هل لدى الإخوان شبكة اتصالات مغلقة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل لدى الإخوان شبكة اتصالات مغلقة

وائل عبد الفتاح

خيرت الشاطر هو الإجابة التى تتحول إلى سؤال. هذا ما وصلنا إليه من أسئلة أمس حول «ميليشيات» يحركها الرجل الغامض. هل انتقلت «مؤسسة العضلات» إلى مستوى أعلى؟ بداية خيرت الشاطر… هو خلفية افتراضية لصورة مرسى… أو لأصابعه التى يهدد بها.. أو فى القوة غير الرسمية التى يزدحم بها قصر الرئاسة (ويظهرون على هيئة موظفين أو شخصيات بلا وظيفة يتحكمون فى القصر ويحتلون مفاتيحه… يديرونها بنمط الجماعة المحتلة لمكان غريب عليها)… القوة تمتد خارج القصر للحماية مرة بالهجوم البربرى الغوغائى… ومرة بالهبوط من مدرعات الأمن.. أو الوقوف فى صفوف الأمن المركزى كأدلة قتل لنشطاء ومسؤولى الصفحات الثورية. لم يظهر خيرت الشاطر علنا إلا فى تهديدات علنية على لسانه أو مبطنة قالها البعض عن وعده بوجود آلاف المجاهدين فى انتظار إشارة منه للدفاع عن الحكم الإسلامى. يرتبط الشاطر هنا بتعبير «الميليشيات» أو «وحدة الرصد والاستطلاع» كما وصفتها رسالة قيل إنها مهربة من أضابير الجماعة… وموقعة باسم الشاطر وتتضمن توجيهات وإدارة لاسترتيجية أمنية كاملة. الرسالة تشير إلى وجود فرقة تجمع المعلومات وتحللها وتتدخل بشكل سرى فى الأحداث… وبعيدا عن تفاصيل الرسالة فإن لا أحد نفاها من الجماعة… وهذا إما للتقليل من شأنها أو لتركها معلقة بين الحقيقة والخيال لتثير الرعب من «كيان سرى» يحمى الجماعة ومندوبها فى القصر. الشاطر يشبه هذا الكيان، يقيم هنا فى المسافة بين الواقع الذى نراه ولا نعرف وصفه على سبيل الدقة والتحديد.. وبين غموض لا ندرى مدى اتساعه، حيث تنمو الخرافات والأساطير. وهنا يبدو أن حسب نفس الرواة أن «مؤسسة العضلات» أصبحت بالكامل تحت سيطرة الشاطر بعد أن أصبح الرجل القوى الوحيد وأبعد منافسه عزت إلى موقع صامت بلا تأثير. الاستفراد بمؤسسة مهمتها الأمن، هو استكمال لدائرة السيطرة الكاملة: الثروة والسلاح… والسلطة. الشاطر أوكل مؤسسة العضلات، حسب هذه الروايات، إلى أيمن عبد الغنى، زوج ابنته وهو مهندس أشرف لفترات طويلة على قطاعات الطلاب. النقلات فى المؤسسة تمت على أساس تقنى فى المقام الأول، وبدأت عبر جهاز تم تهريبه عبر الحدود مع غزة للاتصالات عن طريق الستالايت (الأقمار الصناعية) كانت مهمة الجهاز تحديث مواقع الإخوان فى أوقات قطع الإنترنت إضافة إلى توفير اتصالات محمية بين قادة الجماعة. بعد الثورة اتخذ التطوير أكثر من مستوى كما نفهم من الرواة المقربين من الجماعة: ■ مستوى اهتم بتطوير الجانب التقنى عبر استيراد عدد كبير من أجهزة الاتصالات عبر الأقمار الصناعية (من أمريكا) إضافة إلى أجهزة اتصالات لاسلكية لتكوين ما يقترب من شبكة اتصالات خاصة محمية بين قادة الجماعة. ■ الاستفادة من خبرات «حماس» فى تدريب عناصر على حماية السلطة.. وهى فكرة قديمة كما يبدو من علاقة خليل العقيد، حارس خيرت الشاطر المقبوض عليه حاليا بتهمة إحراز سلاح دون ترخيص. الحارس ألقى عليه القبض فى عام 2008 عائدا من غزة عبر الأنفاق، ويومها أنكرت الجماعة علاقتها به. ■ الحارس وحسب أقواله يعمل فى شركة أمن، والسلاح يخص مديرها وهو ضابط شرطة، وعلى ما يبدو فإن هذه الشركة ستخصص لحراسة الشخصيات المعروفة فى الجماعة، وقد حاولت الحصول على تراخيص بأسلحة أيام وزير الداخلية السابق أحمد جمال الدين، إلا أن الطلب قوبل بالرفض. هل هذه نواة ميليشيا غير رسمية؟ أم أن هذا كل ما لدى خيرت الشاطر والجماعة ومن فرط المبالغة يقال إنها ميليشيات؟ نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل لدى الإخوان شبكة اتصالات مغلقة   مصر اليوم - هل لدى الإخوان شبكة اتصالات مغلقة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon