كل هذا المال!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كل هذا المال

عماد الدين أديب

استطاعت قوات الجيش فى سيناء قتل المدعو «عصام السريع» المعروف بأنه «بنك التمويل» أو خزانة التمويل للتيارات التكفيرية فى تلك المنطقة. ويأتى قتل عصام السريع بمثابة نقطة نجاح لقوات الجيش الثانى الميدانى فى حربهم ضد «الإرهاب» وخسارة فادحة لتلك التيارات التكفيرية ومن يموّلها. والمذهل أن نعرف أن عصام السريع كان يرصد 50 ألف جنيه مصرى كمكافأة لمن يقتل ضابطاً، و25 ألف جنيه لمن يقتل جندياً! هنا يبرز السؤال العظيم الذى لا يمكن أن نتجاهله: ما هى الجهة أو من هو المصدر الرئيسى القادر على دفع هذه المبالغ ثمناً لرأس جندى أو ضابط فى مصر أو خارجها؟ وأرجو ألا يتطوع أحد ويطرح علينا تلك الإجابة الساذجة «هذا يأتى من تبرعات أعضاء التنظيم»! أى تنظيم هذا الذى يستطيع توفير هذه المبالغ ودفعها نقداً لأنصاره وعملائه؟ القصة لا تحتاج لعبقرية كى نكتشف أن هذا التمويل يأتى من دولة أو جهة استخبارية تابعة لها، فهذه الجهات وحدها القادرة على توفير هذه الأموال بهذه السهولة وهذا التدفق. والقصة أيضاً لا تحتاج لعبقرية لحصر الجهات التى يمكن أن توفر هذه الأموال، إما أنها «حماس» التى تعتبر واجهة أو جهة تلقٍّ من إيران أو قطر، وإما أن المال يأتى من مصادر أمريكية كواجهة للمصدر الأساسى فى إسرائيل. والقصة فى سيناء ليست أوهاماً أو تهيؤات أو تفسيراً تآمرياً لما يحدث تجاه مصر ويخطًّط لها من سنوات طويلة كانت فيها الإرادة المصرية فى حالة غياب، ومقاومة هذه الخطط كانت فى حالة شلل متعمد بأوامر رئاسية تكاد تصل إلى حالة التواطؤ الكامل. لقد قررت عدة قوى دولية متناقضة الاتجاهات لكنها متفقة المصالح فى موضوع سيناء على الآتى: 1- تحويل سيناء إلى نقطة الجذب الساخنة الجديدة لتنظيم القاعدة عقب خروجه من أفغانستان، ووجوده بأشكال مؤقتة فى العراق واليمن وسوريا، بحيث تصبح سيناء هى المحطة النهائية لهذا التنظيم. 2- ابتزاز مصر سياسياً عبر إثارة اضطرابات وقلاقل فى حدودها الشرقية. 3- استنزاف قدرات أكبر جيش مركزى فى المنطقة، وهو الجيش المصرى، فى معارك حرب عصابات تعتمد على الاحتماء بالمدنيين والكتل السكانية مما يصعب عملية التعقب والمطاردة ويتجنب عملية القتال المفتوح. وتأتى من أخطر أهداف ملف سيناء مسألة تحويل شبه جزيرة سيناء إلى محطة عنف تتلوها محطة ثانية عبر أنفاق قناة السويس ومعابرها وهى محطة مدن القناة. هذا باختصار الجزء الأول من مشروع تفتيت مصر بهدف تقسيمها! نقلاً عن "الوطن"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كل هذا المال   مصر اليوم - كل هذا المال



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon