أين «نسر» سيناء؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أين «نسر» سيناء

مصر اليوم

  هذه نقاط مبعثرة لكنها تحاول بناء طريقة للتفكير فى عملية خطف الجنود، وبعيدا عن السخرية أو الغضب أو الشماتة حتى، فإن العملية تحتاج فعلا إلى تأملها: 1- فى كل مرة هجوم يستهدف عناصر من الأجهزة الأمنية، بما يعنى أولا عدم قدرة الأمن على السيطرة، وثانيا عزلة الأمن عن المجتمع هناك وتحول عناصر الأمن إلى أهداف للانتقام. 2- الدولة اختارت أن يكون تعاطيها مع سيناء أمنيًّا، والأمن قرر أن يتعامل مع سكان سيناء بمنطقه القديم (السيناوى مشكوك فيه حتى لو ثبت العكس).. وهذا خَلَق مظالم تكرست معها النظرة الكاكى إلى المجتمع المصرى. 3- فى النظرة الكاكى (العسكرية/ الأمنية/ الاستبدادية) المجتمع يشبه الثكنة.. لا يتحمل التنوع (الإنسانى أو الاجتماعى) ويحارب التعدد (الجغرافى والتاريخى والثقافى) ويطمح إلى التوحيد القياسى فى إطار صناعة موديل واحد قابل للاستنساخ. 4- نُسخ تلغِى التنوع وتكتفى منه بما يتاح لهم الظهور فى أغانٍ تستعرض «القطيع الملون» وتضع الفلاح والموظف والبدوى وابن البلد فى أنماط مضحكة على طريقة استعراض فريد الأطرش «بساط الريح» الشهير. 5- وفى دولة يلهمها فريد الأطرش فإنه سيستمر التعامل مع أهل سيناء بمواطَنة منقوصة وإهمال يكاد يدخل الموسوعات القياسية. 6- كل هذا والتعامل مع سيناء من وجهة النظر الأمنية تعلو ولا يعلا عليها. 7- وتنمية سيناء بالنسبة إلى الحكام والحكومات من مبارك إلى المرسى هى ضخ مجموعة أموال فى ملعب للاستثمار مرة لإقامة منتجع شرم الشيخ يستهلك أكثر من 20 مليارا لصنع «دولة» فى منتجع. 8- المرسى أو بمعنى أدق الشاطر وجد ضالته فى سيناء حين مد خطوط مبارك ورأى فى سيناء ملعبا اختار له موقعا آخر هو رفح، وحسب عقليته اكتفى بمول تجارى تُعرض فيه منتجات أغلبها تركى. 9- هذا هو مفهوم التنمية القاصر والفاشل والمستبد. 10- والذى يعاد إنتاجه فى مشروع تنمية إقليم قناة السويس. 11 - هناك فرق كبير بين التنمية والاستثمار. 12- فى الدول الفاشلة يسمّون الاستثمار تنمية. 13- وهم الآن يبحثون فى سيناء عن شياطين، لأن هذا أسهل من فهم ما يحدث. 14- الجماعات السلفية الجهادية/التكفيرية لماذا أقامت مخابئها فى سيناء رغم أن الأمن (جيشا وشرطة ومخابرات) هو المسيطر والمتحكم هناك؟ 15- لماذا انتقم الإرهابيون من القبض على خلية القاعدة باختطاف الجنود فى سيناء؟ 16- هذه أسئلة أكبر من الوقائع التى لن يصل إليها أحد.. وأهم من تسريبات الإطاحة بالسيسى أو برئيس أركانه. 17- ماذا تمثل سيناء بالنسبة إلى مصر؟ 18- هل سيناء مشكلة حدودية؟ أم مشكلة عدم قدرة الإدارة المصرية التى تنظر بعين المركزية (تلك الفكرة الخرافية الفاشلة) والتوحيد القياسى للمجتمع؟ 19- ماذا فعلت الإدارات المصرية فى منطقة تكاد نسبة البطالة فيها تصل إلى 100٪؟ 20- مرة أخرى لماذا يفشل الأمن فى سيناء؟ لأنه وحده أم لأنه ينظر إلى سكان شبه الجزيرة بعين الاتهام الدائم؟ 21- مَن الذى عزل سيناء وأقام أسوارا غير مرئية بين أهلها وبين مصر؟ مَن الذى رسخ شعور الغربة لديهم.. وبدلا من إقامة مشروع تنمية اصطاد مبارك أماكن لتقام فيها منتجعات ومدنًا يشعر أهلها أنهم خَدَمتها أو ضيوفها؟ 22- عندما قُتل جنود الحدود فى رمضان أعلن الجيش عن العملية «نسر» وقفز المرسى فى أيامه الأولى ليعلن أنه قائد العملية، ما نتائج هذه العملية ؟هل فشلت؟ نجحت؟ مَن يحاسب العملية وقائدها؟ 23- و.. مَن يحمى الإرهابيين فى سيناء؟ الأسئلة لن تتوقف.

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أين «نسر» سيناء   مصر اليوم - أين «نسر» سيناء



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon