اتفاق إيران وآثاره علينا

  مصر اليوم -

اتفاق إيران وآثاره علينا

عماد الدين أديب

الاتفاق الأمريكى - الإيرانى، الذى وقع بالأحرف الأولى منذ ساعات، هل هو خير أم شر بالنسبة للمنطقة العربية؟ هل هو على حسابنا؟ هل لديه تأثيرات على دور مصر الإقليمى؟ وماذا يعنى لسياسة واشنطن الجديدة فى المنطقة؟ أسئلة تطرح نفسها وتعرض نفسها بقوة علينا ونحتاج إلى كبار محللينا الاستراتيجيين أن يغوصوا فى بنود مسودة الاتفاق المبدئى ويقرأوا ما بين السطور حتى يصلوا إلى حقيقة الإجابات المطلوبة. وبناء على ما نشره البيت الأبيض، ضمن ما يسمى باتفاق خمسة زائد واحد، الذى تم توقيعه فى مدينة جنيف، فإن الاتفاق يحدد شروطاً وإجراءات للحد من طموحات إيران النووية، مقابل وقف جزئى للعقوبات الدولية ضدها. وتبلغ المدة الزمنية لهذا الاتفاق الأولى ستة أشهر من تاريخ توقيعه، وسوف يتم عمل لجنة دولية لمراقبة الالتزام بالبنود التى تم التوقيع عليها. هذا الاتفاق خطوة أولى نحو هدف مشترك لإيران والغرب، وهو بمثابة بروفة اختبار نوايا للطرفين. حقيقة الاتفاق أنه لم يبق على موقف إيران فى التخصيب النووى، ولكن إبقاؤه عند حد 5٪ وإلزامها بتخفيض كمية اليورانيوم المخصب إلى 20٪، وفى الوقت ذاته وافقت الدول الكبرى على تخفيض محدود للعقوبات التجارية والاقتصادية والمصرفية تجاه إيران. إذن نحن أمام معادلة تقول بتخفيض جزئى للتخصيب النووى مقابل تخفيض محدود للعقوبات. هذا الاتفاق الأولى قد ينجح وقد يفشل وهو بمثابة بروفة لتجربة قد تتطور إيجابياً وتصل بالأطراف إلى نزع فتيل الانفجار أو التيقن بأنه لا أمل حقيقياً فى سلام نووى مع إيران. البعض يرى أن الاتفاق هو مسألة شراء وقت للطرفين، فلا إيران مهيأة داخلياً واقتصادياً لأى صراعات إقليمية، ولا الغرب، الذى يئن اقتصادياً من العجز المالى المتراكم، قادر على تمويل أى صراعات عسكرية كبرى فى أى منطقة من مناطق العالم. الطرف الأكثر انزعاجاً من هذا الاتفاق هو إسرائيل التى ترى فيه خطأ تاريخياً فادحاً وأنه يجعل العالم أكثر خطورة لعدم ثقة تل أبيب فى حقيقة النوايا الإيرانية. هنا أيضاً سوف يبقى السؤال حول أثر هذا الاتفاق على موقف إيران من دعم كل من سوريا وحزب الله وحماس وهل سيفتح هذا الاتفاق الباب بقوة حول تفاهمات دولية مع إيران حول هذه الملفات المؤثرة فى المنطقة؟ سؤال مهم يبحث عن إجابة. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتفاق إيران وآثاره علينا اتفاق إيران وآثاره علينا



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon