الرئيس عباس يغادر جلسة مجلس الأمن قبل إلقاء مندوبي إسرائيل وأميركا كلمتيهما الرئيس عباس يستنكر تهرب إسرائيل من تنفيذ القرارين 181 و194 اللذين كانا شرطاً لقبول عضويتها الدائمة الرئيس عباس يؤكد الحرص على نشر ثقافة السلام ونبذ العنف عباس يستنكر عدم تنفيذ 705 من القرارات عن الجمعية العامة، و86 قرار من مجلس الأمن الدولي لصالح فلسطين الرئيس عباس يؤكد أن الأسس المرجعية لأية مفاوضات قادمة، هي: الالتزام بالقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة الرئيس عباس يعلن تكثيف الجهود للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة وتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الرئيس عباس يؤكد أن على الحكومة البريطانية أن تتحمل مسؤولياتها عن وعد بلفور وعن نتائجه الكارثية على الشعب الفلسطيني توقُف برنامج "العاشرة مساءً" بسبب وفاة شقيق وائل الإبراشي سعر الدولار الأميركي مقابل الرينغيت الماليزي الثلاثاء سعر الدولار الأميركي مقابل البات التايلندي الثلاثاء
أخبار عاجلة

انتخاب أشخاص أم برامج؟

  مصر اليوم -

انتخاب أشخاص أم برامج

عماد الدين أديب

  طرح الكاتب الكبير الأستاذ أحمد رجب فى مقاله اليومى سؤالاً بالغ الأهمية: «هل نحن ننتخب الأشخاص أم البرامج؟». وفى هذا السؤال بيت الداء، وفى إجابته يكمن أيضاً الدواء الشافى لأزمة الحكم والسياسة فى مصر الحديثة. عاشت مصر منذ 4195 عاماً قبل الميلاد واستمرت أقدم دولة فى التاريخ وأول دولة تعرف الحاكم الفرد الذى يملك شئون البلاد والعباد، ويملك الأرض وما عليها من ثروات وعقارات ودواب وحيوانات ومزروعات وحاصلات زراعية. وعُرف عن الفرعون أنه من يوزع الماء -حسب رغبته وإرادته- على الرعية. وعُرف عن الفرعون أنه أكبر مالك للذهب فى البلاد، وأن خزائن الدولة هى خزائنه الشخصية يفعل ما يشاء وقتما يشاء. وعُرف عن الفرعون أنه أول حاكم فى التاريخ يعبده شعبه على أساس أنه «الحاكم الإله» فهو يحكم لأنه إله ويتأله لأنه حاكم. إذن الحاكم فى مصر الفرعونية كان يحكم ويملك وتتم عبادته ويخشاه الناس؛ لأنه صاحب القوة العسكرية على الأرض وصاحب القوة الروحية فى السماء بوصفه إلهاً. مرت عقود طويلة على هذه التركيبة واختلفت الأزمنة وتغيرت قوانين وثقافات العالم، ولكن ظلت معادلة الحاكم الفرد الإله الذى يمتلك الأرض وما عليها هى التى تدير شئون مصر المحروسة. وكل من حكم مصر فى الألف عام الأخيرة كان دائم الترديد أنه يحمل على كاهله هموماً كثيرة، وهو يتخذ من القرارات الانفرادية لأنه يعرف بالضبط أين هى المصلحة الحقيقية للبلاد. عشنا سنوات على نظرية «أنا عارف مصلحتكم أكثر مما تعرفونها»! صورة الحاكم الفرد وطبيعة شخصيته وجاذبيته ومدى قبوله لدى رجل الشارع فى مصر هى المحرك الأول فى عناصر قبول أو رفض الحاكم أو المسئول فى مصر. للأسف الشديد عشنا سنوات نختار الشخص قبل الفكرة، وندافع عن الفرد قبل معرفة برنامجه، ونعقد اتفاقاً شخصياً وليس تعاقدياً ملزماً وشروطاً مع الحاكم أو المسئول. من هنا تأتى أهمية سؤال أستاذنا أحمد رجب فيما يتساءل عما إذا كنا ننتخب أشخاصاً أم برامجهم؟ لا يعنينى من أنت ولكن يعنينى كيف تفكر ولا يعنينى ماذا تقول ولكن يعنينى برنامجك وتعهداتك المكتوبة. يجب أن ننتقل من حالة البحث عن الفرد إلى البحث عن البرنامج، ويجب أن نفكر فى «النظام السياسى» أو أن ننشعل باسم المرشح المقبل لرئاسة البلاد.  

GMT 12:05 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الصراع على النفط وخطر الحرب الإقليمية

GMT 12:01 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ثوب العرس فى المأتم

GMT 11:48 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

سفر الآثار .. قضية شائكة

GMT 11:38 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الحصار الإعلامى حول مصر

GMT 11:31 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

جميلة بوحيرد

GMT 11:23 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الأزمة الليبية وسياسة الترحيل

GMT 11:19 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

شجرة لوز في دبي

GMT 11:15 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

بين الإرهابين العربي والغربي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتخاب أشخاص أم برامج انتخاب أشخاص أم برامج



ظهرت بإطلالة كاملة من اللون الأبيض الدانتيل

ناعومي كامبل تتألق في حفل "فوغ" البريطانية

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت ناعومي كامبل، وهي واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة حيث على أعداد لا تحصى من أغلفة المجلات، ومنصات الموضة في جميع أنحاء العالم، ومع آخر ظهور لها جذبت العارضة البريطانية، الأنظار إلى إطلالتها المميزة والمثيرة في حفل "British Vogue Fashion and Film" في لندن، الأحد. تألقت كامبل ذات الـ47 عاما خلال الحفل الذي تقيمه مجلة الموضة والأزياء "فوغ البريطانية" في نادي أنابيل الخاص في مايفير بالعاصمة البريطانية حيث ظهرت بإطلالة كاملة باللون الأبيض من رأسها إلى أخمص القدمين في ثوب من الدانتيل، والذي أعطى لمحة بسيطة عن الملابس الداخلية من نفس اللون. يتيمز الرداء الأبيض الطويل بقميص من الدانتيل الأبيض مع تنورة من الريش، والذي أضافت إليه زوجا من الأحذية ذات كعب لإضافة بعض السنتيمترات إلى طولها. وأكملت كامبل إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية مع ظلال العيون الرمادي ولمسة من أحمر الشفاة الوردي. كما جذبت عارضة

GMT 07:08 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

مصنع " شانيل " يستخدم أقمشة التويد في الملابس
  مصر اليوم - مصنع  شانيل  يستخدم أقمشة التويد في الملابس

GMT 07:37 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أبرز النصائح للخروج بأفكار تسويقية جديدة للعقارات

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة
  مصر اليوم - ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon