شكراً إبراهيم عيسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شكراً إبراهيم عيسى

عماد الدين أديب

وقف الأستاذ إبراهيم عيسى أمام هيئة محكمة الجنايات بالقاهرة المنعقدة فى أكاديمية الشرطة أمس الأول للإدلاء بشهادته فيما يعرف بقضية قتل المتظاهرين. وإبراهيم عيسى، لمن لا يعرف، هو ثائر من ثوار يناير ويونيو، وإعلامى قدير، وباحث ومحقق، وعاشق للفن. هذه التركيبة التى يندر أن تجتمع فى عقل وقلب وضمير رجل واحد هى التى جعلت من هذا الرجل حالة استثنائية فى الضمير المصرى العام. هذه «التركيبة الإنسانية» هى التى وقفت للإدلاء بشهادتها فيما رأت وعايشت كشاهد على أحداث ثورة يناير منذ حركة خالد سعيد حتى قيامها، ثم انكسار جهاز الشرطة فى 28 يناير، ثم واقعة الجمل وصولاً إلى تنحى الرئيس الأسبق ونهاية النظام فى 11 فبراير. ماذا تفعل لو كنت إبراهيم عيسى وطُلب منك أن تقف أمام محكمة لتدلى بشهادتك بما شاهدت ولتجيب عن السؤال العظيم: هل أمر الرئيس الأسبق حسنى مبارك بقتل المتظاهرين السلميين؟ فى اعتقادى أن ما قاله وما فعله إبراهيم عيسى فى تلك الجلسة هو من أعلى مراحل الضمير الإنسانى فى حياته الإنسانية وتجربته الصحفية. تصرف الرجل فى تلك الجلسة كشاهد على واقعة عايشها بكل صدق وأمانة. قال إبراهيم عيسى شهادته للحدث كما عايشه دون تلوين أو بدون أى تصفية حسابات سياسية. لم يكن إبراهيم عيسى من رجال إعلام مبارك أو المحسوبين عليه، بل كان من المعارضين له إعلامياً جهاراً نهاراً، وكان من الثائرين عليه فى الشوارع والميادين والتظاهرات. ورغم ذلك حينما وقف إبراهيم عيسى أمام منصة القضاء كشاهد، قال: «أعتقد أن مبارك لم يأمر بقتل المتظاهرين لأنه لا يمكن لرئيس وطنى أن يأمر بقتل مواطنيه». أهمية ما فعله إبراهيم عيسى أنه فصل بين الموقف السياسى وسرد الوقائع كما عايشها. الشهادة لا علاقة لها بالحب أو الكراهية للشخص أو الموضوع، ولا علاقة لها بالانتماء السياسى أو الموقف العقائدى، ولا علاقة لها بالمصالح الخاصة أو المكاسب الشخصية، إنها شهادة لوجه الله والوطن والضمير. إن مسألة الفصل بين الشخص والموضوع وبين رؤية الذات وبين رؤية الواقع، هى التحدى الأكبر للعقل السياسى المصرى، وهى المنزلق الكبير الذى لم يقع فيه عقل رجل مستنير وصاحب ضمير يقظ مثل إبراهيم عيسى. لو كان إبراهيم عيسى من قادة تنظيم الإخوان وطلب للشهادة وعاصر كل ما عاصره، لاتهم مبارك ظلماً بأنه أمر بإطلاق النار على المتظاهرين رغم عدم وجود دليل مادى واحد على هذا الأمر. لماذا أقول هذا الكلام؟ أقول ذلك، لأن أزمة الأزمات لدى العقل الإخوانى هى أنهم يؤمنون بأنه يجوز «شرعاً» الافتراء كذباً على من هو ليس من الجماعة حفاظاً على مصالح الإخوان! أقول ذلك لأن آفة العقل الإخوانى هى خلوه من الأمانة العلمية واعتماده على فكرة الثأر والثأر المضاد. إن ما فعله إبراهيم عيسى فى شهادته فى محكمة جنايات القاهرة هو نموذج رائع لاحترام المثقف لعقله وضميره الإنسانى بعيداً عن سيطرة الأيديولوجية أو هوى الموقف السياسى. شكراً، إبراهيم عيسى، لأنك علمتنا درساً فى احترام النفس فى زمن خيانة الحقيقة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شكراً إبراهيم عيسى   مصر اليوم - شكراً إبراهيم عيسى



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon