ماذا يريد الإخوان؟ وماذا تريد الثورة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا يريد الإخوان وماذا تريد الثورة

وائل عبد الفتاح

الإخوان يريدون صنع مظلومية. وهذه المرة يفشلون، لا يقدرون على إقناع أحد بأنهم فى حد ذاتهم «تنظيم مظلوم». الرفض الحقيقى لإجراءات الدولة الأمنية ضدهم ليس من أجلهم، ولا تعاطفا معهم، عكس كل المظلوميات السابقة. وهذه لحظة فارقة فى تفكيك خطابات الضحية، والقسوة التى تجعل الفرد منحازا بالطبيعة لأى صاحب ماسأة،وبالتالى ضد ظالمه. الرواية فى مصر لم تعد خطا واحدا، أصبحت معقدة، وتبسيطها فعل من أفعال الحماقة. من هنا فإن استعراضات الإخوان أو أطلال تنظيمهم تعبِّر عن بؤس مفرط، فهم بلا خيال يسرقون شعارات ثورة كانوا أحد عناصر فرملتها، ويتحركون بخيال ليس فى تاريخهم، فهم يتحدثون الآن عن الشارع، بينما تاريخهم كله خيالهم محدود فى التنظيم. ولأنهم لم يستخدموا التفكير كالعادة، فإن تركيزهم على شعار الأصابع الأربعة السوداء على خلفية صفراء،لا يعنى سوى أنه علامة شىء فى الماضى لا يمكن البناء عليه، خصوصا عندما يربط بخزعبلات مثل عودة المرسى أو الدستور الملعون أو كل ميراث تلك السنة السوداء، وهذا كاشف عن الخواء الكبير الذى يدور فيه الإخوان، وعن عدم قدرتهم على الخروج من «أسر التنظيم» باعتبارهم مواطنين، هم أعضاء فى قبيلة أو طائفة، لا يمكنهم التحرر من هذه الرابطة، لأنها مطلقة، كما لا يمكنهم فتح أفق سياسى تتغير فيه الشعارات لتحمل مطالب أخرى، تدعم السعى باتجاه بناء نظام ديمقراطى. ولا يفهم الإخوان أنهم لن يكونوا ديمقراطيين بمجرد رفع هتاف كانوا ضده مثل «يسقط حكم العسكر»، وعلى العكس فإن رفع الشعار الآن تجسيد لانتهازية أصيلة فى التنظيم، ستجد ألف دليل لكشفها وفضحها. ومرة أخرى كل هذا لأن الرواية تعقدت، وعشنا منذ ٢٥ يناير ما لم نجربه فى سنوات طويلة، وتغيرت المواقع، وانزاحت مراكز القوة لندرك أن الأمر لا يبدو سهلا، والمواقف لا بد أن تكون مركبة، فلا يمكن أن تطالب مثلا بالتحقيق فى «مذبحة رابعة» بدون التحقيق مع كل أمراء الكراهية على منصتها، كما أن نشر «الجزيرة» لبروباجندا الإخوان ليست كما كان الحال فى الـ١٨ يوما، نافذة للممنوع، لكنها دعاية فاضحة لمفهوم «الحياد» الذى حقق شهرة القناة. هنا انزاحت المواقع القديمة، فلم تعد الضحية الإخوانية أكثر من منافس على السلطة، كما أنه لا يمكن اعتبار ما يحدث فى مصر منذ ٣٠ يونيو مجرد مؤامرة من الدولة الأمنية. بالتأكيد هناك قطاعات من هذه الدولة الأمنية تسعى لـ«عودة المنتقم» كما أن النزعة السلطوية عند المؤسسة العسكرية تلخص نفسها فى إعلاء مفهوم «الأمن القومى» مع الحفاظ على غموضه وعدم تحديده بما يمنح سلطة مطلقة يمكنها تفسير أى فعل على أنه «ضد الأمن القومى». لكن بالتأكيد أيضا أن هناك قوة جديدة لم تخرج نهائيا من الفضاء الذى تكون بفعل ٢٥ يناير، وهى أيضا التى شكلت روح ٣٠ يونيو، هذه القوة ما زالت مؤثرة، ولا يمكن صناعة مستقبل إلا بوجودها. المدهش ليس تعرض القوة الجديدة لابتزاز الإخوان، ولكن لإضعاف مَن داخلها، وذلك مع نشر مناخ الإحباط والهزيمة المسبقة، وكأن الدولة الأمنية ستتنازل عن أحلامها لمجرد أن الثوار يريدون ذلك، أو ستخفت سلطوية المؤسسة العسكرية وتتفهم طبيعة التغييرات، خوفا من إحباط الشباب أو تأكيدا على نجاح الثورة. طبعا ستنجح الدولة الأمنية إذا علا الانهزام أمامها، وستحتل السلطوية مساحتها ما دامت الولولة وحدها فى المواجهة، وتسمع صوت الأشباح إذا صدقت الخرافات عنها. إذا لم تدرك القوى الجديدة أنها ما زالت فى الملعب واكتفت بالاستمتاع بخطاب المازوخية، وهزت رؤوسها مع مداحى المظاليم فى الإخوان، وفرق الندابات المهزومين.. فإنها تحقق لخصومها ما يريدون.. هل يمكن أن تنتصر لمجرد أنك قادر على الشكوى، والندب، والاستسلام لرواية خصومك على تعددهم؟ أين أنت؟ أين روايتك؟ الثورة ليست فيلما عربيا نهايته سعيدة. نقلاً عن "التحرير"

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا يريد الإخوان وماذا تريد الثورة   مصر اليوم - ماذا يريد الإخوان وماذا تريد الثورة



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon