الداخلية» وإسقاطها»

  مصر اليوم -

الداخلية» وإسقاطها»

وائل عبد الفتاح

حتى لا يصدقوا أوهامهم..  لا معنى لما يسمى «إسقاط الداخلية».. لأن الداخلية ليست كيانا منفصلا عن الدولة أو عن دورها فى إطار «السلطة المدنية». وللتذكرة المهمة.. الشرطة ليست مؤسسة عسكرية، ولا حتى شبه عسكرية، إنها جهاز مدنى مهمته حماية المجتمع وعسكرته تمت فى سنوات ما بعد الانتصار على الجماعات الإرهابية.. ووقتها كان الحل أمام مبارك أن يحول الشرطة إلى «جيش» خاص، يحمى نظامه الذى تحول مع طول سنواته إلى «مافيا». التحولات تمت على فترات، كان خلالها الطابع العسكرى يتضخم ومعه الميزانية (لتتفوق فى ما بعد التسعينيات على ميزانية الجيش)، وطبيعة الملتحقين بجهاز الشرطة، حيث أصبح هناك مصفاة اجتماعية، تتحدد بالقدرة على دفع الرشوة، أو بالرغبة فى تأكيد مكان فى شبكة السلطة الجديدة، أو حجز مكان فى مصاعد الطبقات العليا. ضابط الشرطة لم يعد ذلك الشخص المتميز بدنيا والقادر ذهنيا على فكرة الحماية والأمن، لكنه الطامح إلى تتويج قدراته بهيبة «الباشوية» التى تعنى أنهم طبقة وحدهم، مميزة اجتماعيا وسياسيا وشخصيا، وهذا ما يجعلهم فعلا يشعرون أنهم «أسياد البلد»، بحكم أنهم تحولوا مع تغير دور الشرطة.. موقعهم فى المجتمع إلى «طبقة» من طبقات المافيا الحاكمة، دورها الحماية من المجتمع، أو من طبقاته المتمردة «الطبقة الوسطى» أو الغاضبة «الفقراء…». وهنا فإن الدخول فى «الطبقة».. يعنى الدخول إلى وعى كامل، يندرج تحته «الضابط الصالح» و«الضابط الفاسد».. «المتوحش» و«الطيب».. كلهم يتصورون أن حمايتهم للمافيا الحاكمة هى حماية للبلد.. وأن المواطن المثالى له شكل.. وأن هيبة الشرطة هى هيبتهم الشخصية.. وأن الشرطة «بيت» مغلق على أصحابه. وهذا هو الوعى الزائف الذى تستطيع به دائرة القيادات أن تتحكم به فى العناصر «الطيبة».. أو «النبيلة».. فيبدو أن الجميع يتحول عندما دخل فى مجال «الجهاز».. سواء كان بارتداء البدلة.. أو بالتورط فى الدفاع عن الشرطة كأنها مؤسسة خارج/ أو فوق المجتمع، بما أنها تكفل له الحماية. الشرطة هنا لا تمنع الجريمة، لكنها تدير عالمها، أو تتحكم فيه، والضابط لا يتعلم مهاراته المهنية فى البحث الجنائى، أو علوم مكافحة الجريمة، لكنه يتعلم منذ اللحظة الأولى أن يكون «وحشا ضاريا لكى يعمل لا بد أن يكسر إرادة باقى الوحوش».. وهذا مفهوم آخر غير الشرطة بمفهومها الحديث.. مفهوم ينتمى إلى عصور بدائية «أقربها فكرة الفتوة..»، لكن الضابط هنا أرقى من الفتوة فى وعيه بارتباط مصالحه بطبقة اجتماعية كاملة، لن يظل يعمل فى خدمتها، لكنه شريكها، وأحيانا «سيدها». وهنا فإن تعبير مثل «إسقاط الداخلية».. تعبير يستخدم للخداع السياسى والاجتماعى، لأنه يتصور أن الصراع الدائر فى الشارع الآن بين الثورة (بمعناها الواسع وحالتها السائلة) والتحالف القائم تحت اتفاق وقفها أو حصارها.. فالثورة لا تريد إسقاط الداخلية لكنها تريد إسقاط الدولة.. التى تجعل «الداخلية» بهذا الوضع السلطوى القبيح.. ويحولها إلى ميليشيا مرتزقة تدافع عن «المافيا الحاكمة».. باعتبارها جزءا منها.. أو شبكة عضوية لا يصلح لأى مافيا قادمة أن تستمر دونها. لا يمكن لمافيا الإخوان المتحفزة للحكم أو للسيطرة أن تعمل دون شرطة من هذا النوع أو دولة من هذا النوع المافيوزى. وخيال الإخوان ليس لديه إلا الإحلال.. والاحتلال.. بمعنى أن كل شخص كان يلعب دورا فى نظام مبارك له الآن شخصية احتياطية.. سيلعب نفس الدور والمهمة.. فالوزير الحالى للداخلية هو حبيب العادلى.. أو من ارتضى أن يلعب دوره.. كما أن فى كل موقع شخصية تبحث عن لحظة تمكنها من أدوات مفاتيح نظام/ مافيا مبارك (أحمد عز وصفوت الشريف وزكريا عزمى.. وفتحى سرور). المطلوب إذن إسقاط دولة المافيا التى تجعل الداخلية مجرد ميليشيات.. والمافيا من الأساس هى التى امتصت الدولة (بمعناها الحديث).. وأسقطتها. هذا للعلم والإحاطة حتى لا نستمر فى سماع خطابات الترويع اليومية التى تروج كلها لقبول المصريين بمبدأ «الأمن مقابل الكرامة». نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الداخلية» وإسقاطها» الداخلية» وإسقاطها»



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon