الطبقة الوسطى العربية!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطبقة الوسطى العربية

عماد الدين أديب

لو كنت مكان أي مسؤول عربي لطلبت معلومات دقيقة وصحيحة ومفصلة حول حجم وطبيعة واتجاهات الطبقة الوسطى في بلادي. أهمية الطبقة الوسطى في أي نظام أو مجتمع أنها الطبقة «القاطرة» للتنمية، والعنصر الأساسي في تحقيق الرضا عن النظام أو الدافع إلى الثورة. الطبقة الوسطى هي الطبقة الأكثر تعلما، والأكثر من ناحية الحركة الاجتماعية والتواصل مع الشارع. وكلما زادت الطبقة الوسطى زادت مطالبها، ولكن أيضا زاد معدل الأمان الاجتماعي. تآكل الطبقة الوسطى خطر، ونموها القوي - أيضا – خطر، بمفهوم تماسك وبقاء السلطة. إن معضلة الطبقة الوسطى تحتاج إلى فهم عميق ودؤوب، لأن معدل التغييرات في سلوكيات واتجاهات هذه الطبقة سريع ومطرد ومتطرف، ينتقل من أقصى اتجاه إلى الاتجاه الآخر! وفي معظم الثورات فإن شريحة الطبقة الوسطى تكون هي الأكثر حركية في قيادة ودعم النظام الثوري الجديد. وفي كثير من الحالات العربية تأتي الثورة في بدايتها معبرة عن الطبقات الشعبية بشعارات ترفعها الطبقة الوسطى المدنية، ثم ينتهي الأمر بهذه الثورة إلى 4 احتمالات: 1) أن تتحول إلى انقلاب عسكري. 2) أن تختطف بواسطة قوى دينية متشددة. 3) أن تأتي بنظام شبيه أو أسوأ من الذي تمت الثورة ضده. 4) أن تتحول من حالة «الاستقرار المفروض» بواسطة الاستبداد إلى حالة «الفوضى المخيفة» الناتجة عن سياسة الدولة المنهارة الرخوة! إن أهم ما يجب أن يستلفت نظر صانع القرار العربي هو التركز العددي للطبقة الوسطى في المدن الرئيسية وفي الأطراف المهمشة، ويجب أيضا بعد الحصر الرقمي التحليل الكمي والكيفي لمستوى المعيشة والتعليم والثقافة وحجم ومستوى الرعاية الصحية. المثير في تحليل ظاهرة الطبقة الوسطى في العالم العربي أنها خير من يقود حركة التغيير وآخر من يعرف كيفية الاستفادة منها! والأكثر إثارة في محاولة فهم الشريحة العليا من الطبقة الوسطى في العالم العربي أنها ليست مسيسة بالشكل التقليدي المتعارف عليه وهو ممارسة العمل السياسي عبر نشاط حزبي منظم، لكنها تعمل «بالقطعة» في المناسبات السياسية القائمة على الهبات الموسمية! هذه الشريحة قادت الثورات في تونس ومصر وليبيا ثم قررت بعد عدة أسابيع العودة إلى حياتها الطبيعية وتركت «غنائم» الأنظمة التي أسقطتها لغيرها!  نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط " .

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطبقة الوسطى العربية   مصر اليوم - الطبقة الوسطى العربية



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon