بالله عليكم احترموا عقولنا!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا

عماد الدين أديب

طرد الكاتب الكبير الأستاذ حلمى النمنم من الجامعة ومنعه بواسطة طلاب الإخوان من إلقاء محاضرة له، هو قمة الإرهاب والإفلاس الذى يمكن أن تواجهه أى حركة شبابية تدّعى أنها تناصر الحريات وتسعى إلى مواجهة «القمع والاستبداد»! لا يمكن لحركة تسمى نفسها حركة «طلاب ضد الانقلاب» تنادى بالحريات فى الجامعة أن تحجر على حرية التعبير لكاتب لا يملك سوى كلمته أو صوته. لا يمكن لمن يشكو صدقاً أو كذباً من أنه يعيش فى «مجتمع استبدادى تصادَر فيه الحريات العامة» أن يكون أول من يمارس القمع أو الاستبداد ضد الأصوات المخالفة له. إن جريمة الأستاذ حلمى النمنم أن لديه شريط فيديو يذاع على اليوتيوب يقول إن المصريين بطبيعتهم شعب علمانى، ودون الدخول فيما إذا كان هذا الكلام مجتزَأ من سياقه أو أنه غير مشوه، فلنفترض أنه قال هذا الكلام كما جاء، فليكن، إنها فى البداية والنهاية وجهة نظر لا يعاقب عليها القانون وليست مخالفة لأفكار السنة والجماعة أو مسألة سب أو قذف ضد أى فرد أو جماعة. إنها ببساطة وجهة نظر قد يتفق البعض معها أو قد يختلفون فى كل أو جزء مما جاء فيها. هنا يأتى السؤال: ماذا كان سيحدث لو تم تمكين الأستاذ حلمى النمنم من إبداء أو شرح وجهة نظره؟ ولماذا لم يستمعوا إليه ثم يناقشوه فيما يقول؟. إن الرأى لا يرَد عليه إلا برأى آخر! واليوم تتحدث جماعة الإخوان وأنصارها عن إحياء ذكرى شهداء قصر العينى ومحمد محمود رغم أنهم كانوا -وقتها- ضد التظاهرة ككل، بل قاموا بإدانة أصحابها ووصفوهم بأبشع النعوت! كيف نصدق من يقول الشىء ويفعل نقيضه، وكيف نحترم من يحرّم الفعل فى حينه ثم يدعو للاحتفال فى ذكراه! وكأننا فقدنا الذاكرة، وفقدنا القدرة على الحكم على الأشياء والأفعال والبشر! نرجوكم احترموا عقولنا واحترموا أنفسكم حتى يحترمكم التاريخ. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا   مصر اليوم - بالله عليكم احترموا عقولنا



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon