حاضر ومستقبل العرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حاضر ومستقبل العرب

عماد الدين أديب

أجريت حوارا تلفزيونيا مع الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية سوف تتم إذاعته مساء غد (الثلاثاء). تركز معظم ما في الحوار حول الوضع في سوريا، وحول نتائج زيارته الأخيرة لموسكو، ولقائه مع سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا. وحيث إن الدكتور العربي كان آخر من قابل لافروف منذ ساعات معدودات، فإن الصورة التي رسمها الرجل تُعتبر آخر ما استقر عليه الموقف الروسي، وهو موقف شديد الأهمية في حسم مستقبل النظام في سوريا. ويمكن تلخيص أهم ما جاء من انطباعات للدكتور العربي على الموقف الروسي بالشكل التالي: أولا: روسيا الآن أصبحت أكثر إدراكا أن الحل السياسي هو الأكثر احتمالا في سوريا، لأن التقدير الروسي أنه لا توجد قوى قادرة - حتى الآن - على الحسم العسكري على الأرض. ثانيا: روسيا تدرك أن دعوة الشيخ الخطيب للحوار مع النظام السوري هي خطوة إيجابية يجب تشجيعها من قبل كل الأطراف، وأنها الحل الأكثر جدية والأقل تكلفة. ثالثا: روسيا تنتظر عائدا سياسيا إذا ما لعبت دورا إيجابيا في تسهيل عملية انتقال السلطة. رابعا: وهذا هو الأهم من وجهة نظري، هو القبول الروسي بمبدأ أن الحل المقبل لا يمكن أن يتم من خلال وجود الرئيس بشار شخصيا فيه، ولكن يمكن أن يكون من يمثل نظامه، شريطة أن لا يكون قد تورط في المجازر أو الأعمال الدموية. وحول مهمة سي الأخضر الإبراهيمي، أكد الدكتور العربي أن الرجل لم يفشل، لكنه لم ينجح بعد، وأنه لا بد من إعطاء مهمة الأخضر الوقت الكافي من خلال الحوار المنتظر بين أطياف المعارضة وأقطاب الحكم في سوريا. ويأمل الدكتور العربي أن تتحلحل الأمور قبل نهاية مارس (آذار)، أي قبل القمة العربية المقبلة. ويؤكد الدكتور العربي أن القمة العربية سوف تضع ضمن بنودها الثلاثة مسألة إصلاح الجامعة ونظامها، ومستقبل القضية الفلسطينية، وقضية الشعب السوري. السؤال الذي يطرح نفسه بقوة: هل يستطيع الزعماء العرب الآن، وهم يواجهون هذا الوضع العربي المليء بالتساؤلات أكثر من الإجابات، أن يحسموا أي موقف بشكل إيجابي؟ كل ما نرجوه أن لا ندخل في دائرة تأجيل جديدة لحل المشكلات العالقة، بعدما عشنا أكثر من نصف قرن في الانتظار. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حاضر ومستقبل العرب   مصر اليوم - حاضر ومستقبل العرب



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon