باسم ضد بناة الأصنام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باسم ضد بناة الأصنام

مصر اليوم

  1- السخرية فن المدينة.. تحطم الأصنام.. تضع كل سلطة منفوخة عند حجمها الذى يستطيع الشخص العادى أن ينال منها.. فن ضد كل ما تضخم من سلطات عبر تاريخ البشرية. 2- الثورة هنا بالضبط. 3- حيث يريد أن يصنع الرجال من أنفسهم أصنامًا مقدسة.. يقمعون بها كل من يقترب منهم أو يشعر بأنهم كائنات مثلنا من لحم ودم. 4- السخرية فن نزع القداسة عن السلطة، التى تقهر الناس باسم وجودها فى ذلك المكان المقدس، حيث يتصورون أن كلامهم التافه سيتحول إلى خطابات تحمل الحكمة والفلسفة.. وحيث يتصورون أنهم فى قلعة تحميهم من الغضب أو النقد. 5- السخرية هى الدق على أبواب السلطة بهذه النغبشة التى تعيد صاحب السلطة إلى حجمه الطبيعى. 6- السلطوية تقوم على تقزيم الفرد وتضخيم السلطة.. وهنا تأتى السخرية لتعيد الأحجام الطبيعية. 7- وهذا يعتبره السلطوى إهانة.. بينما يعتبره الفرد المقهور انتصارا وثورة. 8- وفى أيام الثورة تصبح السخرية فنا عاديا يوميا.. فالأصنام لا يجب أن تستمر فى إقامتها الطويلة لتخنق الحياة من حولنا. 9- يتصور الحاكم بنظرته السلطوية أن مكانه الطبيعى الشرفة، حيث يرى الجميع من حوله أقزاما.. بل قطعان من الأقزام.. يهللون ويصفقون وتهتز فى أياديهم صوره. 10- المرسى ليس حاكما لكنه شخص تربى على السلطوية عاش فى ظلها وأصبح له مكان لأنه ابنها البار.. وكلما خضع للسلطوية ترقى فى مكانه واتسعت سلطاته.. إلى أن قادته الصدفة إلى أن يصبح فى المكان الذى يمارس فيه سلطويته. 11- مرة أخرى السلطوية هى نظرة للسلطة.. أو طريقة فى الإدارة لها نظرة، واكتشاف كوارثها كان جزءا من تطور البشرية. 12- وكما كان الخروج عن قوانين العبودية والتمييز ضد الملونين فى أمريكا يعتبر خطأ، فإن المرسى وأتباعه يتصورون أن الخروج عن السلطوية «تكدير للسلم العام». 13- يؤمنون بذلك.. مثل كل مؤمن بالقيم التى نراها اليوم حقيرة، لكنها فى وقتها كان لها جمهور متيم وعاشق ومستعد لأن يدفع حياته ثمنا لاستمرارها. 14- وهذا حال المرسى وجماعته، يدافعون عن أشياء أسقطنا مبارك بسببها أو بأسباب أقل منها. 15- وهذا سر عداوتهم لباسم يوسف. 16- وسر تألق باسم أيضا.. فهو محطِّم أصنام فى لحظة خطة جماعة كاملة لبناء صنمها. 17- هكذا من الإنترنت إلى الفضائيات أصبح باسم يوسف الطبيب الهاوى أكبر عدو لدولة الفقيه المصرى من الرئاسة إلى مشايخ الشاشات. 18- هؤلاء هم تنظيم إقامة صنم السلطوية الجديد. 19- صنم عبادة المنصب له أسماء للتدليل والتخفيف مثل: النقد المباح.. احترام الرئيس.. اعتبره أبوك يا أخى.. إلى آخر هذه القيم التى يراد بها باطل هو تكريس الحكم الأبوى المجنح. 20- باسم جمهوره يكبر، وتصفّ المقاهى مقاعدها كما تفعل فى مباريات كرة القدم المهمة.. انتظارا لاستعراضه. 21- ولأنه فى حرب مع بناة الأصنام.. تحول كل مكان إلى مسرح للاستعراض من المسرح إلى الشاشة.. ومن المقهى إلى مكتب النائب العام.. كلها مسارح للحرب بين الكوميديان والصنم، الذى بدلا من بناء برنامج سياسى.. يبنى هيبته الفارغة. 22- كل هذه العروض تجاوزت المسرح والشاشة لتشارك فى تفكيك سلطة ومشايخها ذات الطابع البدائى الخشن. 23- لا تتحمل السلطة الهوى القادم من المدينة لتحطيم الأصنام القديمة، إعادة العلاقات على أساس الحرية، لا أساس من يعرف المصلحة العليا ويعيد تعبئتها فى عبوات يسيطر بها على جماهير منتظرة فى البيوت. 24- السخرية محرضة، مستفزة، تدفع المتفرج إلى التخلص من القبضة الناعمة للسلطة، وهذا ما يفعله باسم يوسف فى استعراضٍ مادته هى الصورة، لا سطوة اللفظ والصوت والموعظة.. إنه يفكك الروايات المتقنة والركيكة معا وفق سيناريو مكتوب من موقع لا يمثل سلطة بديلة.. ولكن حرية تستطيع مواجهة كل سلطوى ناشئ. 25- وأخيرا ستسقط الأصنام.. يا باسم. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باسم ضد بناة الأصنام   مصر اليوم - باسم ضد بناة الأصنام



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon