وماذا بعد؟

  مصر اليوم -

وماذا بعد

وائل عبد الفتاح

ليس لدى الإخوان قدرة على تحمل السؤال.. فليس أمامهم إلا تنظيم مسيرات بلا أفق، ماذا تطلب غير المستحيلات الأربعة: عودة المرسى والدستور الملعون ومجلس الشورى ونسيان الخروج الكبير فى 30 يونيو.لا يمكن طرح السؤال على الإخوان لأنهم أسرى الماضى، لا مستقبل أمامهم إلا الانتقام، إنهم بالأصابع الأربعة يضعون شواهد على قبور فكرتهم، فماذا تطلب منهم؟ ماذا تطلب من تنظيم ليحافظ على تنظيمه لا يفعل سوى ما يفسد على «المجتمع» الحياة، كأنهم يعاقبون المجتمع على تضييع فرصة احتلالهم للدولة.. أو كأنهم لا يعرفون «ممارسة السياسة».. والإخوان فعلا لم يمارسوا من السياسة إلا ما يمنعها، المظاهرات هى حشد تنظيمى يمثل استعراضا لقوة الجماعة وليس بناء موقف سياسى والتعبير عنه، كما أن الانتخابات هى علاقة محورها رشوة الناخب «بالشعار الدينى، والابتسامة السمجة، والزييت والسكر»..الإخوان اختاروا إذن الخروج من اللحظة، رغم أن مفاوضاتهم من أجل الإفراج عن قادتهم، فقط قادتهم، ما زالت مستمرة، بينما لم يرفعوا مطلبا يخص الإفراج عن المقبوض عليهم، أو طلبا آخر غير أجندة التنظيم المستحيلة.لهذا لا يمكن طرح سؤال ماذا بعد على الإخوان أو أطلالهم.المدهش أن الإخوان فى إطار سرقتهم للخيال، صمموا دعوة النزول يوم 6 أكتوبر مسروقة من بوستر فيلم من أفلام الزومبى «وهى اختصارا: الكائنات التى تستيقظ بعد الموت بفعل السحر».السرقة كشفت لا وعى خشنا عن الحياة موتا.اختار الإخوان «من اختار» موعد ٦ أكتوبر لفاعلية جديدة باتجاه «مستحيلهم» المميت: عودة الزمن.عائدون من زمن مات، لا يملكون علامة واحدة على الحياة، يخرجون منها فى صدام مدهش مع «فضاء بشرى» لا يفهم كيف تريدنا التعاطف مع عودة الأيام السوداء لـ«شرعيتهم»؟لم يفتحوا جسرا واحدا مع هذا الفضاء، يرون ما يرمم التنظيم ولو استثار رغبة فى «إحياء» القدرة على النصر، أو الخروج من «مطحنة» حكم الجماعة بالمؤسسة الباقية الوحيدة.الاحتفال بنصر أكتوبر يتخذ شكلا طقوسيا هذا العام، فهو احتفال بذات جماعية تنسى كل شىء لتقاوم «هجوم البرابرة».. الذين لا يملكون قوة البرابرة لكنهم قادرون على التذكير بهم.والمفارقة أن الإخوان فى محبسهم داخل الدفاع عن «ذاتهم التنظيمية» يقيمون طقسهم هم الآخرون وفق التخويف من «البرابرة».. ويقصدون الجيش/ العسكر.وكلما فعلوا ذلك يلتصق الفضاء العريض، الجمهور الداخل حديثا إلى مسرح السياسة بالجيش، وهذا ما يجعل احتفال النصر يتخذ طابع التحدى لمن اختاروا إفساد «الحفل»، ولم يدركوا الفارق بين رفض الحكم العسكرى، ورفض الجيش، أو مشاعر بسيطة ترى فى الانتصار على «أسطورة الجيش الإسرائيلى الذى لا يقهر» ذكريات نادرة من تاريخ سعيد.ولأنها حرب قصيرة المدى من الطرفين، تترتب طقوس الاحتفال لتمسح احتفال المرسى العام الماضى عندما حرم الجيش من تنظيم الاحتفال «وتكليف الرئاسة الإخوانية بالمهمة».. وركب سيارة «السادات» المكشوفة وتجول فى استاد القاهرة بين جمهور «العشيرة» و«العشائر المتحالفة».. ويطل من بينهم وجوه من قتلة السادات نفسه.من اختار للإخوان موعدهم؟قدرة التنظيم على الحشد تخفت إلى درجة لا يمكن مقاومة الحشد الاحتفالى، كما أن الوعى البسيط للدعاية المضادة للإخوان يضعهم مع «إسرائيل» فى خط واحد ما دام الهدف هو إفساد الاحتفال، الهدف هو الجيش بجنوده وضباطه الذين نجحوا فى «عبور الهزيمة»، لا الجيش كمؤسسة بنزعتها السلطوية.

GMT 09:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

هل مقاطعة شيخ الأزهر لنائب الرئيس الأمريكى «صح»

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يشعل جذوة الإرهاب

GMT 08:58 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

من رسائل القراء

GMT 08:54 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة الكويت… فرصة لمجلس التعاون

GMT 08:51 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

بعيداً عن كوارث السياسة العربية

GMT 08:50 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى صنعاء

GMT 08:50 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

مصر تحافظ على كرامة مواطنيها

GMT 08:48 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وماذا بعد وماذا بعد



داخل استدويوهات "أمازون" في لوس أنجلوس

هدسون تظهر بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
بعد أن احتفلت بالذكرى السنوية لها منذ أول تاريخ غير رسمي لها، مع عشيقها الموسيقي داني فوجيكاوا في أوائل ديسمبر/ كانون الأول، وحلقت كيت هدسون بمفردها إلى حفلة عيد الميلاد في استدويوهات أمازون في لوس أنجلوس، السبت، بينما رافقت كيت كوسورث كوسيد زوجها مايكل بولش. وظهرت هدسون البالغة 38 عامًا، بإطلالة مزهلة في ثوب أسود مرصع ومطرز وكاشف لخط العنق، ومصمم ليكشف عن مفاتنها، وكشفت النجمة عن سيقانها النحيلة، في تنورة نصف شفافة وقد أظهر ثوب النجمة الشهيرة، عن خصرها النحيل. وارتدت النجمة حزاء عالي لامع فضي اللون ليتناسب مع طلاء جفونها الفضىة، وانضمت الفائزة بالجائزة الكبرى كيت بوسورث، البالغة 34 عاما، وزوجها الممثل مايكل بولش، البالغ 47 عامًا. إلى الحفلة وتشاطرالزوجان الذين تزوجا في عام 2013، الأحضان، حيث كانا يلفان ذراعيهما حول بعضهما البعض، والتقطت عدسات المصورين صوره لمايكل وهو يرتدى جاكيت أنيق مع سروال من الدينم

GMT 04:14 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨
  مصر اليوم - أميرة بهاء تعلن عن مجموعتها الجديدة لفصل الشتاء ٢٠١٨

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 04:21 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري
  مصر اليوم - منصور صالح يرى أن الحكومة الشرعية سبب تأخر الحسم العسكري

GMT 04:11 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات "الحوثيين" على أنصار صالح
  مصر اليوم - معمر الإرياني يُشير إلى انتهاكات الحوثيين على أنصار صالح

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon