هل طريق الجنة مفروش بالكراهية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل طريق الجنة مفروش بالكراهية

مصر اليوم

  1- ليست فتنة. ٢- إنها معركة جديدة من معارك الكراهية. ٣- وكما أفعل فى كل مرة سأرفع شعار: تسقط الوحدة الوطنية. ٤- فكروا فى الأمر واخرجوا من خانات العادة والسير خلف الشعارات دون تفكير. ٥- ماذا تعنى الوحدة الوطنية؟ ٦- وكيف ننظر مثلا إلى ما حدث فى الخصوص ثم ما تلاه من ضرب الجنازة أمام الكاتدرائية؟ ٧- إنها خطابات كراهية تريد أن تجعل من الطائفة هوية. ٨- البداية كانت من بيع الكراهية فى لحظات الهزيمة، وتفسير الأزمات السياسية والاجتماعية بأنها نتيجة الابتعاد عن الدين.. وظلم الإسلام والمسلمين. ٩- بضاعة الكراهية هى كل ما لدى تنظيمات التخلف والإرهاب والطائفية التى تُلحق الإسلام باسمها.. «إخوان» و «جماعات» و«جهاد» ١٠- الكراهية تقوم على التمييز بين سكان هذا البلد على أساس الإيمان الدينى، ولأنها بضاعة فاسدة تروّج فى زمن إلغاء السياسة فإنها استطاعت تفسير ما يحدث فى مصر على أنه مظلومية كل طائفية. ١١- حرب المظلوميات بين المسلمين والمسيحيين كانت تكرس كراهية لا جذور لها وتخلق حرب هويات قاتلة. ١٢- الهويات قاتلة.. لأنها تعتمد على إقصاء الآخرين وتمييز الذات وهذه بضاعة تيارات الكراهية وشغلها الشاغل. ١٣- ابن تنظيم الكراهية يقسّم العالم إلى فريقين: هو فى طرف والآخرون فى طرف آخر ويعادى مَن يخرج على معتقداته سواء كان من دين مختلف (مسيحيا… أو يهوديا) أو مذهب مختلف (شيعة…) أو من ثقافات دينية أخرى (بهائى..). هؤلاء أهم بالنسبة إلى مؤسسى الكراهية أكثر ربما من اللا دينيين أو الملاحدة.. لأنهم «كيانات» تصلح أن تكون عدوا أو هدفا للهجوم وصنع المؤامرات. ١٤- وما يسمونه فى الأدبيات الرسمية فتنة هى استعراضات القوة ليست دينية أو من أجل الإله أو الرمز الدينى بقدر ما هى دفاع عن مساحات فى مجتمع عاش طويلا دون عقل يفكر فى استيعاب التنوع فاكتظّت المساحات القديمة وطردت إلى هوامشها الأضعف. ١٥- حاجز نفسى هو ما قد تنبنى عليه طائفية دون وعى بها، أو بمجاورة مع محفوظات الوحدة الوطنية، أو فى مواجهة أقوى رابطة وطنية فى هذه المنطقة. ١٦- الهويات القاتلة ليست وعيا بالوجود.. لكنها حزازات تكبر وتتعمق مع تحول خطابات السلطة إلى تجذير الوعى الطائفى فى الدستور الملعون ثم فى محاولات تقنين استخدام الشعارات الدينية فى الانتخابات. ١٧- هذه تنظيمات تقوم على تشغيل كل مناطق التخلف والعنصرية فى الشخصية المصرية. ١٨- نعم إنها مجموعات تعتمد على تحويل الكراهية إلى خطاب عادى وتصور أنها بمعاداة الآخر والتجييش ضده فإن هذا هو الطريق إلى الجنة. ١٩- وطريق الجنة مفروش بالخرافات والأساطير عن أعداء متخيَّلين لا بد من قتلهم وإن لم يمكن فليس أقل من الترصد واصطياد تحركاتهم. ٢٠- الطائفية لا قاع لها. ٢١- هكذا فإن ترويج الكراهية فى خطابات تخرج من سراديبها لتكون فى السلطة.. هو الكارثة. ٢٢- نعم أنتم كارثنا فاذهبوا ببضاعتكم إلى حيث يقيم كل قتلة البشرية من جنكيز خان إلى هتلر وموسولينى. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 07:44 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

بعض شعر الغزل

GMT 02:33 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

'حزب الله' والتصالح مع الواقع

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

روحانى وخامنئى.. صراع الأضداد!

GMT 02:30 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مصر التي فى الإعلانات

GMT 02:29 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تجميد الخطاب الدينى!

GMT 02:24 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل طريق الجنة مفروش بالكراهية   مصر اليوم - هل طريق الجنة مفروش بالكراهية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لسلسة "The Defiant Ones"

بريانكا شوبرا تُنافس ليبرتي روس بإطلالة سوداء غريبة

نيويورك ـ مادلين سعاده
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية صورًا للنجمة بريانكا شوبرا خلال العرض الأول لسلسة  "The Defiant Ones"الذي عقد في مركز تايم وارنر فى مدينة نيويورك، الثلاثاء. وظهرت بريانكا، التي تبلغ من العمر 34 عامًا، بإطلالة غريبة حيث ارتديت سترة سوداء واسع، مع بنطال واسع أسود. واختارت بريانكا تسريحة جديدة أبرزت وجهها وكتفها المستقيم بشكل جذاب، كما أضفى مكياجها رقة لعيونها الداكنة التي أبرزتها مع الظل الأرجواني الداكن والكثير من اللون الأسود، بالإضافة إلى لون البرقوق غير لامع على شفتيها. وكان لها منافسة مع عارضة الأزياء والفنانة البريطانية، ليبرتي روس، التي خطفت الأنظار بالسجادة الحمراء في زي غريب حيث ارتدت زوجة جيمي أوفين، البالغة من العمر 38 عاما، زيًا من الجلد الأسود له رقبة على شكل طوق، وحمالة صدر مقطعة، وتنورة قصيرة متصلة بالأشرطة والاحزمة الذهبية. روس، التي خانها زوجها الأول روبرت ساندرز مع الممثلة كريستين ستيوارت، ظهرت بتسريحة شعر

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 07:45 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية في لندن
  مصر اليوم - حي مايفير يتميز بالمباني الكلاسيكية  في لندن
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 03:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

استخدام المغناطيس لعلاج "حركة العين اللا إرادية"

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon