الميليشيا التى تبحث عن رخصة

  مصر اليوم -

الميليشيا التى تبحث عن رخصة

وائل عبد الفتاح

رغم كل الارتباك الظاهر هناك فى الكهف الذى يقيم فيه مكتب الإرشاد.. مَن يسير على مخطط واضح؟ المخطط لا يتعلق بالدولة أو بالمجتمع لكنه يتعلق بالسيطرة أو مخطط استكمال الاحتلال. كل ما يحدث هو بالونات اختبار أو قنابل دخان لنكتشف بعد قليل أننا «وقعنا فى الفخ» أو أننا لا بد أن نرفع أيادينا إلى أعلى ونستسلم. يخططون كما لو أنهم فعلا بمنطق الاحتلال الساذج، نعم.. البدائى فعلا، القريب من نفسية العصابات حقيقى.. لكنه مخطط يخرج من رأس شخص غامض ليتم تنفيذه رغم كل شىء. وهذا ما يبدو فى خلفية قرارات النائب العام عن الضبطية الشعبية أو القانون الخارج من الأدراج عن شركات الحراسة. الموضوع غالبا يخصّ فكرة تلحّ على هذا الشخص الغامض.. تدفعه إلى تكوين «ميليشيات أمنية» تشبه الباسيج أو الحرس الثورى الإيرانى لكنها ليست كذلك. إنها أحلام قديمة لدى كل من ارتبط بتنظيمات الإسلام السياسى أن تنتقل سلطة الأمن إليهم وأن تتحول رغبة فرض الأفكار بالجنازير ثم بالبنادق والقنابل، إلى حقيقة.. وقانون. إنها نفسية الخارج عن القانون عندما يحكم، ويتخيل أنه مكان جلاده أو فى موقع البوليس. الرجل المقيم فى كهفه ويخطط لفرض قبضة الاحتلال يلحّ على منح الإطار القانونى لفكرة « الميليشيا..»، أو لاقتسام سلطة الأمن مع الجهاز الرسمى بمنطق التسرب خطوة.. خطوة. وقبل عدة أيام طرحت هنا تساؤلات حول فكرة بناء «جهاز أمنى» للإخوان سنفاجأ به يخرج من تحت الأرض ومعه رخصة قانونية. خيرت الشاطر كان هو الإجابة التى تتحول إلى سؤال حول موضوع « الميليشيات..». هل انتقلت «مؤسسة العضلات» إلى مستوى أعلى؟ بدايةً خيرت الشاطر هو خلفية افتراضية لصورة مرسى أو لأصابعه التى يهدد بها أو القوة غير الرسمية التى يزدحم بها قصر الرئاسة (ويظهرون على هيئة موظفين أو شخصيات بلا وظيفة يتحكمون فى القصر ويحتلون مفاتيحه يديرونها بمنطق الجماعة المحتلة لمكان غريب عليها)، القوة تمتد خارج القصر للحماية مرة بالهجوم البربرى الغوغائى، ومرة بالهبوط من مدرعات الأمن.. أو الوقوف فى صفوف الأمن المركزى كأدلة قتل لنشطاء ومسؤولى الصفحات الثورية. لم يظهر خيرت الشاطر علنًا إلا فى تهديدات علنية على لسانه أو مبطنة قالها البعض عن وعده بوجود آلاف المجاهدين فى انتظار إشارة منه للدفاع عن الحكم الإسلامى. يرتبط الشاطر هنا بتعبير «الميليشيات» أو «وحدة الرصد والاستطلاع» كما وصفتها رسالة قيل إنها مهربة من أضابير الجماعة وموقَّعة باسم الشاطر وتتضمن توجيهات وإدارة لاسترتيجية أمنية كاملة. الرسالة تشير إلى وجود فرقة تجمع المعلومات وتحللها وتتدخل بشكل سرى فى الأحداث. وبعيدا عن تفاصيل الرسالة فإنه لا أحد نفاها من الجماعة، وهذا إما للتقليل من شأنها أو لتركها معلقة بين الحقيقة والخيال لتثير الرعب من «كيان سرى» يحمى الجماعة ومندوبها فى القصر. الشاطر يشبه هذا الكيان، يقيم هنا فى المسافة بين الواقع الذى نراه ولا نعرف وصفه على سبيل الدقة والتحديد، وبين غموض لا ندرى مدى اتساعه حيث تنمو الخرافات والأساطير. وهنا يبدو -حسب نفس الرواة- أن «مؤسسة العضلات» أصبحت بالكامل تحت سيطرة الشاطر بعد أن أصبح الرجل القوى الوحيد وأبعد منافسه عزت إلى موقع صامت بلا تأثير. الاستفراد بمؤسسة مهمتها الأمن، هو استكمال لدائرة السيطرة الكاملة: الثروة والسلاح… والسلطة. الشاطر أوكل مؤسسة العضلات، حسب هذه الروايات، إلى أيمن عبد الغنى، زوج ابنته وهو مهندس أشرف لفترات طويلة على قطاعات الطلاب. النقلات فى المؤسسة تمت على أساس تقنى فى المقام الأول، وبدأت عبر جهاز تم تهريبه عبر الحدود مع غزة للاتصالات عن طريق الستالايت (الأقمار الصناعية) كانت مهمة الجهاز تحديث مواقع الإخوان فى أوقات قطع الإنترنت إضافة إلى توفير اتصالات محمية بين قادة الجماعة. بعد الثورة اتخذ التطوير أكثر من مستوى كما نفهم من الرواة المقربين من الجماعة: - مستوى اهتم بتطوير الجانب التقنى عبر استيراد عدد كبير من أجهزة الاتصالات عبر الأقمار الصناعية (من أمريكا) إضافة إلى أجهزة اتصالات لا سلكية لتكوين ما يقترب من شبكة اتصالات خاصة محمية بين قادة الجماعة. - الاستفادة من خبرات «حماس» فى تدريب عناصر على حماية السلطة، وهى فكرة قديمة كما يبدو من علاقة خليل العقيد، حارس خيرت الشاطر المقبوض عليه حاليا بتهمة إحراز سلاح دون ترخيص. الحارس أُلقى عليه القبض عام 2008 عائدا من غزة عبر الأنفاق، ويومها أنكرت الجماعة علاقتها به. - الحارس وحسب أقواله يعمل فى شركة أمن، والسلاح يخص مديرها وهو ضابط شرطة، وعلى ما يبدو فإن هذه الشركة ستخصص لحراسة الشخصيات المعروفة فى الجماعة، وقد حاولت الحصول على تراخيص بأسلحة أيام وزير الداخلية السابق أحمد جمال الدين، إلا أن الطلب قوبل بالرفض. هل هذه نواة ميليشيا غير رسمية؟ أم أن هذا كل ما لدى خيرت الشاطر والجماعة، ومن فرط المبالغة يقال إنها ميليشيات؟ وما زالت الأسئلة مطروحة وكاشفة. نقلاً عن جريدة "التحرير"  

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الميليشيا التى تبحث عن رخصة الميليشيا التى تبحث عن رخصة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon