دور المخابرات فى المنطقة

  مصر اليوم -

دور المخابرات فى المنطقة

عماد الدين أديب

تابعت باهتمام واستمتاع شديدين الحلقة الثانية من الحوار الذى أجرته الزميلة لميس الحديدى مع الكاتب والمفكر الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل فى قناة الـ«سى بى سى» حول شكل العام الصعب عام 2014. وجاء فى كلامه الكثير من الاستنتاجات والرؤى المهمة، إلا أننى أتوقف هنا أمام رأيه فى شئون الأمن القومى لمصر والسعودية وتقييمه لدور جهاز المخابرات فى البلدين. حول دور المخابرات فى مصر أبدى الأستاذ هيكل قلقه من زيادة تدخل نشاط جهاز المخابرات فى الشأن الداخلى خلال السنوات الأخيرة. ولعل الأستاذ لم يلتفت إلى أن سقوط الشرطة المصرية يوم 28 يناير 2011 وانكسار قواتها وتصفية جهاز أمن الدولة أحدث خللاً وفراغاً هائلاً فى أمن البلاد كان يستدعى تدخلاً مؤقتاً من أى قوى مؤهلة فى لعب هذا الدور. وفى ذلك المجال لعبت المخابرات العسكرية، التى كان عبدالفتاح السيسى يشغل منصب رئيسها، دوراً متعاظماً فى ملء هذا الفراغ، واضطرت المخابرات العامة إلى «لعب دور مركز جمع المعلومات الداخلية» فى ظل تعطل أو التعطيل المتعمّد لجهاز معلومات أمن الدولة. وسوف يلاحظ الأستاذ مؤخراً تخطى دور النشاط الداخلى لجهازى المخابرات فى ظل الاستعادة التدريجية لجهاز الأمن الوطنى لعافيته وأدواته ومصادره. أما فيما يختص بدور المخابرات السعودية فى سوريا، فإن الأستاذ هيكل أعطى الانطباع بأن هذا الدور يلعبه الأمير بندر بن سلطان، بوصفه رئيساً للاستخبارات السعودية، منفرداً وأعطى الانطباع أن هذا الدور سلبى وخاطئ. وليسمح لى الأستاذ هيكل بأن أتجاوز وأوضح له بعض الأمور بحكم متابعتى شبه اليومية للملف السعودى منذ 37 عاماً لأقول الآتى: أولاً: أن أى قرار سعودى بتحريك قوات أو استدعاء قوات أجنبية، أو شراء سلاح للمملكة أو للغير، أو تقديم مساعدات مادية أو تسليحية لأى دولة عربية هو قرار رأس الدولة فى البلاد، وهو الملك عبدالله بن عبدالعزيز. ثانياً: أن القرار السعودى جاء بعد خيبة الأمل فى نظام بشار الأسد الذى وصف قادة المملكة بأنهم أشباه رجال، ثم عاد وخان اتفاقه معهم المعروف باسم اتفاق «سين سين» حول التسوية السياسية فى لبنان. ثالثاً: أن سوريا ثبت تورطها عدة مرات فى عمليات تهريب سلاح وإعطاء غطاء لعمليات تفجيرات فى المملكة، منها تفجير الخُبر الشهير الذى تورط فيه حزب الله نيابة عن الحرس الثورى الإيرانى. رابعاً: أن الأمير بندر كرئيس للاستخبارات السعودية، ومسئول الأمن القومى فيها، لا يملك سلطة منفردة للدخول فى صراع مع دولة أخرى، لكنه يعبر عن سياسة المواجهة السعودية للسياسات الإيرانية العدائية للمملكة فى المنطقة الشرقية للبلاد، وفى الدعم الإيرانى للحوثيين فى اليمن. ويبدو أن الأستاذ هيكل الذى زار لبنان مؤخراً والتقى بسماحة السيد حسن نصر الله والسفير السورى لدى لبنان، قد استمع كثيراً إلى أن كل ما يحدث فى سوريا هو فعل سعودى يقوده الأمير بندر، وحقيقة الأمر أننا فى فوضى لعقل إيرانى وجنون من نظام الأسد بدعم من حزب الله. ولعل آخر ملامح هذا الجنون هو اغتيال الدكتور محمد شطح، مستشار سعد الحريرى المقرب من السعودية. الوطن

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دور المخابرات فى المنطقة دور المخابرات فى المنطقة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon