تأمين للمستثمر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تأمين للمستثمر

عماد الدين أديب

منير فخرى عبدالنور، رجل ذكى، وطموح، ونشيط، وبحكم خلفيته فى مجال الأعمال والصناعة، فإنه يمكن أن يحقق إنجازات ناجحة فى مجال عمله. وأمس الأول، أعلن منير فخرى عبدالنور بوصفه وزيراً للتجارة والصناعة عن بدء المرحلة الأولى لتسليم 1692 مستثمراً الموافقات المبدئية لإقامة مشروعات صناعية جديدة. ولأن مصر الحكومية، هى كعبة البيروقراطية ومهد وموطن التراخيص، فإن هذا الخبر يعتبر -للوهلة الأولى- خبراً استثنائياً وإنجازاً حقيقياً يحسب لهذه الحكومة ولوزير التجارة والصناعة. لكن كما يقولون فى الأمثال البريطانية الشعبية: «فإن الشيطان يكمن فى التفاصيل». وأهم ما يعنينى فى تفاصيل أى تصريح أو ترخيص ينتهى بعقد رسمى قانونى بين جهة تمثل الدولة فى مصر وأى مستثمر محلى أو عربى أو دولى، هو 3 شروط رئيسية: 1- أن يكون العقد متفقاً مع المعايير الدولية المتعارف عليها قانوناً، وأن يكون مع القواعد المعمول بها فى عالم البزنس التقليدية. 2- أن يكون مبدأ التخارج أو حسم الخلاف فيه واضحاً صريحاً ولا يؤدى إلى إشكاليات معقدة. 3- أن يحمى العقد مصالح المال العام دون وضع قواعد عقابية للمستثمر منها العودة إلى فتح تفاصيل العقد واحتمال مجازاته قانوناً، بعدما يكون العقد قد أصبح باتاً ونهائياً، وتم إقراره من كافة الجهات ذات الصلة، وتم اعتماده من كافة الجهات الرقابية. لا يجوز من ناحية المنطق، ولا من ناحية المبدأ أن يجد مستثمر نفسه محل تحقيق إدارى أو قانونى عقب إبرامه لعقد نهائى بات بتهم لها علاقة بالفساد أو الرشوة. يجب أن نحترم توقيع أى مسئول عن أى عقد مع أى طرف محلى أو عربى أو دولى. المسئول، سواء كان فى عهد الملك مينا أو الرئيس الأسبق أو الرئيس السابق، هو ممثل لكيان الدولة التى عليها أن تحترم كلمتها وتوقيعها. وقد يسألنى سائل: وماذا يحدث إذا وقع بلاغ فى فساد يشوب الاتفاق؟ الإجابة هنا يتحملها كافة الأطراف المسئولة التى وقعت وأجازت هذا العقد. أما اتهام المستثمر بأنه قدم «شراباً أصفر» إلى ممثل الدولة فى العقد وخدعه، فإن ذلك يعتبر نوعاً من «السذاجة» ونوعاً من «الخبل» فى أصول وقواعد المال والأعمال. وفى يقينى أن أعظم ما يمكن أن يفعله منير فخرى عبدالنور لترسيخ الاستثمار فى مصر، هو حماية المستثمر من خلال احترام العقود والتعاقدات، حسب المعايير الدولية. نقلاً عن "الوطن"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تأمين للمستثمر   مصر اليوم - تأمين للمستثمر



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon