الاستثمار العقاري العربي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاستثمار العقاري العربي

مصر اليوم

  في العالم كله، أسعار الأشياء تصعد وتهبط إلا في العالم العربي. وحدها البورصة وأسواق المال العربية التي تصعد وتهبط، أما أسعار السلع الأساسية في البناء أو أسعار الطعام أو مواد التموين أو أسعار العقارات فهي إما في صعود أو في ثبات. المتأمل لسوق العقارات في العالم العربي سوف يكتشف أن حالة الهبوط الأساسية التي واجهت هذه السوق كانت في أسواق دبي عقب الأزمة الاقتصادية العالمية التي أطاحت بصناديق استثمارية كبرى في دبي. ولأن دبي سوق استثمارية عقارية نشطة تقوم على المضاربة السريعة أو المتوسطة، فإن صغار المضاربين أو كبار الموظفين العاملين في دبي الذين عاشوا على جني الأرباح من المضاربة العقارية كانوا الأكثر تضررا. غادر الآلاف من الموظفين في دبي فزاد العرض على الطلب، وتأثرت أسواق أوروبا وأميركا وآسيا بالأزمة المالية الكبرى بدءا من عام 2008، فقل عدد زبائن الشراء وتحولت السوق من سوق بائعة إلى سوق فيها السيادة للمشتري. أما بيروت، فإنها بلا شك ملكة الأسواق العقارية التي لا تتأثر بالأحداث، فما زالت أسعار العقار في السوليدير ومنطقة الكورنيش من 8 إلى 10 آلاف دولار أميركي للمتر الربع. وما زالت أسعار المتر المربع في بيروت القديمة من 6 إلى 8 آلاف دولار، وفي الجبل من 4 إلى 6 آلاف دولار للمتر المربع. ويرفض الكثير البيع بسعر أدنى رغم قرار بعض الحكومات العربية بعدم تشجيع مواطنيهم لزيارة لبنان بسبب الأوضاع الأمنية وما زال السعر المرتفع هو الأكثر جاذبية حتى الآن. ويساوي سعر المتر على كورنيش بيروت وبالذات في منطقة «ساحل الزيتونة» ذات سعر البيع في أواسط مانهاتن بنيويورك! أما سعر العقار في القاهرة فهو، رغم الثورة، في ارتفاع بسبب هجوم فلسطينيي غزة، ونازحي سوريا من التجار على شراء عقارات في مصر وبالذات في منطقتي 6 أكتوبر والتجمع الخامس. ويعتبر المستثمر العقاري القطري من أكثر «الصيادين» للعقار الباهظ والمميز في مصر اليوم، فالقطري يبحث عن الفنادق والقصور والمنتجعات من أجل الحصول عليها بأسعار مميزة على أساس أنه يراهن أن دوام الحال المتردية أمنيا من المحال، وأن السوق المصرية سوف ينتعش لا محالة. في ظل تقلب العملات، والبورصات، فإن العقار سوف يظل في عالمنا العربي أفضل صديق في وقت الضيق.  نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاستثمار العقاري العربي   مصر اليوم - الاستثمار العقاري العربي



  مصر اليوم -

خلال مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك

الأسترالية جيسيكا هارت مثيرة في فتسان شانيل جرئ جدًا

نيويورك ـ مادلين سعاده
اعتادت العارضة الأسترالية جيسيكا هارت، أن تحول جميع الرؤوس نحوها على منصات عروض الأزياء والسجاد الأحمر، وفي يوم الإثنين، أثارت إعجاب الجميع مرة أخرى، عندما ارتدت فستان صغير شانيل جريء جدًا، في مهرجان "تريبيكا" السينمائي في نيويورك. ويبدو أن العارضة البالغة من العمر 31 عامًا، تخلت عن ملابسها الداخلية لتومض تلميحًا لمؤخرتها من الفستان المفتوح من الجانبين، تكلفته 6680 دولارًا، في حين حضرت عشاء شانيل للفنانين، وكان الفستان التويد بالألوان الزرقاء والوردية، مع شرائط وردية تربط كل من الجهتين الخلفية والأمامية ببعضهما البعض لعقد الثوب معًا.  وأنهت جيسيكا مظهرها بأحذية جلدية سوداء عالية الكعب وحقيبة شانيل سوداء، حيث عرضت التان الذهبي، وأظهرت عارضة فيكتوريا سيكريت السابقة، أقراطها عن طريق رفع شعرها الأشقر الطويل المضفر قبالة وجهها، ووضعت ماكياج برونزي وشفة وردية ناعمة.  ويأتي ذلك بعد أن فاجأت جيسيكا الجميع في ثوب من المخمل المارون، في حفل في نيويورك…

GMT 05:39 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

"كينشو" على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام
  مصر اليوم - كينشو  على جزيرة ميكونوس جنة للراحة والاستجمام

GMT 05:08 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

بلير يسعى لقلب طاولة "بريكست" على حكومة تيريزا ماي
  مصر اليوم - بلير يسعى لقلب طاولة بريكست على حكومة تيريزا ماي

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,26 إبريل / نيسان

سامى شرف وطقوس الناصرية

GMT 07:53 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

للإرهاب وجوه متعددة

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

فرنسا تجدد نفسها

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

جيلنا...وسيناء!

GMT 07:48 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

صيغة المرشح العابر للأحزاب

GMT 07:46 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

صاروخ اسمه ميسى !

GMT 07:44 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

ما بعد قمة الرياض

GMT 07:43 2017 الثلاثاء ,25 إبريل / نيسان

نعم لـ «اللا دولة» و«الـلا ســـيـــادة»
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon