لن نعتذر عن حريتنا الشخصية

  مصر اليوم -

لن نعتذر عن حريتنا الشخصية

وائل عبد الفتاح

المشكلة فى الإخوان ومَن حالفهم من الإخوان فى التربية. تربية الحضانات التى تصور لهم أنهم «الفرقة الناجية» و«النخبة المختارة» بينما مَن هم خارج الجماعة هم المذنبون. ولأن الفاضل لا بد أن يعيد تربية المذنب، فهنا يكمن سر الفاشية التى تحوِّل الدولة إلى مصنع كبير لإنتاج بشر على الكتالوج. وفى هذا المفهوم سيحوِّل العائش فى الحضانات كل حوار إلى نفس المنطقة: يعجبك البنات اللى لابسه بنطلون ضيق؟ يعجبك الولاد اللى مطوّلين شعرهم؟ كل قضية عامة أو كبيرة تنتهى عند هذه النقطة التى يتصورون أنها نقطة الضعف التى لا بد أن يشعر المجتمع عندها بالعار. الفاشى إذن طيب يتصور أن معه وحده مقاسات الحياة الصالحة. ويتصور أن تصوراته للتدين هى الدين، ومهما بلغ تسامحه فما دامت فكرة أن الحقيقة المطلقة معه وأن مهمته بناء المدينة الفاضلة فستظهر شراسته وسيعتبر كل بحث عن حريته عدوًا ويجب التخلص منه. وهذا جانب قد يعتبره البعض ترفًا، رغم أن الحرية الشخصية هى أساس الدولة العصرية الحديثة، لكن خطاب الإخوان والسلفيين استطاع فرض الشعور بالذنب وتصور أن الحرية تعنى الابتذال، فتكلّمه عن حرية الفرد، يقول لك: يعنى تريد جنسًا جماعيا؟! تدافع عن احترام الخصوصية، فيقول لك: يعنى عاوز المثليين يتجوزوا من بعض؟ هذه العقلية مريضة من طول إقامتها فى الحضانات وفشلها فى التعايش خارج العالم الافتراضى المغلق عليهم، يتصورون أن كتالوج حياتهم سيقودهم إلى الجنة ولا يعترفون أن هناك طرقا أخرى للجنة. هذه هى الفاشية بكامل مواصفاتها التى تجعل مثل هذه الأسئلة مطروحة: هل تدافعون عن حريتكم فى الملابس وتتركون حرية الوطن؟ هل من أجل أسلوب الحياة.. ستخرج فى مظاهرة؟ هذه أسئلة/اتهامات، تضع الحرية فى ثنائيات تختصرها فى صراع صغير يختصر أقصر الطرق إلى الفاشية. الطريق المختصر للفاشية يبدأ من هنا: التضاد بين مساحتك ومساحات الحرية العامة. كيف تنادى بحريتك قبل أن يتحرر الوطن؟ إنها الرفاهية مرة أخرى. رفاهية لا تراها الأنظمة الفاشية كذلك. فهى تعرف طريقها المختصر. تعرف أن أوّله الوصول إلى الحرية الشخصية.. إلى اتهامك بالانحراف الأخلاقى.. بالتفتيش فى تفاصيلك وإعادة تربيتك لتكون مواطنا صالحا. وهنا لا فرق بين فاشية وطنية أو دينية. كلتاهما تبدأ بوضع أصابعها فى مساحتك الشخصية. فى النكتة سأَلَتْ المذيعة: مصر بالنسبة لك إيه؟ قال لها المسطول الأول:.. مصر هىّ أمى. فاستدارت وسألت زميله: وانت.. مصر بالنسبة لك إيه؟ فرد بسرعة: «أنا مابتكلمش عن أم واحد صاحبى» هذه أقصى سخرية من الوطنية القديمة التى تعتبر أن الوطن هو الأم. والشعب عائلة واحدة. وهى وطنية تُغوى الحالمين والرومانسيين والمثاليين.. لكنها فى الحقيقة وطنية موروثة من الأنظمة الفاشية تربى المواطن على أنه مجرد رقم فى عائلة كبيرة. وطنية تقوم على التعصب الأعمى وعلى فكرة القطيع الذى لا يفكر... الفرد يلغى اختلافه ويحتمى وسط القطيع وينتمى إليهم. هكذا كان يمكن للسادات أن يعتبر نفسه مصر، وأى نقد له هو «إساءة إلى مصر». وبنفس المنطق فإن المنتمين إلى وطنية القطيع تنتابهم هستيريا جماعية عندما يعرّى أى أحد الفضائح التى يتواطأ الجميع للتستر على وجودها. بهذه الثقافة. ووطنية تربت على يد العسكر. وهدير القطيع... نتصور أحيانا أننا فى المدينة الفاضلة كلما ارتكبت السلطة جرائم ضد الحرية الشخصية أو الاختلاف فى التفكير. عقلية السلطة ترى فى الشعب قطيعا واحدا.. وعلبا متشابهة تُرَصّ على رفوف فتبدو تشابهاتها أقوى ومصدر فخر.. ومن هنا فإن الضباط أيام مبارك (المعادى للتنظيمات الإسلامية) كانوا يقيمون حملات كل رمضان للقبض على المجاهرين بالإفطار. الضباط يريدون توصيل رسالة عليا بأنهم يمثلون دولة إسلامية وينافسون بذلك الإخوان المسلمين ومن ينازعهم فى هذه الصورة لدى الناس. إنها رغبة الدولة الشمولية فى أن تكون ليبرالية (توزع منح الديمقراطية على شعبها الطيب المسكين) واشتراكية (لا تغفل عينها عن أى محتاج من طبقات محدودى الدخل) وقومية (تلعب الدور المصرى فى أمة العروبة.. ليس المهم ماذا تلعب المهم أنها تلعب)... دولة كل شىء، تجمع كل المتناقضات بل إنها تخترع المعارضة ولا تكتفى بتشكيل الحكومة فقط. فى نفس الوقت فإن الضابط حينما يلقى القبض على المفطر يوقظ قانونًا قديما ومهجورا أُقرّ فى عصر الملك فؤاد (الثلاثينات) عندما كان يريد أن يكون خليفة المسلمين... وفى نفس الوقت يخرج شحناته المكبوتة فى فرض موديل أخلاقى كما هى عادة خريجى الثقافة المحافظة. فالضباط الذين يحرسون الملاهى الليلية يتحولون فى رمضان إلى حراس العقيدة والوطن معا. هذه الحراسة التى تلغى تقريبا الحرية الشخصية. وتخنق الاختلاف.. تصب الجميع فى قالب واحد وتقصقص الريش الخارج عن القالب. نقلاً عن جريدة " الوطن " .

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لن نعتذر عن حريتنا الشخصية لن نعتذر عن حريتنا الشخصية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon