فى المسافة بين مكى وتامر السفاح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فى المسافة بين مكى وتامر السفاح

وائل عبد الفتاح

هل سينجحون؟ هل سيحوّل مندوب الإخوان فى القصر، الدولة إلى «جماعة»؟ هل يكفيه استدعاء مؤسسة الإجرام الرسمى وفتح بوابات «دولة التعذيب» التى كانت مواربة بعد الهروب الكبير لجهاز العادلى فى ٢٨ يناير؟ إنه مخطط مصيره الفشل. فهم متآمرون وفَشَلة. يسمُّون مؤامرتهم «المشروع الإسلامى»، لكنهم يفقدون وعبر انكشافهم الفاضح «احتكارهم» للإسلام، هم وكل الحلفاء الذين نقلوا الدعوة الدينية إلى منطقة «السلطوية» وكأنها خطة معدَّة سلفًا أن يتحول كل داعية دينى إلى سلطوى.. فى لمح البصر، وأن يبنى نظاما «مقدسا» وسط أطلال النظام الساقط وبحماية من أجهزته نفسها. فرض هذه القداسة، هى مهمة كل من ارتبط ببناة «ديكتاتورية» الفرعون الإسلامى، هيبة الفرعون تحميها شبكات أمنية وسياسية.. وفرق دم.. وكله الآن يعمل تحت غطاء مؤسسة الإجرام الرسمى، كلهم يدعمون هذا التحالف من أجل هيبة الرئيس وقداسة النظام.. والمسافة هنا تضيق بين عبود الزمر والمستشار أحمد مكى.. كلاهما يدافع عن جرائم ضباط أمثال تامر السفاح.. هذا النوع من الضباط الذى له تاريخ فى تعذيب الجماعات الإسلامية وكان محل انتقاد تيارات استقلال القضاء. لكن ما دام التعذيب لصالح هيبتنا، وما دام الدم المسال على شرف قداستنا، فلا مانع من الدفاع عن مؤسسة الإجرام والتوحد مع السفاح ومن يسير على هواه. عادى أن يحدث هذا من عبود الزمر الذى نسمع صوته المبحوح هذه الأيام وهو يهدد المعترضين أمام قصر الاتحادية، فهو يستعيد شقاوة الإرهاب من ذاكرته، متخيلا أنه ما زال قادرا على إثارة الرعب رغم علامات العجز والتدجين الطويلة له ولتنظيمه. هذه عقلية شريك قديم فى الإرهاب، فماذا عن مستشار تضامن المجتمع المدنى كله مع مطالبه هو وفريقه، دفاعا عن استقلال القضاء؟ ولن تنسى منطقة وسط البلد حين حاصرت قوات الأمن المركزى دار القضاء العالى وحوّلت المنطقة المحيطة بها إلى ثكنة عسكرية. المخبرون وفِرق الاصطياد كانت تعمل كما تعمل الآن وبكل فِرقها التى عادت للخدمة مع قرار المرسى بتنشيط العناصر التى كانت تمارس هواياتها فى التعذيب السادىّ سرًّا وبشكل فردى حتى جاءتها نداءات الرئاسة وأعادت الروح إلى ذلك العالم القبيح الذى تصورنا أنه دخل مزبلة التاريخ للأبد. لكنه عاد. ووجد من يدافع عنه ويبرر له. هل هى أزمة وعى مراوغ تلك التى جعلت المستشار مكى يدافع عن تآمر السفاح وبقية فرقة الإجرام الرسمى التى خرجت من جحورها ومخابئها بعد أن أخذت «الأمان»..؟ ما سر هذا التوحُّد بين فرقة الإجرام الرسمى وبين من عاشوا حياتهم يُخفُون سلطويتهم تحت طبقة الاضطهاد التى ما إن سقطت حتى أطلّت علينا السلطوية بوجهها القبيح؟ هل هذا كافٍ لحالة التوحد بين المستشار الذى كان يوضع قبل اسمه «الجليل» وبين تامر السفاح؟ تامر ضابط شرطة من المشاهير فى عالم التعذيب والانتهاك، خرج من المخبأ مع أول إشارة من القصر، وكأنه لم يمر أكثر من ٤٨ شهرا على هروب تامر وأشباهه من الشوارع واختبائهم فى الجحور. تصطاد فرقة الجنود أطفالا ومراهقين وشبابا وتجرّهم إلى المدرعة، وهنا يظهر تامر ليخيفهم: أنا السفاح.. ويمارس معهم عنفا مهمته الوحيدة إذلال أجسادهم وإهانتها وتعذيبها واغتصابها.. وهذا كله يندرج تحت التعذيب الممنهج، يُمارَس مع الجميع ودون تفرقة، ولكى يحمل جسد كل ضحية من ضحايا السفاح رسالة إلى المجتمع: «لقد عُدْنا..». هؤلاء هم فِرق التعذيب، والذين لم يتذكرهم المستشار، ولم يتعرف على أساليبهم، ولم يقرأ رسائلهم على أجساد الضحايا.. وقال إنها «حوادث.. عادية.. ليست ممنهجة»، واتهم من يعترض: «إنكم تريدون إسقاط الشرطة». لم يدرك المستشار الغارق فى سلطويته أن هذه ليست شرطة، وإنما جهاز إجرام رسمى، وأن مهمة حماية الناس والأرواح واحترام الإنسانية، ليست موجودة فى قاموس هذا الجهاز الذى تصور أن المعتقلين أسرى حرب دون حقوق، يتدرب فيهم على نزول الملاعب بنفس اللياقة القديمة. لماذا لم يهتز المستشار من حكايات الأطفال والصبية الذين تم تعذيبهم وسحلهم واغتصابهم؟ لماذا لم يشعر مثلنا أن هذه جريمة موجَّهة إلينا؟ لماذا كان المستشار متوحدا معنا فى الدفاع عن استقلال القضاء ويتألم من مشاهد سحل وتعذيب وخطف المتضامنين مع القضاة والآن ينظر باستعلاء ويقول: «عادى»؟ تامر ما زال ينتظر الأوامر كل يوم ليضيف ضحايا جددا إلى قوائمه. ووزيره لم يقدم حتى الآن الفرقة التى أقامت حفلتها أمام قصر الرئاسة على حمادة صابر. والمستشار مكى غاضب من الضحايا ومن يتضامن معهم ويصفهم بأنهم إعلام مضلل. نفس الاتهام الذى كنا نُتَّهم به ونحن ندافع عن مجموعة المستشار مكى. اليوم يدافع المستشار عن السفاح الذى كان يعذِّب من يتضامن معه. وأعتقد أن المستشار لم يتغير كما يعتقد البعض، لكننا وبالقوة الممنوحة لنا من الثورة، نكتشف كل يوم معانى جديدة للحياة، ونكشف عن سلطوية كامنة فى الأعماق المظلمة. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فى المسافة بين مكى وتامر السفاح   مصر اليوم - فى المسافة بين مكى وتامر السفاح



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon