المرحلة الصهيونية للتنظيم الدولى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرحلة الصهيونية للتنظيم الدولى

عماد الدين أديب

سوف تشهد الأيام القليلة المقبلة تحولاً جذرياً فى علاقة التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين مع القوى الدولية. الأمر المؤكد أن علاقات التنظيم الدولى مع الإدارة الأمريكية سوف تضعف، وسوف تزداد مع منظمة «الأيباك» الأمريكية الصهيونية التى تُدار من إسرائيل. «توتر مع الأمريكيين ونمو للعلاقات مع إسرائيل».. هذا هو مستقبل علاقة التنظيم الدولى لجماعة الإخوان مع القوى الدولية. ويأتى السؤال: لماذا انخفاض العلاقة مع الإدارة الأمريكية ونمو العلاقة مع «الأيباك» الصهيونية؟ من الواضح أن الإدارة الأمريكية وصلت إلى قناعة راسخة بإسقاط سياستها الجديدة التى بدأت منذ عام 2010 فى الرهان على جماعة الإخوان كقوى بديلة للمؤسسات العسكرية أو الأنظمة الملكية فى حكم العالم العربى. ويمكن تفسير هذا الموقف بالأسباب التالية: 1- الضغط الهائل من مؤسسة البنتاجون (وزارة الدفاع) ومجمع الصناعات العسكرية الذى يرى فى مصر والقوى العربية سوقاً قوية للسلاح ويرى أن التعاون بين البنتاجون فى التسليح والصيانة والتدريب والدورات التعليمية هو «خير نموذج» و«أقوى ضمان» لنجاح العلاقات الثنائية بين واشنطن والأصدقاء فى المنطقة العربية. ويؤمن تيار البنتاجون أن الجيش فى مصر هو «الصديق القوى الموثوق فيه» تاريخياً فى العلاقة مع أى قوى دولية، شريطة تلبية احتياجاته التسليحية واحترام حساسية موضوع السيادة الوطنية لدى قادته. 2- الموقف القوى للغاية من الرياض وأبوظبى، الذى استغل كل العلاقات القوية مع واشنطن من أجل عدم المساس بنظام ثورة 30 يونيو. 3- الغباء السياسى والفشل الإدارى وضعف الكفاءة الذى تميزت به فترة حكم جماعة الإخوان، ما أدى إلى شعور القوى التى راهنت عليها داخل الإدارة الأمريكية بخيبة أمل كبرى. من ناحية أخرى، قرر تيار «الأيباك» فى واشنطن ونيويورك التدخل شخصياً وإدارة ملف «الإخوان» مباشرة وتنمية التعاملات الإخوانية التى كانت تتولاه. ويمكن تأكيد أن كل الحملة الدعائية والسياسية التى بدأت ضد الجيش ونظام ثورة 30 يونيو داخل وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية من تخطيط وتنفيذ وإدارة جماعات «لوبى» وشركات تسويق تابعة مباشرة لمنظمة «الأيباك». نحن الآن نعيش المرحلة الصهيونية للتنظيم الدولى لجماعة الإخوان. نقولها هكذا دون خجل ودون مواربة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرحلة الصهيونية للتنظيم الدولى   مصر اليوم - المرحلة الصهيونية للتنظيم الدولى



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon