نخنوخ والبلتاجى

  مصر اليوم -

نخنوخ والبلتاجى

وائل عبد الفتاح

كان الإخوان يبحثون عن نخنوخ (هم). وكان البلتاجى يرشح نفسه بقوة. ولأن الوزير محمد إبراهيم واقعى جدا فإنه تحدث ببساطة، كأنه أمر واقع عن رسائل نخنوخ التى يطلب فيها لقاء البلتاجى فى تلميحات جنسية لا تخفى عمن يعرفون تاريخ القهر الجنسى فى السجن، التى تقع بالمناسبة فى دائرة مسؤوليته. محمد إبراهيم ابن قوانين الخضوع للقوة ولهذا خدم الإخوان، وأجهزته قتلت وخطفت وعذَّبت أعداء الإخوان، ثم عندما ظهر أن دولة الإخوان ذاهبة، ابتعد وسار فى اتجاه الأقوى. مبدأ «الخضوع للأقوى» أحد أعمدة الانحطاط المباركى الأصيلة، والتى تحول معها أداء الشرطة تماما إلى «حماية القوى، ويجسده الحاكم بقهر الضعيف، وهو بالطبع المواطن»، وهنا لا يعرف إبراهيم ولا غيره من أبناء هذه التربية حقوق الفرد العادى إلا بمنطق «الوردة فى عروة الجاكتة» فهم يرون الأمن يتحقق بالهيبة، والتخويف، وإثارة الرعب. إنها السلطة المنفوخة التى تقدم الأمن مقابل الكرامة، ولا تتذكر القانون إلا حين تلفّه وتديره لتلفّق به أو تستّف به أوراقها لتهرب من المحاسبة. والإخوان عثروا على محمد إبراهيم بعد تكاسل أحمد جمال الدين فى خدمتهم، لكنهم لم يعثروا على نخنوخ، وإن كان البلتاجى لعب كل الألعاب ليكون نخنوخا ولم ينجح. نخنوخ قال فى التحقيقات إنه «رئيس جمهورية» وكان يعنيها.. هو ابن عصر تقسيم الدولة إلى «جمهوريات» أو إقطاعيات يدير كل جمهورية «كبير» موثوق به، يُترك له السلطة والثروة والسلاح ليسيطر على «جمهوريته» ويضمن الولاء للريس الكبير. نخنوخ بالتأكيد كان سيصبح وزيرا للداخلية أو للاستثمار، إذا ما عاد مبارك أو عائلته أو المافيا المولودة برعايته. نخنوخ أمير، كما سمَّته الصحافة، لكنها أخطأت حينما استسهلت وحصرت إمارته فى البلطجة.. وهو لا يفصل بين «المافيا» و«الدولة» كلاهما بالنسبة إليه كيان واحد يحقق الاستقرار للبلد، ويمنحه فرصة تضخيم الثروة واتساع القصور وملاعب المتع الفاخرة. إنه «مثقف عضوى» بمعنى من المعانى المقلوبة، فهو مدافع عن مصلحة «البلد» كما رآها الريس، وكان يقصد فى تصريحاته الرئيس محمد حسنى مبارك، وهو صادق حين يقول إنه كان «يخدم البلد ويراعى مصالح المسؤولين الكبار الذين كانوا يحركون الدولة كما يشاؤون». هو ذراع السلطة، وكان من الممكن أن يتحول إلى عقلها إذا دارت الدائرة وأراد مركز (الجمهوريات، الإقطاعيات) مكافأة رجاله المخلصين أو تغيير مسمياتهم، ساعتها لن يكون نخنوخ أميرا للبلطجة، لكنه «بطل.. شعبى» له بطولات فى حماية البلاد من «العناصر المندسة» و«العملاء» بداية من السيطرة على الانتخابات وإلى السيطرة على استقلال «الجمهورية، الإقطاعية..» فى مواجهة الخطر القادم. وهذا ما جعل نخنوخ يعتبر أن له ثأرا مع الإخوان، وأن القبض عليه مؤامرة إخوانية، بينما كان يؤدى مهمته للحفاظ على أركان الدولة حتى يعود أصحابها. وعى نخنوخ ليس عابرا، ولا خرافيا، إنه الوعى السرى الذى حُكمت به مصر سنوات طويلة، واختير أهل الثقة من نوعية نخنوخ للسيطرة المحلية، بعيدا عن القانون وصداع الحقوق ومستلزمات الدولة الحديثة. حداثة نخنوخ فى المتع «خمر وحشيش» والصداقات مع النجوم، والقدرات الواصلة لحل أى مشكلة والوقوف أمام سلطات بيروقراطية تطبق قوانينها على المواطنين لكنها أمام «رئيس جمهورية» تتحول إلى خدم وحراس. وقف نخنوخ أمام أحراز القضية فخورا مبتسما، ابتسامة أكثر تماسكا من ابتسامة البلتاجى، هو محارب فى استراحة عابرة، يتوعد ويروى تفاصيل سيطرته على «جمهوريته» ويهدد باعترافات مصورة تورط أسماء خصّ منهم بالذكر، البلتاجى. نخنوخ يتجاوز إحساس المتهم إلى «المقاوم..» لسلطة تجلس الآن على مقاعد كان يعمل فى حماها ولاستقرارها. هو ابن نظام بنى شبكات من سلطة موازية أقرب إلى عصابات سرية تعبر عن وجود قوى موازية لسلطة الدولة. قوى مالية وعائلية وربما طائفية وسياسية، تحاول حسم الحروب الصغيرة، وقطع الطريق على من يهدد مصالحها عبر تجنيد عناصر مدربة فى عصابات محترفة. كان الشعور بوجود هذه العصابات أحيانا أخطر من وجودها فعلا، لأنها ربما تكون فى لحظة من اللحظات عنصرا حاسما فى حسم معركة سياسية أو قضائية، يتعطل فيها القانون وينتصر فيها الأقوى أو الأكثر قدرة على الإيحاء بأنه الأقوى. لم تُهزم هذه السلطة الموازية عندما سقط مبارك كما انهار حزبه، لكنها استمرت وشكَّلت الحرس الأخير للنظام. هؤلاء ليسوا بطلجية بالمعنى التقليدى، ولا مجرمين، إنهم حكام الدولة السرِّيُّون. وهذا ما أراد أن يكونه البلتاجى وفشل. نقلاً عن "التحرير"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نخنوخ والبلتاجى نخنوخ والبلتاجى



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon