أزمة تنظيم الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة تنظيم الإخوان

عماد الدين أديب

ما المسئولية السياسية للدكتور محمد على بشر والأستاذ عمرو دراج؟حينما يلتقيان أى مسئول مصرى أو أى زائر أجنبى، هل هما يمثلان نفسيهما أم جماعة الإخوان أم يلعبان دور الوساطة بين الجماعة والجهة التى يلتقيانها؟هل الدكتور بشر والأستاذ دراج يقومان بالحوار أم التفاوض أم مجرد الاستماع ونقل الرسالة؟هل ما زالت قيادات الإخوان التقليدية المقبوض عليها الآن وهى قيد التحقيق تدير شئون الجماعة وهى التى تأمر وتنهى وتوافق وترفض، أم أن قيادات الجماعة الطليقة، مثل محمود عزت وعصام العريان، هى التى تدير الأمور؟باختصار: هل «بشر» و«دراج» قناة توصيل فحسب، وهى ليست جهة حسم قرار، أم أنها الآن بحكم الظروف أصبحت تمثل الصف الثالث من القيادة الذى فرضت عليه الظروف أن يتولى القيادة والمسئولية؟لو كان الأمر بيدى لكنت أفضل أن يكونا صاحبى السلطة والقرار فى الجماعة.لماذا؟الإجابة عن السؤال بسيطة وواضحة؛ فالجماعة الآن أحوج ما تكون إلى فكر جديد غير متعصب، غير ثأرى، قابل للحوار، مدرك لحقائق الأمور، يؤمن بالواقعية السياسية، يقبل بالانخراط فى دولة مدنية عصرية.لا يمكن أن يكون دور الدكتور بشر والأستاذ دراج عند لقاء السيدة أشتون هو مجرد الاستماع إليها ثم نقل الرسالة إلى القيادات المعتقلة أو الهاربة وانتظار التعليمات حينما تردتنظيم الإخوان التقليدى قد انكسر قيادياً وتنظيمياً بحكم الاعتقالات والتحقيقات والضربات الأمنية الشديدة والمتلاحقة.لقد تم القبض على المرشدين السابق والحالى ونواب المرشد ومكتب الشورى وقيادات المناطق والقيادات التنفيذية وقيادات الأمن ومخابرات التنظيم.لقد تم تجفيف منابع التمويل وتجميد الأرصدة والكشف عن مخازن التسليح وإلغاء الوضع القانونى للجماعة والجمعية.هذا كله يدعو إلى التعامل مع الحدث بواقعية وقبول شروط المهزوم الذى فشل فى النجاح فى الحكم واكتساب ثقة الجماهير.

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمة تنظيم الإخوان   مصر اليوم - أزمة تنظيم الإخوان



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon