التوازن فى علاقات مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التوازن فى علاقات مصر

عماد الدين أديب

بدأت مصر فى فتح جسر جديد وقوى من العلاقات مع روسيا الاتحادية، ويمكن تحديد ملامح بدء هذا التقارب فى أربعة مواقف رئيسية يمكن رصدها على النحو التالى: 1- تصريح الرئيس الروسى فلاديمير بوتين عقب ثورة 30 يونيو 2013 التى أيد بها ثورة الشعب المصرى، وحذر من محاولة الضغط على النظام الجديد وأبدى استعداد بلاده لتقديم كل أشكال المساعدات لشعب مصر. 2- زيارة وزير الخارجية نبيل فهمى الناجحة لموسكو. 3- زيارة الوفد الشعبى المصرى التى انتهت أمس الأول لموسكو، التى لمس بها الشعب اهتمام المسئولين الروس بدعم العلاقات بين القاهرة وموسكو. 4- آخر المستجدات فى هذا المجال، وصول الجنرال فيكسلاف كوندراسكو، مدير المخابرات الحربية الروسى للقاهرة مساء أمس الأول فى زيارة رسمية تستمر عدة أيام يلتقى خلالها بوزير الدفاع، الفريق أول السيسى، ونظيره المصرى، محمود حجازى. وما تسرب عن أجواء هذه الزيارة أن موسكو على استعداد لتلبية أى مطالب تسليح للجيش المصرى، وتوفير عمليات الصيانة والتدريب للمعدات والجنود والضباط. وتتم هذه الزيارة للتمهيد لما هو أكبر منها، وهى زيارة وزير الخارجية الروسى القريبة التى ينتظر أن تمهد لأهم حدث فى العلاقات بين الطرفين، وهى زيارة بوتين للقاهرة. ولا يستبعد أن يوجه رئيس المخابرات الحربية الروسى الدعوة إلى الفريق أول السيسى وإلى نظيره المصرى لزيارة موسكو. وما يتداول داخل مراكز صناعة القرار فى مصر الآن أن القاهرة جادة فى تنويع مصادر تسليحها وعدم الاقتصار فى علاقاتها وتسليحها على مصدر واحد، وأنها منذ ثورة 30 يونيو تسعى إلى إعادة التوازن فى علاقاتها الدولية والإقليمية. وحينما تسأل هذه المصادر: هل العلاقات الجديدة مع روسيا تعنى إنهاء ملف العلاقات التاريخية مع الولايات المتحدة الأمريكية، تأتى الإجابة سريعة وقاطعة: «لا، نحن لا نسعى إلى استبدال علاقة بأخرى». وتؤكد هذه المصادر أن الولايات المتحدة هى أكبر شريك تجارى واقتصادى وعسكرى لمصر منذ العام 1979 وليس من المنطقى ولا من الحكمة أن يتم الإنهاء الفجائى لهذه العلاقة ولكن ما يتم الآن هو إعادة التوازن لهذه العلاقة مع القوى الدولية الأخرى، مثل روسيا والصين. لقد عاشت مصر فترة الاعتماد على قوة وحيدة منفردة هى الاتحاد السوفيتى منذ هزيمة 1967 وحتى خروج المستشارين السوفيت فى منتصف 1972. وكررت ذات الخطأ، ولكن مع الأمريكيين منذ توقيع أول اتفاق مساعدات مع واشنطن عام 1979 حتى ثورة 2013 الدرس المستفاد هو كيفية قيام القاهرة بالتعاون المدروس المتوازن مع الجميع لخدمة المصالح العليا للبلاد دون تفريط فى السيادة الوطنية المصرية لصالح موسكو أو واشنطن. نقلاً عن "الوطن"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التوازن فى علاقات مصر   مصر اليوم - التوازن فى علاقات مصر



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon