لن نترك مدينتنا

  مصر اليوم -

لن نترك مدينتنا

وائل عبد الفتاح

انتظروا القتل. التصفية الجسدية آخر ما لدى التيارات الداعمة لدولة لمشايخ فى تونس وهنا. قُتل شكرى بلعيد فى تونس بعد ساعات من إعلانه على التليفزيون أن هناك ضوءا أخضر للتصفية الجسدية. وفرق الاغتيال تنتشر فى القاهرة ومدن المواجهة مع الديكتاتورية البائسة. فى تونس قُتل الزعيم اليسارى، وفى مصر تُقتل القيادات الميدانية بعد الخطف والتعذيب. تصفيات على طريقة أعتى الأنظمة فى الإجرام السياسى.. فى سبيل تعميد دولة المشايخ بالدم. شيخ بغبغان يردد كلاما ليحافظ على مكانه فى أقفاص التسلية المنزلية. شيخ هكذا يسمونه فى الفضائيات. يردد كل ما يجعل أصحاب المحطة يحافظون عليه.. يسلِّى المشاهدين ولو بفتوى قتل.. تمنح تصريحا علنيا لأى مُحبَط بأن ينهى حياة أى معارض. حدث مرارا وتكرارا وقتلت فتاوى من هذا النوع فرج فودة، وكادت تفعل بنجيب محفوظ، إلا أن السكين فشل فى قطع شريان الحياة. البغبغان.. يسلى جمهوره بهذه الفتاوى.. كما يسليهم دائما بالاعتداء على حياة الآخرين.. متصورا أن بيده سلطة لا تكلفه سوى إطالة لحيته وارتداء جلباب وقراءة كتب صفراء يخرج منها خرافات وألاعيب يمارس بها سلطة الشعوذة والخرافة.. وصلت التسلية إلى مرحلة القتل. والبغبغان يصدر تصريحا من الله بقتل المعارضين. إنها الشهوة الجامحة، فرض سلطة دولتهم، دولة المشايخ، حيث الحاكم مقدَّس، تُفرض هيبته ولو بالدم. فى قلب أصحاب دولة «المشايخ» غرام بالإرهاب، ولو ارتدى على بدلة الحرب ألف بدلة من الماركات العالمية، ولو وضع على لسانه ألف قطعة سكر من الكلام عن الديمقراطية والصناديق التى حولوها إلى صنم يدورون حوله ويهددون الجميع بقوة سحره وعظمة جبروته. سلطتهم مغموسة دائما بالدم، وكما قلت من قبل الصندوق ليس بندقية أو سكينا تقتل باسمه من يعارضك... الصندوق عقد بين الفائز فى الانتخابات والدولة والمجتمع.. له شروط وقواعد وأحكام وسياقات.. وهذا ما لم يفهمه تيار كامل تصور أنها «الفرصة الأخيرة» لاقتناص ما فشل فيه بالسلاح والعنف والإرهاب الدموى. الإرهاب باسم الديمقراطية.. عند المرسى وكل سلالة جماعات الإرهاب باسم الدين.. هو المحطة الأخيرة لهزيمتهم على أرض الواقع وإفلاس خطابهم بعد انهيار صورة الضحية المطاردة من سلطة الاستبداد الكاكى. هذه التيارات يعشش الإرهاب فى عقلها ووعيها ووجدانها بدرجات، وإن تغيرت نبرة الخطاب المُعلَن.. وهذا ما لا يجعلهم يفهمون التغير الذى حدث فى المجتمع.. ولا معنى وجود «قوة حية» ترفض السلطوية أيا كان مصدرها.. والوصاية أيا كان صاحبها، جنرالا أو شيخا. هذه التيارات الباحثة عن سلطة على المجتمع تخيلت أنها ما دامت توجه نداء باسم الله.. فإن كل المؤمنين سيسيرون خلفهم.. وهنا صدمتهم.. فالوعى الذى عرفهم فى السلطة اكتشف أن لهم دينهم وللشعب دينه.. إنهم يتاجرون بالدين ويلعبون بالعواطف المقدسة.. ولا شىء خلف هذه الألعاب والتجارة إلا نظام مستبد جديد.. لا فرق بينه وبين نظام العسكر إلا فى الزمن.. العسكر يعيشون زمن المماليك حيث الغالب مسيطر.. والمشايخ يريدون عودة السلطنة العثمانية حيث الشعب قطيع السلطان. البغبغان يريد حماية المرسى لأنه عثر فى أيامه على نجوميته.. وخرج عن سيطرة ضابط أمن الدولة الذى كان يوجهه ويستخدمه.. وهو لا يعلم أنه بالإفراط فى ممارسة السلطة سيفقدها. كما لا يعلم المرسى راعى الإرهاب باسم الديمقراطية أن استعانته بمؤسسة الإجرام الرسمى ومشايخ القتل.. لن تزيد سوى الغضب عليه.. والرغبة فى مقاومة غزوته للمدينة. يؤكد كل يوم المرسى ومن وجد نفسه فى حكمه، أنهم غزاة، يتصورون أنهم بهذه البربرية سيخضعون المدينة، ويضعونها تحت السيطرة بعد أن تفر منها قوتها الحية. المرسى يحاول عبر مشايخه وكلاب حراسته أن يخيف قطاعات اجتماعية مثل النساء والأطفال من الالتحام بجسد الثورة الذى ما زال عفويا وتلقائيا تضيف إليه المآسى قوة وإصرارًا على مقاومة البرابرة. إلى المرسى وفرق تعذيبه وبغبغانات الفتاوى بالقتل.. رسالة واضحة: لن نترك مدينتنا. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لن نترك مدينتنا لن نترك مدينتنا



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon