الموجة الثالثة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الموجة الثالثة

مصر اليوم

الأولى قامت ضد حكم الجنرال المقنع «نصف المدنى/نصف العسكرى». والثانية أنهت أسطورة حكم العسكر «أو بمعنى أدق وصاية مؤسسة العسكر المستمدة من انتصار الضباط الأحرار فى يوليو ١٩٥٢». والثالثة.. تنهى على الهواء مباشرة دولة الفقيه/المرشد وتنظيمات الابتزاز ونشر الكآبة العمومية وإرهاب الناس باسم الله والإسلام. مع كل موجة كنا نصل إلى مرحلة أفضل.. لكن أخطر. التحديات تكبر ولا تتوقف.. والمؤسسات المعادية أو المضادة للثورة «دولة قديمة / إخوان /تحالفات المال والسلطة» تحاول تطوير وجودها للتوافق مع كل موجة. فى كل مرة تتصور إحدى هذه القوى إمكانية ركوبها الدائم على الثورة.. وفى كل مرة ينتهى هذا إلى تفكيك الأساطير القديمة أو تحطيمها /تدميرها. هكذا مثلا تصور المجلس العسكرى «القيادة العجوز / بمصالحها القديمة المتهالكة /عقليتها المحفوظة فى فورمالين سياسى».. أن طلبها من مبارك الرحيل، يمكن أن يتحول إلى صك مبايعة يعود فيه الشعب إلى النوم مبكرا ليتفرغ العسكر فى غزل ونسج دولة على هواهم ومزاجهم الأبوى الخالص. تصور المجلس فى مرحلة «المشير والتماسيح العجوزة» أنهم سيمدون فى عمر «دولة يوليو..» التى تحتضر منذ يونيو ١٩٦٧. انتهى الصدام بين التماسيح والثورة إلى تهشم أسطورة الوصاية العسكرية /الكاكى.. وإلى مسار ١٩ مارس الذى صاغه التقارب بين الإخوان ومجلس المشير ومهد الأرض لحكم/ وحلم الإخوان فى تأسيس ديكتاتورية مماليك إخوانية. عبر هذا المسار الملعون دخلت مصر إلى متاهات شركة الحكم بين العسكر والإخوان إلى أن أعلن المرسى انقلابه فى ٢١ نوفمبر بالإعلان الدستورى الملعون أيضا.. هنا تكشف الوجه القبيح تحت الابتسامة الباهتة.. وتشققت الشركة بعد الكشف عن الشهوة والطمع. ومع كل شهيد يسقط فى طريق الثورة كانت اللعنة تصيب المؤسسات التى تريد إعادة بناء دولة الاستبداد والتسلط والوصاية. لم يفهم ركاب الموجتين السابقتين معنى التغيير فى المجتمع من الثبات إلى الحركة.. لم يعد المجتمع ثابتا ينتظر التغيير من أعلى. أو بمعنى أدق لم يعد يحتمل التغيير القائم على الخداع.. ربما يفعل هذا دون خبرات سابقة أو بمساحة كبيرة من عدم الثقة فى النخب السياسية الجديدة، وهذا ما يدفعه إلى المؤسسات المستقرة «الجيش والإخوان». لكن المجتمع يجرب. يجرب وفى خبراته ووعيه مكتسب جديد وهو أنه كلما أراد التغيير فإن الشارع ملك له. هكذا تسلم كل موجة.. للموجة التالية.. دروسا وخبرات وقوى جديدة وطاقات قادرة على إثارة الدهشة. بينما الدولة القديمة لم يعد باق منها إلا كيانات عفنة متناثرة، ليست قادرة على أن تصبح جسما، ولم يعد لديها القدرة على إقناع المجتمع بخطاباتها المتهالكة.. تبحث فقط عن جسم كبير تعيش داخله. الثورة تتخلص كما لم يتوقع أحد من مشروع تدميرى، حملته على ظهرها، واستخدمته الدولة القديمة فى تعطيلها. وهذا يمنح الأمل.. ومزيدا من الثقة. كما يعلى من درجة الخطر. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 01:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الميديا الاميركية وتصريحات ترامب

GMT 01:23 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إيران والكلام الأميركي السليم والجميل

GMT 01:22 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

«لقد وقعنا فى الفخ»

GMT 01:21 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا بعد كمين الكيلو 135؟!

GMT 01:20 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

على السلمى يُذَّكرنا

GMT 01:19 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حرب العصابات!

GMT 01:18 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صلف الجهل

GMT 01:36 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الفصل ما قبل الأخير في صنعاء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الموجة الثالثة   مصر اليوم - الموجة الثالثة



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

إطلالة ريهانا الأنيقة تثير الجدل وتظهر قوامها الرشيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 03:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة
  مصر اليوم - بشرى الفيلالي تكشف عن آخر إبداعاتها في مجال الموضة

GMT 06:55 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف
  مصر اليوم - نيو إنغلاند المكان المثالي لتمضية عطلتك في الخريف

GMT 06:38 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع
  مصر اليوم - عرض منزل ليندسي فون العصري في لوس أنجلوس للبيع

GMT 04:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
  مصر اليوم - صالح يطالب بتشكيل “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 06:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية
  مصر اليوم - الصحافيين في روسيا يواجهون الأخطار ويفتقدون الحماية

GMT 07:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين
  مصر اليوم - مشكلة التنوع تهدد جامعتي أكسفورد وكامبريدج العريقتين

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل
  مصر اليوم - التحرّش جنسيًا بزوجة جورج كلوني أمل علم الدين في العمل

GMT 04:10 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

العلماء يكتشفون أن جزيء الدم "E2D" يحذر البشر من الخطر
  مصر اليوم - العلماء يكتشفون أن جزيء الدم E2D يحذر البشر من الخطر

GMT 03:27 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
  مصر اليوم - مارتن لاف يوضح أبرز مزايا سيارة إكس-ترايل الجديدة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 03:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل "بين عالمين"
  مصر اليوم - طارق لطفي يؤكد سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل بين عالمين

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 02:34 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

دنيا عبد العزيز تعلن شروطها للعودة مرة أخرى إلى السينما

GMT 09:00 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

ميلانيا ترامب تنفق ربع مصاريف ميشيل أوباما في البيت الأبيض

GMT 08:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أكثر ما يميز إطلالات الرجال في فصل الشتاء

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 08:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير يُؤكِّد على أهمية التوازن بين الطعام والرياضة

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon