جنان فى جنان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جنان فى جنان

عماد الدين أديب

أحياناً يصبح اللامعقول هو الأصل، ويصبح المنطق أو العقلانية استثناء شاذاً للأحوال العامة للبلاد والعباد. منطق اللامعقول يشبه تلك النكتة التى تقول إن صعيدياً طلب من ابنه ورقة وقلماً فلما سأله الابن: علشان إيه يا أبويا؟ فرد الأب علشان أكتب جواب لعمك، فرد عليه الابن متسائلاً: وهو انت بتعرف تكتب يا أبويا؟ فما كان من الأب إلا أن بادره قائلاً: وهو يعنى عمك اللى بيعرف القراية!! وهذا المنطق اللامعقول هو ذاته الذى جعل صعيدياً أراد أن يسمع موسيقى هادئة فوضع شريطاً غير مسجل عليه فى جهاز المسجل! وبقية النكتة أن ابن عم أخونا الصعيدى يحب أيضاً الموسيقى الهادئة فطلب نسخة منه كى يستمع لها! وبقية النكتة أيضاً أن شركة أغانٍ أرادت أن «تضرب» الشريط إياه فقامت بطبع عشرة آلاف نسخة منه!! إنه منطق اللامنطق ومعقولية اللامعقول ووصول المستوى العقلى إلى حالة العبث والعدمية وفقدان الصواب. هذا المنطق الذى جعل «جماعة» تريد أن تدخل دولة تعداد سكانها 90 مليوناً داخل جماعة تعداد أعضائها العاملين مائة ألف! إنه ذات المنطق الذى يسعى إلى إدخال الفيل داخل المنديل! هذا المنطق أيضاً الذى جعل رجلاً يدير مجموعة رجال فى مكتب الإرشاد، ومكتباً يدير مجلساً للشورى، ومجلس الشورى يدير جماعة، وجماعة تدير رئيساً يجلس فى قصر الاتحادية يتلقى التعليمات. إنه منطق أن يضرب التلميذ أستاذه، وأن تقوم الطالبات بتعرية أستاذتهن وتصويرها، وإنه المنطق الذى يقوم فيه بعض المعتوهين المتطرفين بتجريد مجند شرطة من ملابسه والعبث به. إنه المنطق الذى ما زال يعتقد أن مرسى عائد للحكم، والدستور السابق هو النافذ، وكافة قادة الجماعة المقبوض عليهم سيفرج عنهم، وكافة قادة الجماعة الذين هربوا سيدخلون ويستقبلون استقبال الملوك فى مطار القاهرة بعد إعلان وفاة «السيسى» الذى مات سراً منذ 3 أشهر. إنه منطق رابعة والمنصة وأبلة فاهيتا! إنه زمن الغيبوبة والهلاوس والضلالات!

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جنان فى جنان   مصر اليوم - جنان فى جنان



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon