غيبوبة وهلاوس ودماء!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غيبوبة وهلاوس ودماء

عماد الدين أديب

حتى الآن لا يستطيع عقلى المحدود أن يفهم «السعادة الأسطورية» التى بدت على بعض أنصار جماعة الإخوان عقب جريمة تفجير مديرية أمن الدقهلية! وأذهلنى ما كتبه بعضهم، من أعضاء الجماعة، على «النت» بفرحة غامرة، معتبراً أن هذا التفجير الإجرامى هو «أول بشائر النصر»! وعاد وأضاف «أنه خطوة أولى نحو انتصار الثورة على الانقلاب»! أية بشائر وأى نصر؟ ونصر من على من؟ وأية ثورة وأى انقلاب؟ كلام مذهل يكاد يجعل أعقل العقلاء يفقد عقله أمام هذا النمط من التفكير المريض القابع فى غيبوبة وهلاوس وأباطيل وضلالات الفهم المغلوط لكل ما له علاقة بالدين وبالسياسة وبالعلاقات الإنسانية! عمل التفجير، هو جريمة، والجريمة تحتاج فاعلاً، والفاعل بحاجة إلى دافع، والدافع يبدأ من العقل، والعقل مخطوف ومستباح، والخاطفون مرضى يحتاجون إلى مصحة أمراض عقلية! ما يحدث هو جزء من الجنون، وكثير من الهيستيريا يتم بتحريض كامل وشر مطلق، وأخطر ما فى تفجير الدقهلية هو أنه فتح الباب إلى تعاظم مشاعر عدائية ضد كل ما هو إخوانى يسير على أرض المحافظة، فبدأ حرق محال ومكاتب وشركات وسيارات ومنشآت تابعة للجماعة. إن الشر المطلق الممزوج بالغباء السياسى لمن يدير جماعة الإخوان أوصل البلاد والعباد إلى حالة احتراب أبناء الوطن الواحد ضد بعضهم البعض، ووصول المجتمع إلى حالة «الفسطاطين» التى تبناها أسامة بن لادن. أخطر ما يمكن أن يصل إليه أى مجتمع هو حالة الفرز والتصنيف التى يمكن أن تصل بمشاعر الناس إلى حالة «نحن» و«هم». نجح قادة الإخوان أن يصبحوا ذلك «الآخر» الذى نخشاه ونرفضه ولا نثق فيه ونشك فى نواياه ومصداقيته، بل وفى وطنيته! هذا التصنيف يأخذ المجتمع إلى تقسيم رأسى وأفقى وإلى حرب مدن وأحياء وشوارع، بل وحرب بيوت، بمعنى أن ينقسم أبناء المنزل أو الأسرة الواحدة إلى حد أن يرفعوا السلاح على بعضهم البعض. هذا الانقسام لن يصل بأى فريق إلى أى شىء، وإذا كان يضر بالمجتمع، فهو بداية النهاية لجماعة البنا التى تأسست منذ 84 عاماً ووصلت اليوم إلى حالة الانتحار السياسى! نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غيبوبة وهلاوس ودماء   مصر اليوم - غيبوبة وهلاوس ودماء



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon