لو عاش «عبدالناصر»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو عاش «عبدالناصر»

عماد الدين أديب

لو عاش الرئيس الراحل جمال عبدالناصر حتى يومنا هذا لأصبح زعيماً ذا توجهات مغايرة. وحتى لا يكون كلامى هذا مجرد كلام فى الهواء أو تحليل سياسى يفتقر إلى دليل تعالوا نقيّم مواقفه من 3 قضايا رئيسية عقب هزيمة 1967: القضية الأولى: موقف الرئيس عبدالناصر من مسألة السلام مع «العدو» الإسرائيلى وقبوله لمبادرة «روجرز» وما جاء فى بعض أوراق العاهل الأردنى الملك حسين -رحمه الله- حينما قال: «إن الرئيس جمال عبدالناصر نصحه بألا يُضيع أى فرصة للتفاوض حول الضفة الغربية ومحاولة إخفاء أى مفاوضات دبلوماسية مع إسرائيل». القضية الثانية: موقف الرئيس عبدالناصر من مسألة الحريات وإعطاء الأولوية للشرعية الثورية منذ عام 1954 إلى أن جاء بيان 30 مارس 1968 كوثيقة إصلاحية بمقاييس زمنها وتركيزها على الحريات، خاصة حرية التعبير، ومواجهة كل أشكال الفساد. القضية الثالثة: موقف الرئيس الراحل من مسألة إعطاء الفرصة للتكنوقراط وحكومة الكفاءات والقوى المدنية بعدما كانت الأولوية المطلقة هى إدارة شئون البلاد بأهل الثقة من المؤسسة الأمنية. الظرف الموضوعى يفرض على الزعيم الحقيقى ضغوطه من أجل التغيير والإصلاح حتى تكون سياساته مواكبة ومصاحبة للتطورات التاريخية التى تعيشها البلاد والمنطقة والتوازنات الدولية. هناك فرق شديد بين الثبات على المبدأ وبين الجمود. «الثبات على المبدأ» يعنى مثلاً الثبات على مبدأ العروبة أو مبدأ احترام القانون أو احترام حقوق الإنسان الأساسية، أما «الجمود» فهو رفض التغيير وتعديل المسار فى حال ثبوت فشل الاختيارات والسياسات التنفيذية. رحل «عبدالناصر» عنا وهو ذو عقلية قابلة للمراجعة النقدية الموضوعية دون خجل أو خوف من الاتهام بالتراجع. أما جماعة الإخوان فى عهد الدكتور محمد مرسى فما زالت تعانى من الجمود والتَّزمُّت وعدم القدرة على فهم ظروف الزمان والمكان. أرى خللاً عميقاً فى الإدراك!! نقلاً عن "الوطن"

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو عاش «عبدالناصر»   مصر اليوم - لو عاش «عبدالناصر»



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon