الموجة الثالثة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الموجة الثالثة

مصر اليوم

الأولى قامت ضد حكم الجنرال المقنع «نصف المدنى/نصف العسكرى». والثانية أنهت أسطورة حكم العسكر «أو بمعنى أدق وصاية مؤسسة العسكر المستمدة من انتصار الضباط الأحرار فى يوليو ١٩٥٢». والثالثة.. تنهى على الهواء مباشرة دولة الفقيه/المرشد وتنظيمات الابتزاز ونشر الكآبة العمومية وإرهاب الناس باسم الله والإسلام. مع كل موجة كنا نصل إلى مرحلة أفضل.. لكن أخطر. التحديات تكبر ولا تتوقف.. والمؤسسات المعادية أو المضادة للثورة «دولة قديمة / إخوان /تحالفات المال والسلطة» تحاول تطوير وجودها للتوافق مع كل موجة. فى كل مرة تتصور إحدى هذه القوى إمكانية ركوبها الدائم على الثورة.. وفى كل مرة ينتهى هذا إلى تفكيك الأساطير القديمة أو تحطيمها /تدميرها. هكذا مثلا تصور المجلس العسكرى «القيادة العجوز / بمصالحها القديمة المتهالكة /عقليتها المحفوظة فى فورمالين سياسى».. أن طلبها من مبارك الرحيل، يمكن أن يتحول إلى صك مبايعة يعود فيه الشعب إلى النوم مبكرا ليتفرغ العسكر فى غزل ونسج دولة على هواهم ومزاجهم الأبوى الخالص. تصور المجلس فى مرحلة «المشير والتماسيح العجوزة» أنهم سيمدون فى عمر «دولة يوليو..» التى تحتضر منذ يونيو ١٩٦٧. انتهى الصدام بين التماسيح والثورة إلى تهشم أسطورة الوصاية العسكرية /الكاكى.. وإلى مسار ١٩ مارس الذى صاغه التقارب بين الإخوان ومجلس المشير ومهد الأرض لحكم/ وحلم الإخوان فى تأسيس ديكتاتورية مماليك إخوانية. عبر هذا المسار الملعون دخلت مصر إلى متاهات شركة الحكم بين العسكر والإخوان إلى أن أعلن المرسى انقلابه فى ٢١ نوفمبر بالإعلان الدستورى الملعون أيضا.. هنا تكشف الوجه القبيح تحت الابتسامة الباهتة.. وتشققت الشركة بعد الكشف عن الشهوة والطمع. ومع كل شهيد يسقط فى طريق الثورة كانت اللعنة تصيب المؤسسات التى تريد إعادة بناء دولة الاستبداد والتسلط والوصاية. لم يفهم ركاب الموجتين السابقتين معنى التغيير فى المجتمع من الثبات إلى الحركة.. لم يعد المجتمع ثابتا ينتظر التغيير من أعلى. أو بمعنى أدق لم يعد يحتمل التغيير القائم على الخداع.. ربما يفعل هذا دون خبرات سابقة أو بمساحة كبيرة من عدم الثقة فى النخب السياسية الجديدة، وهذا ما يدفعه إلى المؤسسات المستقرة «الجيش والإخوان». لكن المجتمع يجرب. يجرب وفى خبراته ووعيه مكتسب جديد وهو أنه كلما أراد التغيير فإن الشارع ملك له. هكذا تسلم كل موجة.. للموجة التالية.. دروسا وخبرات وقوى جديدة وطاقات قادرة على إثارة الدهشة. بينما الدولة القديمة لم يعد باق منها إلا كيانات عفنة متناثرة، ليست قادرة على أن تصبح جسما، ولم يعد لديها القدرة على إقناع المجتمع بخطاباتها المتهالكة.. تبحث فقط عن جسم كبير تعيش داخله. الثورة تتخلص كما لم يتوقع أحد من مشروع تدميرى، حملته على ظهرها، واستخدمته الدولة القديمة فى تعطيلها. وهذا يمنح الأمل.. ومزيدا من الثقة. كما يعلى من درجة الخطر. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الموجة الثالثة   مصر اليوم - الموجة الثالثة



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon