فى أن تغلب ضعفك أمام الجبروت الجبان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى أن تغلب ضعفك أمام الجبروت الجبان

وائل عبد الفتاح

ما زالت دعوتى لقراءة ما يكتبه أو ينقله الأصدقاء على «فيسبوك»، وهى محاولة لاكتشاف ما لا يمكن اكتشافه عند الوقوع فى أسر الفوران المخيف للهواجس أو الاستعراضات اليومية لأوغاد من عصور منقرضة. ستقرؤون معى اليوم حكايتين عن مواجهة جبروت يبنى جبروته من ضعف الآخرين، أو الخوف من مواجهته، إنها محاولات فى كسر معادلة القوة الفارغة المبنية على «إيثار السلامة» و«تجنب الفضيحة». كاسر الخوف هنا لم ينتظر تشجيع الجماعة المحيطة، خاض مغامرته دون انتظار لكليشيهات عن الناس فى الشوارع.. خاضها دفاعا عن وجوده على هذه الأرض. الحكاية الأولى للصديقة مها الترك «باحثة وناشطة فى المبادرة الشخصية لحقوق الإنسان..» وحكت فيها: «‎ابتديت صباحى بإنى أجرى ورا واحد بسبسلى وقال كلام مش لطيف، اتأكدت من مكان عمله اللى هو طلع فى مصر للتأمين، دخلت الشركة وتحولت إلى وحش مفترس نزل الأمن ومدير الموارد البشرية، وصل الموضوع للمدير المسؤول عليه، ولم أقبل إلا إن الموضوع وصل للمدير العام.. الراجل كل شوية يدخل ورايا بعد كل مرة أوصل فيها لمكتب واحد من المدراء، ويقولى أنا أنا يا أستاذة طب أتحرش بيكى ليه، ده أنا راجل ومتجوز وعندى عيال... قلتله أنا مجنونة وبيتهيألى هو كده... فى النهاية اكتشفت إن الشخص ده مطلع عين كل الموظفات هناك، وبيقرفهم أول ما يخرجوا من المبنى.. تقريبا بنات العمارة كلها كانوا حينزلوا يبوسونى عشان هو أخد إنذار من درجة عالية، ومهدد بالفصل لو فى أى حد تانى اشتكى.. أتمنى إنه البنات فى الشغل عنده يتشجعوا ومايخافوش لو دايقهم. أنا عن نفسى بعد حرقة دم صباحية دلوقتى بقيت مبسوطة والراجل مش صعبان عليا». ‎الحكاية الثانية نقلتها هبة فاروق محفوظ «صحفية» عن فتاة تحكى: «‎النهاردة حصلى موقف أول مرة يحصلى.. وأنا رايحة الكلية لأصحابى واحد حيوان مد إيده عليا! قوم إيه بقى.. أسكتله؟ لفيت وشى ف ثوانى قولتله إنت عبيط ياض. عمل من بنها وكمل مشى. مشيت وراه وقولتله بصلى هنا يا ابن الجزمة انت فاكرنى هاسكتلك. الناس سمعتنى وسألت.. قام جرى جامد.. جريت وراه ماعرفش إزاى بس فعلا جريت!! وقعدت أشتمه.. راح ناطط فوق سور قصير شوية لجنينة مسجد واختفى ورا شجر كتير فى حتة جانبية.. لحسن حظه إن المسجد له فتحات كتيرة وكبير جدا.. لولا كده كان زمانى عاملاله عاهة مستديمة. بعدها.. ببص ورايا لقيت الشارع كله بيجرى ورايا.. وجايين يسلموا عليا.. يقولولى ماتخافيش إنت جدعة.. وسألونى لو سرق منى حاجة أو عورنى أو غيره.. وقالولى تعالى نوصلك ونجيبلك عصير.. كانوا كتير. :D وأنا أضحك وأقولهم أنا أنا تمام.. لو كنت مسكته كنت ضربته.. شكرتهم كلهم ومشيت زى البشوات. xD حسيت إنى قوية.. ثقتى فى نفسى ماخنتنيش.. ‎هيييييييييييييييييييييييييييييييح ‎دونيا :D وغريبة.. إنى ماتأثرتش.. بالعكس ده أنا عايزة أنزل أضرب كل اللى بيضايقوا البنات!». ‎فى نهاية الحكايتين تتخلص الراوية من «قهر» مرورها بتجربة التحرش وهى صامتة، عاجزة.. وتشعر بفرح عبور الحواجز غير الرئيسية التى نتواطأ فيها على أرواحنا.. الثورة ليست هتافا فى مظاهرة أو جولة فى كرنفال الثوار.. الثورة إن لم تصلك أنت شخصيا فهى وأنت فى مكان آخر. نقلاً عن "التحرير"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى أن تغلب ضعفك أمام الجبروت الجبان   مصر اليوم - فى أن تغلب ضعفك أمام الجبروت الجبان



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon