لا تبيعوا الجثة وترمِّموا القصر

  مصر اليوم -

لا تبيعوا الجثة وترمِّموا القصر

وائل عبد الفتاح

هل المرسى هو المهم؟ يفكر البعض من هذه الزاوية الضيقة جدا، أن ما يحدث فى مصر الآن هو ثورة على المرسى، أو رغبة فى إسقاطه، أو هز كرسيه الصاعد إليه عبر الصناديق. هذه نظرة ضيقة قلت ذلك، وأرى أن ما يحدث فى بورسعيد إشارة مجددة إلى أن ما يحدث فى مصر لا يمكن توصيفه على أساس: نظام ومعارضة.. أو رئيس ومصارعة على المقعد العالى. الثورة ليست رحلة ترفيهية إلى الميادين، والعودة بعد الاحتفال بركوب رئيس وصل إلى مرحلة المومياء. البعض فهمها كذلك وتعامل على أن الثورة هى فاصل عنيف بين حياة مستقرة هادئة على مزاج دولة يحكمها القصر العالى بما يوافق هواه، ويعيش الناس فيها كقطيع يدورون كل يوم فى طاحونة تدر ما يوفر لهم حياة على حواف التمنى بالبقاء، مجرد البقاء فى دائرة الستر. هذه هى الحدود الدنيا التى توفرها دولة القصر العالى، التى تم تصميمها من أيام الفراعنة، وأجريت عليها تعديلات لم تمس التصميم الأساسى الذى يجعل من السهل أن يدخل «الإخوانى» المضاد للدولة الحديثة، التصميم ويشعر بسعادة، ويلملم أطلاله ويريد أن يقدمه على أنه الدولة، والأهم يتصور أنه قادر على الحكم وفق قوانين تركها مبارك المومياء فى دولابه قبل الرحيل إلى مصيره التعس. ليست صدفة أن المرسى والجماعة التى يمثلها وكل من تحالفوا معه على أساس أنه «رأس حربة» ما يسمونه المشروع الإسلامى، وهو مشروع غائم، يداعب مشاعر النرجسية المهزومة، ولا يقدم سوى هذه الخيالات عن عودة الخلافة وفتح العالم بإمبراطورية إسلامية تعيد المجد الغابر. هى أوهام موجودة فى كل المجتمعات، فهناك من يحلم بالإمبراطورية الرومانية أو من يريد أن يكون فارسا صليبيا، لكن الأوهام تكبر كلما تدنت السياسة إلى حدود يمكن التعامل فيها مع هذه الهلاوس على أنها واقع. لم يشعر الإخوانى بالغربة فى أطلال نظام تركه، لأنه يريد الدولة التسلطية، نفسها، دولة الوصاية التى تتعامل مع الشعب على أنهم أطفال تنقصهم التربية، هى دولة القصر العالى وقد أعيد الطلاء فقط وسط التكبيرات بالانتصار، وهو انتصار يخص أصحابه فقط، أما باقى الشعب الذى خرج من القمقم ويريد دولة تحقق له السعادة لا تعيد تربيته أو تعيده مرة أخرى إلى موضع القطيع. هذا ما يحدث وهو أكبر من فكرة صراع بين الرئاسة والمعارضة أو تنافس بين الجماعة والجبهة. إنه وعى بأن إعادة بناء الدولة بنفس الطريقة، سيؤدى إلى كارثة. بهذا الوعى تستمر الثورة، بأشكال مبتكرة، وعبر قطاعات ليس وعيها بالضرورة سياسيا، لكنه دفاع عن حلم الخروج من حالة القطيع- المنسى- الضحية - المهدورة إنسانيته إلى حالة أخرى. وفى المقابل ما زالت هناك قطاعات تريد الدولة ولو جثة أو حطاما، تريدها بطريقتها القديمة، لأن بؤسها الإنسانى وصل إلى مرحلة تجاوزت حالات السود الذين دافعوا عن استمرار العبودية فى أمريكا قبل تحرير العبيد على يد لينكولن. الثورة ليست جولة فى مول سياسى، ولا نهاية فيلم مثير عاطفيا، وهذا هو الخطير أو المرعب، لأن الذين يجمعون ركام الدولة القديمة ويسعون إلى ترميمها وإعادة بيعها على أنها جنة الأحلام فاشلون وبائسون، بالضبط مثل الجمهور الذى يرى أن المومياء مبارك كان أفضل من هذا الوضع. كلاهما فى وضع إنسانى تعس إلى درجة صادمة لمن ما زال لديه وعى ومشاعر تعمل فى توافق مع مصلحة الحياة فى بلد محترم تعمل دولته لتصنع السعادة، لا لتسكن هرم السلطة وتتحكم من خلاله فى شعب خرج من القمقم ولن يعود، ولن ينجح معه رئيس.. يتصور أن الحل فى إصلاح القمقم وترميمه. لهذا.. المرسى ليس هو الحكاية... إنها مجرد بائع جثة اسمها الدولة القديمة. ومرمم قمقم لن يعود الشعب إليه. ومندوب جماعة تسعى إلى وراثة مومياء. المرسى عابر.. وجماعته عابرة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

GMT 01:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال السادات

GMT 01:21 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

فتنة الخمسين!

GMT 01:19 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ليس كلاماً عابراً

GMT 01:07 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

لافتات الانتخابات

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا تبيعوا الجثة وترمِّموا القصر لا تبيعوا الجثة وترمِّموا القصر



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon