ارفعوا أيديكم عن «السيسى»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ارفعوا أيديكم عن «السيسى»

عماد الدين أديب

تزداد النغمة الشعبية المطالبة باختيار الفريق أول عبدالفتاح السيسى رئيساً للبلاد. وتزداد هذه النغمة يوماً بعد يوم من أيام نجاح ثورة 30 يونيو العظيمة وازدياد قدرة قوات الجيش والشرطة فى ضرب تنظيم جماعة الإخوان وتحقيق الأمن فى المحافظات وفى الحرب الشرسة الدائرة فى سيناء. ومن المنطقى والطبيعى أن تزداد شعبية الجيش المصرى عقب ثورة 30 يونيو، وأن يصبح قائده الفريق أول السيسى هو الرمز الشعبى المحبوب المهيأ شعبياً كى يكون رمز قيادة البلاد فى المرحلة المقبلة، لذلك يصبح -من هذا المنظور- الرئيس الذى يريده شعب ما بعد «30 يونيو». ومن عناصر علو نغمة المطالبة بـ«السيسى» رئيساً، المكونات الشخصية للرجل، فهو يتمتع بشخصية كاريزمية، وقدرة إنسانية تلقائية تخترق القلوب عاطفياً، وتتمكن من الوصول إلى العقول بأقل الكلمات وأبسطها. وأبلغ دليل على شعبية الرجل فى صفوف الشعب المصرى حينما قام ظهر يوم الأربعاء بمطالبة الجماهير بتفويض الجيش والشرطة لمقاومة العنف والإرهاب، فخرجت الملايين صباح الجمعة بشكل تاريخى أذهل العالم. إذن المزاج العام لدى ملايين المصريين يتجه نحو المؤسسة العسكرية ونحو قائدها الفريق أول عبدالفتاح السيسى. لكن يبقى بعد العواطف 4 أسئلة يطرحها العقل المجرد: 1- هل تتحقق مطالب ثورتى يناير 2011 و30 يونيو 2013 باختيار مسبق للفريق أول السيسى؟ 2- هل الأفضل للمؤسسة العسكرية أن يبقى قائدها العام على رأسها كضابط محترف أو أن يكون فى مقعد رئاسة الجمهورية مرتدياً الزى المدنى؟ 3- هل الأفضل للفريق أول السيسى كإنسان وكتاريخ وكإنجاز أن يبقى حارساً للمؤسسة العسكرية الحامية لمصر أو أن يصبح هو شخصياً فى سدة الحكم؟ 4 - هل الأفضل لمصر وللجيش وللرجل أن يلعب دور «الحامى» أم «رأس السلطة»؟ إن زيادة المطالبة برئاسة الفريق أول عبدالفتاح السيسى هى من القوة بشكل ضاغط جداً مما قد يهزم أى عزوف إنسانى لأى مسئول عن تولى أى سلطة سياسية. الذى أعرفه على قدر فهمى ومعلوماتى المتواضعة أن الفريق أول السيسى زاهد فى أى سلطة، وأن أقصى طموحه أن يتمكن مع زملائه فى المجلس الأعلى للقوات المسلحة من تطوير وإعادة بناء جيش مصر كجيش قوى وقادر باحتراف على أداء مهامه فى حماية الأمن القومى لمصر. وقرار الشعب، فى رأيى، باختيار «السيسى» قد اتخذ بقوة إلى الحد الذى يجعل أى مدنى ينوى ترشيح نفسه للرئاسة المقبلة يفكر مائة مرة قبيل أن يقدم على هذه المغامرة الفاشلة. قرار الشعب اتخذ، لكن الأصعب منه هو قرار الفريق أول عبدالفتاح السيسى، ولعله الآن يسأل نفسه ليل نهار: ماذا أفعل فى مسيرتى الوطنية؟ هل أبقى كمقاتل فى صفوف القوات المسلحة أم أنتقل من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر والأصعب لتولى مسئولية حكم مصر. الأمر المؤكد أن الرجل فى جميع الأحوال بحاجة ماسة إلى صفاء العقل والنفس لاتخاذ هذا القرار التاريخى دون تأثيرات صادقة وعواطف جياشة من ملايين المصريين، ومن بعض القوى التقليدية التى اعتادت الرهان على الجواد الفائز فى كل العهود وجميع الأزمنة. لذلك كله، أطالب الجميع: ارفعوا أيديكم عن «السيسى» واتركوا الرجل يصنع قراره بتدبر وتعقل وحسابات دقيقة، لأن المسألة أكبر من العاطفة وأعقد من مبايعة! نقلاً عن جريدة الوطن

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ارفعوا أيديكم عن «السيسى»   مصر اليوم - ارفعوا أيديكم عن «السيسى»



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon