المواجهة الفكرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المواجهة الفكرية

عماد الدين أديب

من الواضح أن تنظيم جماعة الإخوان يواجه أقوى ضربة متكاملة منذ عهد حسن البنا. عادة، كانت الضربات غير كاملة، بمعنى أنها كانت أحياناً ضربة أمنية، وأحياناً أخرى تطبيقا قانونيا بإصدار حكم بحق نشاط الجماعة أو ضربة سياسية بحرمانها من الترشح لدوائر أو تزوير نتائج انتخابات تشارك بها. الآن نحن أمام الآتى: 1- حكم قضائى بمنع نشاط الجمعية والجماعة. 2- قرار مجلس وزراء باعتبارها جماعة إرهابية. 3- قرار وزارة التضامن الاجتماعى بتجميد ورقابة أرصدة جمعياتها. 4- قيام وزارة الأوقاف بإلزام كل المساجد والزوايا البالغة 150 ألف مسجد وزاوية باتباع إدارة الوزارة فى الخطب والدروس. 5- قيام النيابة العامة بمصادرة أموال قيادات الجماعة وتجميد نشاطها المالى والاقتصادى. إذن نحن أمام مواجهة قانونية وسياسية ومالية ودعوية وتنظيمية وإدارية. إنها المواجهة المتكاملة والتضييق الكلى الهادف إلى تصفية الوجود المالى والقانونى والدعوى للجماعة. الشىء الذى أغفلته هذه الإجراءات هو معالجة ضحايا الجماعة من الشباب الذين هم على استعداد لتقديم حياتهم فداء لفكر وتوجهات المرشد ومكتب الإرشاد ورموز الجماعة. إن ضحايا هذه المنظمة وقعوا فى براثن فكرية تقول إن الجماعة هى الإسلام الصحيح وإن من ينتمى إليها ينتمى إلى الإسلام الحق. ويؤمن هؤلاء بأن الجماعة أكبر من الوطن، والتنظيم الدولى أهم من الدولة المصرية. لذلك يتعين على من يدير معركة مواجهة الإخوان فى الدولة المصرية وفى النظام الجديد أن يدرك أن المواجهة الفكرية وإنقاذ شباب الجماعة من عملية الاختطاف الفكرى هى الفريضة الغائبة والإجراء الناقص فى إجراءات المواجهة. الانتماء لجماعة الإخوان فكرة ودعوة وإيمان، والرد عليه لا يكفى فقط بضرب شبكة المصالح، لكن أيضاً بمواجهة الفكرة والدعوة بأفكار إصلاحية وتصحيحية للخزعبلات الإخوانية. الفكرة يرد عليها بفكرة مضادة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المواجهة الفكرية   مصر اليوم - المواجهة الفكرية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon