عنف من ضد من؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عنف من ضد من

عماد الدين أديب

تعبنا من كثرة الحديث الآن عن حقوق الإنسان فى ظل جرائم الإرهاب! بالتأكيد مسألة حقوق الإنسان هى قضية القضايا لأى مجتمع يسعى إلى احترام نفسه ومواطنيه، ولكن هنا الأمر يصبح صحيحاً مائة فى المائة فى ظل أوضاع استقرار ورسوخ الأمن الداخلى والسلم الوطنى. وكما يقولون فى «الأوضاع الاستثنائية لا بد من اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية». وفى الديمقراطيات الراسخة مثل بريطانيا، قال ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا حينما تعرضت ضواحى لندن إلى «عمليات إرهاب محدودة» إن «وظيفة أى حكومة فى بريطانيا والعالم هى منع الإرهاب بأى ثمن». وأضاف كاميرون «لا تحدثنى عن الحريات وعن حقوق الإنسان، حينما يكون الإرهاب هو الخطر الرئيسى الذى يهدد البلاد». لذلك كله أشعر بالغثيان حينما أسمع تنظيرات وفلسفة من يرفضون العنف الذى تقوم به أجهزة الدولة ضد عمليات الإرهاب والتخريب والتفجير والاغتيالات. نعم، لا أحد مع الاستبداد أو الإجراءات الاستثنائية، ولكن حينما يكون ذلك فى زمن السلم والاستقرار، وحينما تكون البلاد خالية من الإرهاب. لكن البعض يريد من رجال الأمن المركزى أن يلقوا الزهور على قاتليهم، ويريدون من رجال الصاعقة فى سيناء أن يوزعوا زجاجات عطر فرنسى على مطلقى قذائف الجرينوف على آلياتهم! البعض يحدثنا عن مسألة «الضمير فى استخدام العنف»، ونقول لهم نعم نحن أيضاً مثلكم ضد العنف، ولكن الرسول المعصوم، سيد الخلق، عليه أفضل الصلاة والسلام قال لنا «من حمل علينا السلاح فليس منا». إن رسول الحرية والتسامح ما كان له أن يقتل رجاله دون وجه حق. إننا نسأل من البادئ دائماً بالعنف؟ هل قوى الإرهاب أم قوى الأمن؟. من هم أول ضحايا رابعة العدوية هل هم أنصار الإخوان أم 3 من جنود الأمن المركزى؟. من الذى ألقى المدنيين من أعلى البنايات؟. من الذى حرق مبنى شركة المقاولون العرب؟ من الذى قتل ضباط وجنود الجيش وهم فى طريق عودتهم من عطلتهم؟ من الذى حرق الكنائس ودور العبادة المسيحية ومن الذى اعتدى على كنيسة السيدة مريم بالوراق؟. صدق رسول الله حينما قال: من قتل معاهداً لم يرُح ريح الجنة». يا رب أنت المطلع على الضمائر اهدِ شبابنا فبعضهم لا يعقلون. نقلاً عن "الوطن"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عنف من ضد من   مصر اليوم - عنف من ضد من



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon