إغلاق محور الأوتوستراد القادم من المعادي لمدة 30 يومًا محمد حسان يصرح أنه لو استطاع أن يشد الرحال إلى الأقصى ما تأخر» خبير اقتصادي يؤكد أن الدولار سيصل لـ 16 جنيه قبل نهاية العام الجاري إصابة الحارس الشخصي لـرئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح االسيسي محادثات بين خليفة حفتر وفايز السراج في باريس الثلاثاء مقتل خمسة من ميلشيات حزب الله إثر استهداف سيارتهم بصاروخ حراري في تلال القلمون الغربي بريف دمشق قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميدانى تواصل جهودها وتدمر عدد (2) عربة دفع رباعى و(8) دراجة نارية ومخزن للوقود والقبض على عدد (2) فرد مشتبه فى دعمهما للعناصر المتطرفة العثور على ثمانية قتلى و28 جريحًا في مقطورة شاحنة في تكساس بالولايات المتحدة الجامعة العربية تعتبر القدس "خطا أحمر" وتتهم اسرائيل باللعب بالنار قوات الاحتلال تعتقل 5 شبان فلسطينيين بتهمة رشق الحجارة وإشعال إطارات مطاطية في بلدة كفر كنا بالداخل الفلسطيني المحتلة
أخبار عاجلة

ساعات حاسمة فى التاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ

مصر اليوم

إذا ما حدثت مصادمات أو مناوشات أو حتى حرب دموية بين الجيش والشرطة من ناحية، وميليشيات تيار الإسلام السياسى فى مصر، أو أتيح لكل طرف أن يستخدم أقصى قدر من العنف وأكثر الأسلحة تدميراً، فهل يمكن أن ينتهى الأمر بفائز كامل ومهزوم كامل؟ هل الساعات المقبلة سوف تفضى إلى حالة فائز ومهزوم فى هذا الصراع المتصاعد منذ بدء حكم الرئيس السابق حتى الآن؟ فى يقينى الراسخ أن هذه معركة لا منتصر فيها، وهى حرب شوارع لن يحسمها طرف واحد بعينه، وهى فاتورة مكلفة للغاية، سوف يدفع ثمنها كل الأطراف المتصارعة، وأيضاً سوف يدفع ثمنها شعب مصر واقتصاده وبنيته التحتية. هذه معركة اللافائز، ومعركة الجميع مهزوم وخاسر ومنقسم! هنا يأتى السؤال، هل يمكن أن نخرج من هذا الصراع لحالة عكسية أى حالة الجميع منتصر؟ هنا إمكانية واحدة، عبر طريق وحيد وهو الحوار، عبر التفاوض الجدى للوصول إلى تسوية سياسية منطقية، تراعى مصالح كافة الأطراف وتقوم على إدراك كامل بحقائق الأمور على أرض الواقع. لا يمكن لأى مفاوضات أن تنجح من منطق كل شىء أو لا شىء. ولا يمكن لمفاوضات أن تنجح من منطق إلغاء الآخر وإقصائه بهدف أن يحل طرف مكان الآخر. نقطة البدء هى إدراك أنه لا يمكن لطرف أن يلغى الآخر بشكل نهائى، مما يستدعى الاعتراف بوجوده والقبول بالتعامل الجدى مع حقيقة هذا الوجود، ومحاولة طمأنة هواجسه وتبديد مخاوفه. إن أزمة الشك والتربص التى أوصلتنا إلى حالة من الكراهية والاحتراب هى ضربة قاصمة لبنيان الدولة المصرية ونسيج الشعب المصرى. يبدو أننا الآن فى سباق محموم بين التعقل والجنون، وبين الممكن والمستحيل، وبين الحكماء والمعتوهين. تلك هى المسألة، وهذا هو الخيار الذى يجب أن تحسمه ملايين الشعب المصرى. 

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ   مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon