رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «5»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «5»

وائل عبد الفتاح

سأبدأ المقال الأخير بسؤال لا أريد له أن يمر: أين أوراق مبارك؟ ليس الغرض نبشًا فى الماضى/ إذ يكفينا أن مبارك تحوَّل إلى ماضٍ بعد أن كان جاثمًا على صدورنا 30 سنة/ كما أنه ليس انتقامًا من تمساح يبحث الآن عن بحيرته/ ويتسول صفقة بخروج أولاده/ بعد أن كانت الصفقة الأولى تتعلق بالزوجات. الموضوع يتعلق بحق المجتمع فى عدم تكرار سرقته/ وهذا ما تفشل فيه القوانين الحالية/ وخبرات الجهات القضائية. جريتا فينر، مديرة المركز الدولى لاسترداد الأموال المنهوبة/ التابع لمعهد «بازل» قالت لنا إن مركزها درب نحو 200 من أعضاء الهيئات القضائية والرقابية/ فى الدولة للتدريب على التعامل مع تقنيات «المال المهرَّب». وإضافة إلى تعدد جهات التحقيق/ فإن المدربين السويسريين فوجئوا بصعوبة من نوع آخر فى التدريب، وهى الهيراركية.. كل جهة تسأل: لماذ نتدرب مع هؤلاء؟ وهذا يعنى ببساطة أن المؤسسات فى مصر لا تعرقل الحصول على الأموال فقط بسبب رفضها الإفصاح عن معلومات/ أو تعاملها مع ملف محاسبة المسؤولين عن الفساد بمنطق «عفا الله عما سلف» وهو ما يترجم عمليا فى إطار «الصفقات». لم يسأل أحد: لماذا تكون هناك حسابات فى سويسرا باسم رئيس جمهورية مصر وكل عائلته وعائلات حاشيته المقربة (وقائمة الأموال المجمدة تشمل كل هؤلاء)؟ فى السؤال أول المنطق: سر هروب الأموال عن أعين الدولة/ لماذا كل هذه الحسابات فى الخارج (سويسرا وغيرها)؟. هنا السر فى الشفافية/ أو محاولة «الحاكم وبطانته أو عصابته» الابتعاد بأمواله عن أعين الجهات الرقابية/ فهو فوق الرقابة/ ولا يدخل تحت سيفها إلا من يغضب عليها/ ساعتها تفتح المغاسل العمومية ويوضع الشخص المغضوب عليه لكى يستمر النظام/ العصابة سُمعتها نظيفة. لم تتحرك مؤسسات الدولة فى مصر لتغيير تلك القواعد المعتمة فى الحكم/ ولا أُعيدَ تكوينُها لتحمى «مال الشعب»/ وهذا هو المخيف فى ملف مال مبارك الذى ينقصه معلومات مهمة تخص: 1- مسار الأموال: وكيف تمسك الخيط الرابط بين جريمة فساد والمال المخزون فى بنوك سويسرا وغيرها؟ 2- الأيدى الرمادية: التى تحمل هذا المال القذر من مصر إلى حيث يرقد حاملًا أمانى الفاسدين فى استراحات طويلة على بحيرة الثروات المنهوبة. وليس صعبًا اكتشافُ أن هناك «إرادة» مضادة لإزالة أستار العتمة على «الرجال الكبار» الذين يسرقون بالقانون/ويحمون الثروات القذرة بالنفوذ والأمر الواقع/ وجيش من الأيادى الرمادية المخترق لكل مؤسسات الدولة. هذه الإرادة المضادة تقف ضد إعادة بناء الدولة/ حفاظًا على مساحات العتمة/ وتطلق غازاتها المسمومة لتغطى على هذه المنطقة بفرض اليأس: لن نستر المال../ إنت لسه فاكر/ لماذا تنبش فى القبور؟ النبش فى قضية مبارك سيكشف أن هناك من أخفى أوراقه وأوراق عصابته/ ليمنع العثور على الرابط بين أمواله فى سويسرا وغيرها وبين جرائم الفساد المالى والسياسى، وهذا مرة أخرى ليس انتقامًا/ ولكنه بحثٌ عن أرضية شفافة لاقتصاد جديد، لا يقوم على توزيع الحصص بحماية «الرأس الكبيرة». لماذا أصبح هناك من يدافع عن الفاسد والمستبد/ وطارد الثورى والمدافع عن الحقوق والحريات؟ لماذا سويسرا وبريطانيا أكثر حرصًا على استعادة الأموال المنهوبة من بلاد «الربيع العربى»/ كما يسمون مصر وتونس وليبيا وسوريا؟ سويسرا تغيِّر قانونها، وبريطانيا أرسلت مستشارًا إقليميًّا إلى القاهرة معنيًّا باسترداد الأموال، كما أنها تتبنى مبادرة إنشاء «المنتدى العربى لاستعادة الأموال المنهوبة» الذى عقد اجتماعا خلال أكتوبر الماضى فى المغرب. ولاحظ أن هذه دول رأسمالية/ أى أنها ليست فى صف تأميم الثروات الخاصة/ أو التضييق على حرية المال/ لكنها دول تحترم الشفافية/ وتدرك أنها أولى قواعد النظم الرأسمالية/ وتعرف أن هناك فرقا بين حرية الاقتصاد وحرية العصابات فى سرقة الشعوب. بينما مصر تدخل بثِقل مؤسساتها وصراعاتها البيروقراطية/ واستعراض قدراتها الفاشلة/ إضافة إلى وقوعها فى أَسْر مندوبى العصابة الذين يعطلون السير إلى إعادة بناء دولة لا يسرق حاكمها الشعب وينام سعيدًا فى سريره وإذا طالب الشعب بمحاكمته واسترداد الثروة المنهوبة، يشعر أنه ضحية ويبكى من غدر الشعوب. نقلاً عن "التحرير"

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «5»   مصر اليوم - رحلة البحث عن كنز التمساح العجوز «5»



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon