أين التسعة ملايين؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أين التسعة ملايين

وائل عبد الفتاح

ولماذا أذهب؟ نجح الإخوان إذن فى تحويل صندوق الانتخابات إلى سلاح أكثر فاعلية من السكين والسيف والبندقية الآلى. نجحوا فى نزع الأفكار التى أبدعت آلية الصندوق، ليتحول الصندوق إلى أداة ضرب الدولة الحديثة. النتيجة كانت معروفة مسبقًا بالنسبة إلى ملايين تمسكوا لدخول لعبة «لمرسى/لشفيق»، فى سياق أن الصندوق سيكون معيارًا لاختيار ديمقراطى.. يمكن تغييره بعد أربع سنوات لو كان خطأ.. ويمكن الاستفادة من برنامجه ما دام يعتمد على الكفاءة.. هكذا مثل أى دولة اتفقت مع البشرية على أن الديمقراطية بهذه الطريقة هى أقصى ما وصلت إليه، لتتحقق قيم وأهداف الحرية والمساواة والعدل. لكن ديمقراطية الإخوان ضد الديمقراطية.. أو تعطلها.. وتجعلها كما قلت من قبل مجرد سلم يصل بها إلى سلطة، يمكنهم بها تعطيل الديمقراطية نفسها. الديمقراطية فضاء تنمو فيه قوة المجتمع فى مواجهة السلطة، وبالنسبة إلى الإخوان هى وسيلة لإغلاق هذا الفضاء وإشغاله بالهدد الناتج عن تدمير المؤسسات. ولهذا اختفت التسعة ملايين مشارك فى ماراثون «الشفيق/ المرسى».. بعد أن استطاع الإخوان عبر المرسى وفى ٦ أشهر فقط سحب الأمل فى الصناديق. النتيجة معروفة، لماذا أtذهب إلى الصندوق؟ ولهذا لم يشارك فى الاستفتاء «المزور/ الباطل» سوى ١٦ مليونًا، فأين ذهبت بقية الـ٢٥ مليونًا من المشاركين فى آخر اقتراع، من بين ٥٢ مليونًا لهم حق التصويت؟ هناك تسعة ملايين غابوا غالبًا بسبب إعادة إنتاج مناخ مبارك من التزوير وفرض الإرادة ومعرفة النتيجة مسبقًا، بالإضافة إلى تهديدات بالعنف والدم والفرز على الهوية. تلك الملايين ليست محسوبة لصالح الإخوان ومَن حالفهم، لأن «نعم» لم تحصل إلا على ١٠ ملايين، هم كل ما استطاع التيار الإسلامى حشده بالخدعة «حول دستور الشريعة أو الاستقرار بعد الاستفتاء»، أو بالتزوير أو باستخدام قوة الإدارة.. أو نشر اليأس. هذه الملايين العشرة هى آخر طاقة الإخوان ومَن حالفهم فى لعبة الصناديق، وهى تمثّل ٢٠ فى المئة من اللعبة ذاتها.. هذا هو تأثيرهم الحقيقى.. وعقدتهم فى الحقيقة. فالإخوان وبقية تيار الإسلام السياسى تصوروا أنهم الإسلام فعلًا.. وعندما يصيحون صيحة الحرب سيتبعهم المسلمون جميعًا.. وهذا ما اكتشفوا أنه وهم وخدعة سواء فى غزواتهم للصناديق أو فى حرب الشوارع التى هزموا فيها فى أكثر من موقعة دافع فيها الناس عن حياتهم ومجتمعهم من هجمات الإرهاب البربرى. هذه هزيمة على المدى الطويل، وإشارات إلى أن الصراع بين تأسيس دولة الإرهاب وتغيير المجتمع ستدفع إلى صدام ليس آخره الاستفتاء.. بل ربما تكون بدايته الجديدة فى مواجهة قناصة هدفهم الكبير: تدمير الدولة الحديثة والعودة إلى الوراء. وكما قلت أمس، فإن وديعة مبارك هى رأسمالهم السياسى الأساسى الذين يلعبون فيه على المقيمين فى مستعمرات الهامش الاجتماعى.. وعلى الطائفية اللعينة.. وعلى عقل ما زال محكومًا من الفراعنة.. أى من نفس النظرة المتدنية فى مواجهة السلطة أو الانتظار من ساكن القصر الكبير. التسعة ملايين متمردون على وديعة مبارك، أو خارجون عنها، لكنهم يقاطعون كل مسار الإخوان فى اتجاه فرض دولته بالإرهاب من أعلى سلطة إلى أصغر عضو فى اللجان الإلكترونية يرتزق من شتيمة المعارضين.. ويشارك بمجهود فى استثمار وديعة مبارك التى تقوم على مبدأ نشر اليأس «حضورك أو مشاركتك لن يغيّرا شيئًا» والرعب «إذا لم تطعنا فسنشتكى وربما نقتلك.. وفى الحالتين سنجعلك من الكافرين..». هذه الملايين ضد مشروع الإخوان، إضافة طبعًا إلى الخمسة والعشرين مليونًا التى لم يشاركوا فى متاهة الصناديق، لا فى ماراثون الرئاسة ولا فى الاستفتاء على الدستور المخطوف. كل هؤلاء ضد مشروع تدمير الدولة الحديثة وبناء دولة المشايخ فى مصر. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

للمسئولين فقط: لا تقل شيئاً وتفعل نقيضه

GMT 07:57 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

تأملات فى قضية سيناء

GMT 07:55 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الأمريكيون ... وقطر

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الشباب والديموقراطية

GMT 07:52 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الوظيفة القطرية

GMT 07:47 2017 الثلاثاء ,18 تموز / يوليو

كيف تدير قطر الصراع؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أين التسعة ملايين   مصر اليوم - أين التسعة ملايين



  مصر اليوم -

خلال عرض خريف وشتاء 2018 لدار "فيندي"

حديد وجينر تخطفان الأضواء بإطلالتهما الحمراء

كاليفورنيا ـ رولا عيسى
 لم يكن مفاجئًا أن تسرق جيجي حديد وكيندال جينر، الأضواء خلال حملة "خريف / شتاء 2017-2018" لدار أزياء "فيندي" الإيطالية، فقد كانوا أصدقاء مقربين لمدة 5 أعوام. ونشرت الثلاثاء الماضي، صورًا لملكات عروض الأزياء في كاليفورنيا بواسطة مصمم الأزياء الشهير والمصور المحترف كارل لاغرفيلد،  وقد ظهرت جيجي حديد وكيندال جينر على حد سواء في فساتين حمراء طويلة مع أحذية حمراء عالية حتى الفخذ. فيما اختلف فستان كيندال جينر عن صديقتها قليلًا، حيث جاء مع قطع مربعات على الصدر، وعلى شكل زجزاج في المنتصف مع خطوط عند الركبة، كما اختارت تسريحة بسيطة لشعرها الأسود القصير مع تقسيمه من المنتصف، مع حلق أحمر طويل أضاف المزيد من الجاذبية، وفي صورة أخرى، أظهرت البالغة من العمر 21 عامًا، أحذيتها الغريبة مع فستان أزرق لامع مع فتحة كبيرة مع حزام بيج يبدو أنيقًا مع حلق الماس أبيض.   وبدت حديد مثيرة في ثوبها

GMT 09:41 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

"سيلفيرا" تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم - سيلفيرا تفتتح أول صالة عرض لها خارج فرنسا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon