إنهم يحاربون السعادة

  مصر اليوم -

إنهم يحاربون السعادة

وائل عبد الفتاح

ماذا تريدون؟ اسأل الإخوان ومندوبهم فى قصر الرئاسة، ماذا تريدون بالحكم وبالسلطة وبالرئاسة، ها هى كلها فى أيديكم؟ ماذا تريدون؟ اسألهم مرة أخرى لتتأكد ربما لديهم شىء غير تدمير الدولة الحديثة هدف حسن البنا من إنشاء جماعته. اسألهم واسألهم، ماذا لديهم غير غزوة الصناديق، وبيع الوهم أنهم «المؤمنون» فى بلاد «الإسلام فيها غريب»، وأنهم سيعيدون «الخلافة» باسمها الجديد «أستاذية العالم»، إنهم مثل أهل الكهف يعيشون بيننا وهم فى الحقيقة أسرى الحضانات، رأيناهم سنوات، وتصورنا أنهم أعضاء تنظيمات سرية تتاجر بالدين لتصل إلى السياسة، إلى هنا الأمر يمكن تداركه، أو التعامل معه بمنطق الصراع السياسى، أو جدل الأفكار. هم مصدومون قبلنا. مصدومون من فشلهم، وبأنهم لا يملكون شيئا، وأن كل محاولاتهم لتدمير الحياة الحديثة، وهم خارج السلطة يدفعون ثمنها بداية من العلاقة مع إسرائيل حتى فوائد البنوك مخططهم، ليشعر الناس بالعار والذنب من حياتهم فى ظل مؤسسات الحداثة، أصبح عاريا مفضوحا، عندما خرجوا للحياة، وأصبحت السلطة فى أيديهم، جربوا فى البداية أن يقدموا مندوبهم فى الرئاسة على طريقة الأفلام الدينية يصلى ويخطب فى الناس، لكن هذا لم يكفِ، فالصلاة فى النهاية له وإن لم تعصمه عن ارتكاب خطايا الطغاة فهى عليه، أما الخطب فهو فيها على مستوى أقل من المتوسط من خطباء ثقلاء الظل والحضور خفيفى المعرفة والفكر. «الحياة والدولة»، ليس مسلسلا عن عمر بن الخطاب، هكذا كان على الجماعة ومندوبها الساعين إلى الحكم أن يحكموا، أى يديروا دولة، واكتشفوا قبل غيرهم أن كل ما لديهم لا يصلح حتى لإدارة محل بقالة، رغم أن عقولهم وأرواحهم أقرب إلى نموذج البقالة. هم فاشلون فى ما نجحوا فيه وهم خارج السلطة وفى نعيم الحرب السرية لنشر العار فى مجتمع يعيش الحياة العصرية، إنه النعيم فعلا أن تبيع الوهم، وتقدم نموذجا يفضح عجز وفشل السلطة، لكن عندما تكون فى السلطة، فهذه لحظة فقدانك ميزة بيع الوهم، لأنه ممكن أن تستغل حاجة الناس إلى علاج رخيص وتنشئ مجمعات طبية ليست طبية إلا لأن فيها أطباء ومرضى. وهى فى الحقيقة مثل خيم إسعاف الكوارث، تدارى العجز فى الطوارئ. لكن إدارة الدولة شىء مختلف. وهذا ما صدم الجماعة القادمة من الكهوف، وصدمنا حين اكتشفنا أن وجوههم التى عاشوا بها بيننا طوال كل هذه السنوات، ومع غرابتها، ليست إلا أقنعة لكائنات أخرى تربت فى الحضانات، وخرجت الآن لتلتهم كل ما حولها، وتدمر كل القوانين والأعراف والقيم التى تقوم عليها الدولة.. لماذا؟ لا شىء. ليس لديهم شىء، ليس لديهم إلا شهوة احتلال أطلال الدولة، شهوة فى الفراغ، أن تجلس على أطلال وتستمع بانتصارك، ثم تغضب عندما يطالبك الشعب بأن تمارس الحكم، أن تنفذ وعودك، وتلتزم ببنود العقد الذى على أساسه انتخبت. الناس فى الشوارع قبل السياسيين، والمجتمع المنتظر قبل الثوار طالبوا المرسى بأن يحكم، ويلعب دوره فى بناء دولة على أسس الثورة: «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية»، طالبوه بأن يدير الدولة، أن يعيد بما يملكه من صلاحيات بناء مؤسسات (الشرطة، الإعلام، القضاء) على أسس دولة المواطن لا دولة الفرعون، طالبوه بأن يشعر الناس بالأمان والطمأنينة بسياسات تصنع مستقبلا أفضل. لكنه لم يفعل، لأنه لا يملك هو والجماعة التى أرسلته إلا خاصية الالتهام، يمكن أن تسميها «التمكين» أو أى مصطلح آخر، لكنها تعنى فى النهاية أن يكونوا وحدهم، لا يقاسمهم أحد، ولا يراجعهم أحد. أن يدمروا الدولة ويحولوها إلى «جماعة» يحكمها السمع والطاعة ويتحول كل فرد فيها إلى ترس فى ماكينة يديرها الكهنة المقيمون فى الغرف السرية. وبعد الشهور القليلة، اكتشفت الجماعة أنها لن تستطيع بميليشياتها فرض هذا الانقلاب، ولا بسلاح البقالة وحده، تضمن سكوت الجماهير المنتظرة الفرج، فكانت الخطة فى تنشيط مؤسسة الإجرام الرسمى (الأمنى)، ومحاولات مد الخيوط مع شبكات الجناح المالى فى نظام مبارك (وهى محاولات لم تنجح تمامًا لأسباب تتعلق بالثقة فى الإخوان...)، هل هذا ما يريدونه؟ الحقيقة، إنهم يريدون نشر الإحباط وسحب الأمل، يريدون تحويل البلد الذى انتظر السعادة إلى بلد يرضى بوجوده تحت الاحتلال، بما يتضمنه ذلك من رعب ويأس. هذا كل ما يريدون.. اليأس والرعب.. وتدمير الأمل فى انتظار السعادة.. فقط. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنهم يحاربون السعادة إنهم يحاربون السعادة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon