أزمة الإخوان الجماهيرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة الإخوان الجماهيرية

عماد الدين أديب

نتائج انتخابات نقابة الأطباء ذات أهمية كبرى للمحلل السياسى المحايد الذى يسعى إلى إيجاد وسيلة قياس علمى كمى لشعبية جماعة الإخوان المسلمين عقب أحداث ثورة 30 يونيو. وجاءت الانتخابات الخاصة بنقابة الأطباء، التى كانت حكراً على مرشحى الإخوان وتحت سيطرتهم على مدار 28 عاماً مضت، كمؤشر لانخفاض شعبية وتدهور سمعة جماعة الإخوان على المستوى الشعبى للأغلبية غير المسيسة التى كانت تدعم الإخوان وتعتبر بمثابة العنصر الحاسم فى فوزهم. كان الإخوان يفوزون فى أية انتخابات ليس بالصوت الانتخابى وحده ولكن من خلال المحبين والمتعاطفين والكتلة الأغلب، وهى كتلة البسطاء غير المسيسين. الكتلة غير المسيسة فى أى مستوى انتخابى كانت تعطى صوتها لمرشح الإخوان -ببساطة- لأنه «راجل سنى طيب وبتاع ربنا» ولأنه «جاد ونظيف» ومختلف عن مرشح الدولة «المترهل الفاسد». وجاءت أحداث ما بعد ثورة 30 يونيو لتظهر الوجه القبيح المؤيد للعنف المسلح فى الشوارع والميادين والمؤدى إلى وقف أرزاق البلاد والعباد وتعطيل أى تقدم حقيقى لهذا الشعب الصبور. وبناء على دراسات أخيرة من أكثر من باحث متخصص فى شئون الإخوان، فإنه يتردد أن الجماعة التى كانت تحظى بعضوية قرابة الـ400 ألف عضو عامل منتظم من دافعى الاشتراكات قد فقدت مائة ألف منهم، أى 25٪ من أعضائها. والأخطر من فقدان الجماعة لهذا العدد من الأعضاء الدائمين هو فقدان المساندة والتعاطف الشعبى لملايين البسطاء غير المسيسين الذين تأكدوا أن سلوك الجماعة يهدف إلى الوصول إلى الحكم بأى ثمن وأى تكاليف دموية، كما يبعدهم عن كونهم «ناس طيبين بتوع ربنا». وخسارة مرشحى الجماعة فى نقابة الأطباء وفقدهم لـ11 مقعداً من مجموع 12 مقعداً أفسد عليهم معركة الانتخابات هو مؤشر كمى له دلالات مقلقة لقيادات الجماعة التى اجتمعت أمس الأول حتى ساعة متأخرة لبحث موقفها النهائى من مسألة المشاركة فى الاستفتاء المقبل على مشروع الدستور الجديد. والجماعة الآن فى موقف لا تحسد عليه فهى خاسرة فى كل الاتجاهات، وستدفع ثمناً باهظاً، مهما اتخذت من قرارات فى هذا المجال. فهى إن قررت المشاركة فهى ستشارك فى دستور لا تعترف بشرعيته وفى انتخابات لنظام فاقد للشرعية، من وجهة نظرها، وسوف تحتكم إلى سلطة تشكك فى نزاهتها. أما إذا قررت الجماعة المقاطعة وعدم المشاركة، فهى سوف تترك الساحة خالية لأنصار التصويت «بنعم» بشكل ساحق مع خلو النتائج من نسبة قوية من المعارضين. وإذا قررت عدم المشاركة ولكن محاولة تعطيل التصويت والتظاهر والاحتجاج أمام اللجان فهى سوف تكون قد أكملت مشروعها الانتحارى الذى يدل على «غباء سياسى» شديد لأنها سوف تصطدم مع ملايين المصريين الذين يريدون ممارسة حقهم فى التصويت بشكل آمن ونزيه. العناد السياسى أقصر طريق نحو الغباء السياسى والفشل فى تحقيق الأهداف. "الوطن"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمة الإخوان الجماهيرية   مصر اليوم - أزمة الإخوان الجماهيرية



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon