علينا إدراك المتغيرات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات

عماد الدين أديب

نحن فى زمن التحالفات الجديدة على مستوى الإقليم وعلى مستوى العالم.. هذا الأسبوع والأسبوع الماضى وحدهما شهدنا تحالفات وصياغات جديدة لعلاقات ومصالح كنا نظن -دائماً- أنها متناقضة ومتنافرة فإذا بنا نجدها -ولأول مرة- متصالحة متقاطعة مع بعضها البعض! فى خلال الـ 14 يوماً الماضية وقع الأمريكيون وإيران اتفاق تفاهم نووى مقابل رفع عقوبات! وطالبت روسيا دولة أوكرانيا بالتحالف بينهما مقابل بيع غاز بسعر أقل من سعر أوروبا، وشهدنا لقاءً بالغ الأهمية بين الأمير تميم أمير قطر ورئيس الوزراء التركى أردوغان، كما شهدنا زيارة رئيس الاستخبارات السعودية الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز لموسكو، ولقاءه ببوتين، وشاهدنا زيارة الشيخ عبدالله بن زايد وزير خارجية الإمارات لطهران وقبول نظيره الإيرانى رد الزيارة، وقرأنا عن الإعلان عن قيام رافسنجانى رئيس هيئة تشخيص النظام الإيرانى بزيارة قريبة للسعودية. وقبل ذلك كان وزيرا خارجية ودفاع روسيا فى زيارة لمصر. وأمس الأول أعلن سماحة السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبنانى فى مقابلة تليفزيونية عن إيفاد قطر لمبعوث خاص لزيارة بيروت، وقيامه بلقاء مع الحزب، وهو أول حوار بعد قطيعة طويلة بدأت منذ الحرب فى سوريا. إذا لم يكن ذلك هو العجب العجاب فماذا يمكن لنا أن تعنى هذه المتغيرات الكبرى فى مواقف وتحركات الأطراف الدولية والإقليمية؟ ومن الدروس المستفادة التى يدرسها أساتذة العلوم السياسية للطلاب هى أنه فى حالة حدوث حركة وتغيرات فى قواعد اللعبة على مسرح الأحداث فإنه لا يجب عليك أن تقف موقف المشاهد بل يجب أن تتحرك بوعى وفهم وسرعة التواؤم والاستفادة من هذه المتغيرات. لا يمكن الصمود فى ظل الحركة المتسارعة للأطراف الإقليمية والدولية، ولا يمكن المشاهدة السلبية فى ظل تحركات تسعى إلى قلب الموازين والإخلال بالتوازنات التقليدية رأساً على عقب. ومن حسن الحظ أن فريق الخارجية المصرية يدرك جيداً حقيقة ما يدور فى المنطقة والعالم ويسعى بذكاء إلى وضع مصر على خارطة الأحداث. أهم خطر يمكن أن تتعرض له مصر فى سياستها الخارجية هو أن تنكفئ داخلياً ولا ترى التحولات الكبرى التى تتم عبر حدودها القريبة والبعيدة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات   مصر اليوم - علينا إدراك المتغيرات



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon