الإعلام والتايكونات

  مصر اليوم -

الإعلام والتايكونات

وائل عبد الفتاح

التايكون.. لا يولد كذلك، والمستثمر الذى يضع أمواله فى الإعلام لا يتحول إلى تايكون من تلقاء نفسه، لكن من خلال نظام وقوانين تختار بعناية تضخمهم ليتحول العادى إلى تايكون، أى إلى كائن ضخم يبتلع ما حوله ليعيش.. ‎التايكون، لا يستمتع وحده بهذا التضخم، لكن السلطة التى تستفيد من كونها الجهة المحتكرة للسماح بهذا التضخم، وهى القادرة على تحويله إلى قط خائف.. مذعور يبحث عن «كفيل» فى كواليس الحاشية.. ‎تستفيد من التايكون كل المواهب المتوسطة، هو راعى الميديوكر الأول، أو من لديهم استعداد للتحول إلى ميديوكر وكلما كنت مطفيًّا، خيالك فى حالة نصف انطفاء، نصف اشتعال استطاع التايكون تحويلك إلى بضاعة رائجة تدر الملايين والمليارات. ‎مزاج التايكون هو المتحكم الوحيد والحصرى فى ما يراه أو يعرفه الناس، ليس على مستوى الأخبار أو الحوارات حول السياسة، لكن حول الذوق والخيال، وفق صيغة أو خلطة يعتبرها كل تايكون سر نجاحه.. فى فرض ذائقة، ووعى، وخيال لا يجرح مشاعر المصالح التى قدم منا التايكون أو تضخم ليحميها. ‎المزاج هنا هو المحدد، لا وجود لأساليب علمية تقيس الذوق أو الرأى، بل إن التايكونات تشترى شركات قياس الرأى، أو النجاح، ليصبح معيار الاختيار أو الصعود على طريقة : «.. أمى بتحب فلانة..» أو «مراتى بتتفرج على فلانة..» أو «صاحبى شايف أن فلان عبقرى..».. هذه طريقة فى القياس، لكنها ليست الوحيدة لتكون معيار النجاح، خصوصًا أنها محدودة وتقترب من كونها تفصيلًا على مقاس جاهز وليس اختراقًا لأفق جديد، يفتح نوافذ وشرفات على المبتكر والطازج. ‎يتحول الإعلام مع احتكار التايكونات إلى بركة عطنة، رائحتها تدوخ من فرط الترهل والابتذال. ‎هذا لا يمنع طبعًا من ظهور فورات جديدة، موضات، أو أشخاص لهم أسلوب جديد، تجدد بها البركة، لكن سرعان ما تحاصر الضغوط ليتحول المبتكر إلى نمط يمكن أن يتجانس مع الطحالب الصاعدة من بركة التايكون.. ‎هكذا استفحل الأمر بعدما أصبحت التليفزيونات والصحف أسيرة شركات الإعلان.. فالنمط الوحيد المتاح للملكية يفرض نمطًا واحدًا من إنتاج الإعلام، تبعًا لنمط ملكيته، ولهذا فإنه لا يرد لا عبر ضمانات من شركات الإعلان.. أى ترويج السلعة يصاحبه ترويج لنجوم وأنماط فى الشخصية والحياة.. وهنا «تتصالح المصالح» ما دمت غارقًا فى بحيرة النمط الواحد.. ولا تجرح المشاعر التى تتربى كل يوم لتكون جمهورًا مثاليًّا لما يمثل حين النظر إليه «وجبات سريعة» أو «نفايات الطعام» فى علب أنيقة فخمة ودعاية ضخمة تجعل هذه النفايات من أساسيات الحياة.. أين حقنا..؟ أين حقنا فى إعلام مختلف، خيال خارج صنادق التايكونات، وفى سباحة ضد تيار البحيرة العطنة.. أين حق المجتمع الواسع فى «فضاء مختلف»..؟ ‎لماذا تظل الملكيات رهن المال الكبير؟ ‎هناك أشكال أخرى لملكية وسائل الإعلام غير الأسلوب الواحد الذى جعل كل شيد رهن التايكون، مندوب السلطة أو مخلوقها الخرافى..؟ ‎لا حرية إعلام بدون تحرير ملكيته. نقلاً عن "التحرير"

GMT 18:22 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

لماذا نموذج الدولة التنموية أبقى من نموذجها العسكري؟

GMT 18:04 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

بدعة «معسكر السلام» الإسرائيلي

GMT 17:45 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الوزيرة التي تعزف الناي

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أميركي وزوجته في ضيافة عائلة سعودية

GMT 14:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

من جواهر الإمارات

GMT 14:36 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر.. إرهاب على الأرض وفي الأجواء!

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الواقع غير المعيش

GMT 14:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

النظام العالمى الجديد.. وحرب الأسواق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام والتايكونات الإعلام والتايكونات



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon