لا هيبة لها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا هيبة لها

مصر اليوم

  ستسمع الآهات، تلمس حرارة الحسرة وهم يتحدثون عن هيبة الدولة.. لقد ضاعت فى سيناء. إنها الدولة ذلك الكيان العلوى، الغامض، الذى يشبه الهرم، هو معجزة المصريين، ومعبودهم الحقيقى. يخطف 7 مواطنين فيبكون على هيبة الدولة. الدولة نفسها التى تسخِّر أجهزتها لإذلال وقمع كل مواطن، ومهمتها تدجين وترويض المواطنين ليصبحوا قطعانا يدورون فى مسارات تشغل ماكينات هرم الدولة… هذه الدولة نفسها وتلك المؤسسة العسكرية نفسها تسحل المواطن وتقتله وتعذبه وتتعامل معه بقوانين تشبه السخرة. هل تريدون أن تدافع هذه الدولة عن هيبتها؟ وماذا تعنى هيبتها؟ نحن نحلم بدولة أخرى، هيبتها هى حياة الفرد وكرامته وحقوقه. نحلم بالدفاع عن حياة كل جُندى لا الدفاع عن هيبة فارغة ونفخة كاذبة. الجُندى أهم من المؤسسة التى بنيت على استعباده وتحولت إلى شركة بيروقراطية لإدارة مصالح اقتصادية. الفرد أهم من الدولة كلها لأن حياته وأمانه أهم ألف مرة من الطاولة التى يلتفّ حولها رئيس فاشل ومسؤولون يطبّلون للفشل ويغرّدون له. فى عملية الخطف يتكلمون عن هيبة دولة صنعت من الخاطفين مجرمين بعد مظالم التعذيب والخطف ومعاملة تحتقر الفرد إلا إذا كان له ظهر. والضحايا جنود لا تحمى مؤسستهم العسكرية إلا القادة والرُّتب. نحن ندفع أثمانا باهظة لدولة من عصور ما قبل الدولة، دولة من عصر الاستعباد، دولة قامعة، فاشلة، مستبدة، كاذبة.. دولة كلما تعلقنا بأذيالها سرنا إلى مقابر جماعية. نريد دولة جديدة، الفرد فيها أهم من قائد الجيش، والرئيس موظف لا مبعوث عناية ومندوب السماوات العليا. ماذا يعنى أن يحصل المرسى الأسير فى قصره على فتوى من الأزهر؟ ألم يقسم على حماية وأمن المصريين، كل المصريين؟ كيف يمكن لجيش أن تستمر قياداته فى الانتفاخ داخل البدل المكوية وهم لا يتحكمون إلا فى محطات البنزين وكمائن يمارسون فيها رذالات على عباد الله؟ هيبتكم كاذبة.. ودولتكم أكلها الدود ولم يبقَ إلا الدود الذى سينهشنا إن لم نُقِم دولة جديدة تحترم الفرد وتقدس الحياة وتمنح أمانها للجميع.. دولة لا تصبح رهينة الإرهابيين وحروبهم المعادية للبشر. الدولة معجزة المصريين التى تحاصرهم، «تكبس» على أنفاسهم، ترسم لهم مسارات، تضع وجودها مقابل خضوعهم. هذه هى الدولة كلما تصور أحد أنها تموت تعود من جديد بألف روح وحياة عكس كل ظروف عودتها من مدارها المستبد. تبدو الدولة هنا أهم من وجودها ذاته. الدولة تفككت قبضاتها القديمة بعد ٢٥ يناير، ومن شقوقها نما المجتمع وقوته الحرة، والعشوائية معًا.. كيف سيُعَدّ جسد الدولة بعد تغير الفضاء الذى تعودت على احتلاله؟ هيبة الدولة مفهوم قديم يتم ترويجه فى أجهزة الترويض والتضليل على أنه المفهوم المطلق والوحيد، كما كان الطوارئ لا بديل عنه، والرئيس لا يمكن المساس به، وهيبة الشرطة أساس الأمن. مفاهيم سلطوية تتسرب عبر أجهزة الدعاية للنظام فى المدارس والتليفزيونات والصحف إلى درجة لا تجعلها مجرد مفاهيم يمكن تغييرها.. لكنها أقدار أو حقائق مطلقة. ماذا تعنى هيبة الدولة؟ لا شىء المواطن سيد على الدولة. وحق مواطن واحد ضائع لا يجعل للدولة هيبتها. وكما قلت من قبل: دولةٌ تضيع فيها الحقوق لا هيبة لها. دولةٌ يُحمَى فيها القتلة لا هيبة لها. دولةٌ يحرّض فيها الضباط الأهالى ضد الأولتراس لا هيبة لها. دولةٌ تصنع حربًا أهلية لا هيبة لها. دولةٌ العدلُ فيها غريب لا هيبة لها. دولةٌ تحشد كل إمكانياتها من أجل مباراة كرة بلا أهمية لا هيبة لها. دولةٌ تعاند مواطنيها لا هيبة لها. دولةٌ تضع شرطتها فى قهر مواطنيها لا تنظيم حياتهم لا هيبة لها. دولةٌ تنظر إلى مواطنيها قطيعًا من عبيد وضحايا محتملين لا هيبة لها.  

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان

GMT 10:50 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

قالوا عن تيران وصنافير

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا هيبة لها   مصر اليوم - لا هيبة لها



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon