احذروا الإقصاء!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - احذروا الإقصاء

عماد الدين أديب

حاول الملك فاروق، ومن بعده محمد نجيب، وتلاه جمال عبدالناصر، ثم السادات، وأخيراً حسنى مبارك، على مدار 30 سنة، تحجيم جماعة الإخوان أمنياً وسياسياً لكنهم جميعاً فشلوا على مدار 83 عاماً. وجاء ابن الجماعة الرئيس السابق الدكتور محمد مرسى ونجح فيما فشل فيه كل حكام مصر السابقين وأجهز على الجماعة فى 365 يوماً! إنه نجاح ساحق فى تحقيق الفشل، أو فشل عظيم فى تحقيق نجاح منشود. وحتى نكون أمناء، فإن الرجل لا يتحمل وحده دون سواه مسئولية الإخفاق العظيم ولكن تتحمله قيادة الجماعة وهيئة مكتب الإرشاد التى كبلته بقيود من السياسات والمواقف التصادمية البعيدة عن الفكر السياسى الحديث والمناقضة لأصول التجربة الديمقراطية فى الدول المحترمة. ساهمت الجماعة من خلال علاقة الاتحادية بالمقطم بشكل يومى يكاد يكون فيه نوع من التحكم بالريموت كنترول عن بعد. هذا التحكم السياسى وضع الرئيس السابق فى مساحة حركة ضيقة للغاية وفرض عليه منطق السمع والطاعة لقيادة الجماعة مخالفاً بذلك قسم الرئاسة الذى يفرض عليه أن يكون رئيساً لكل المصريين وليس راعياً لمصالح وأفكار فصيل واحد منهم. وإذا كان الرئيس السابق قد رحل، وقيادة الإخوان التقليدية إما أنها فى حالة اختفاء أو تحديد إقامة أو ستخضع لتحقيقات النيابة فى تهم منسوبة لها، فإن مئات الآلاف من أنصار الجماعة باقون فى الشوارع والبيوت وداخل نسيج المجتمع المصرى كله. من هنا يتعين علينا ألا نقع فى فخ الإقصاء والانتقام والثأر الشخصى أو التهميش لكل من يخالفنا الرأى. وإذا كان هذا السلوك هو أحد أسباب سقوط نظام حكم الإخوان فإن ذلك يحتم على «النظام الجديد» فى مصر أن يتحلى بالتسامح السياسى وأن يعيد تأهيل كل قواعد الجماعة كى تدخل بشكل صحى وديمقراطى فى الحياة السياسية المصرية. علينا أن نتعلم من درس العام الماضى جيداً وألا نكرر خطايا الفكر الإقصائى. نقلاً عن جريدة " الوطن "

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - احذروا الإقصاء   مصر اليوم - احذروا الإقصاء



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon