عندما ترتبك الديناصورات

  مصر اليوم -

عندما ترتبك الديناصورات

وائل عبد الفتاح

هل تنتظرون الجيش؟ أمريكا؟ الحقيقة أن الثورة لا تنتظر أحدًا، إنها الروح القوية التى فاجأت الجميع يوم ٢٥ يناير ٢٠١١، وما زالت تفاجئ حتى أقوى المؤمنين بها. الثورة هى البحث عن القوة فى الضعف. قُلت هذا فى البدايات وأتذكره دائمًا كلما شعرت بالضعف أو كلما سيطر على مَن حولى شعور اليأس التاريخى أو الإحباط من شراسة الديناصورات فى حرب تدميرها للثورة. الديناصورات توحّدوا فى شركة حكم جديدة، كتبت عنها من قبل، ليُعيدوا بناء جمهورية على مقاس طموحاتهم، جمهورية قديمة بمكياج جديد. لكن لأن الثورة صنعها شباب قتلوا الوحش أكثر من مرة فى ألعاب البلاى ستيشن، فإنها ما زالت تملأ الشوارع وتخرج الأمل من تحت تلال الرمال. الثورة تجدّد الذاكرة، تنشط خلايا ظننا أنها ماتت فى العقل المصرى. ديناصورات الاستبداد قبل سقوطها قامت بعملية «تصحير» اختفت معها ملامح مصر، وتفاصيلها الثرية، لتبدو من بعيد صحراء جرداء. عادت الديناصورات فى صور جديدة، مرشد وأب روحى وجماعة أرسلت مندوبها ليبنى مملكتها على أنقاض الثورة. المرسى لا يحكم وحده من اللحظة الأولى. يحكم عبر شركة الحكم التى تضم معهم الجيش وأمريكا. وشركة الحكم الجديدة هذه.. مرتبكة كلها.. الآن. لأن الثورة حاصرت الديناصور فى القصر، ورسمت على جسده صور الشهداء، بينما الميليشيات التى أرسلها المرشد، محت الصور، لكى لا يسمع الديناصور المقيم فى القصر صوت «جيكا» يطارده فى المنام واليقظة. جيكا.. لعنة ستطارد مندوب الجماعة، وستعود صورته كلما محتها الميليشيات.. ستعود وتقول إننا أحياء وأنتم إلى مصير الديناصورات. محنة الديناصور تربك شركة الحكم الجديدة. الإخوان يحاولون بناء مظلومية جديدة، ومن أجلها يحاولون شراء جثث الشهداء، أو سرقة جثمان من المشرحة، أو وضع صورة خلف المرشد لشهيد من الجماعة تكشف الروايات فى ما بعد أنها لشاب مصاب وفى غرفة العناية المركزة وينتمى إلى المجموعات الرافضة لقرارات الرئيس. والجيش قرّر إعلان الحياد فى بيان تخلّى فيه عن اللغة السلطوية، مركِّزًا على فكرة الانتماء إلى الشعب، وهو ما يبدو نظرة إلى الأزمة من بعيد، تضع الرئيس طرفًا، وترمم «كيانها» الذى تعرّض إلى هزات كبيرة بعد الصدام مع الثوار فى أثناء إدارة المجلس العسكرى المرحلة الانتقالية.. وتضع نفسها فى موقف لا تدفع فيه فاتورة الطرف الساكن للقصر. المرسى من جهته أصدر قرارًا بالضبطية القضائية للجيش، وهو القرار الذى صدر تحت حكم المشير ولاقى رفضًا عنيفًا، وأُلغى بحكم قضائى، اعتبر فيه أن هذا إعلان بالحكم العسكرى. وبين الحياد والتورّط، يزداد غموض موقف الجيش الذى يعتبر بيانه عودة من بعيد للحياة السياسية، فى نفس الوقت الذى تعتبر «الضبطية» هى تورّط فى مواجهة «الشارع» من جديد. أما الشريك الثالث.. الراعى الدولى، فهو الأكثر قلقًا على هندسته لنظام حكم إخوانى يضمن له ما عجز عنه مبارك من اتفاق غزة، أو تسليم متورطين من القاعدة فى قتل السفير الأمريكى فى بنغازى، وهى العلاقة التى يفخر بها خيرت الشاطر فى تصريحاته إلى الصحف الأمريكية، ويلاعب بها قادة الجماعة إدارة أوباما.. وينفّذ اللعب وفد من عصام العريان «مستشار الرئيس»، وعصام الحداد «مساعد الرئيس للعلاقات الخارجية»، موجودين فى واشنطن الآن، وفى أثناء اشتعال الأزمة، لينقلا تصورات الجماعة/الرئاسة إلى الإدارة والعكس، وهو ما سرّع بالدعوة إلى الحوار لإثبات أنها ليست أزمة وإنما صراع على السلطة. ارتباك شركة الحكم الجديدة يعنى أن الثورة تكسب من مناطق ضعفها. تكسب الديمقراطية ليس باعتبارها منحة أو صفقة أو عملية تسيطر عليها السلطة وصناديق انتخابات يتحكم فيها مَن يتقن اللعبة، ولكن باعتبارها عملية يشارك فيها «الشارع» أو المجتمع بالضغط والحضور الفعال المؤثّر، وهذا ما قامت الثورة من أجله. هزمت الثورة أيضًا إرهاب تجار الدين الذين اعتبروا أن إبعاد تجارتهم عن السياسة كفر وإلحاد.. هزمته بما أخرج من قطاعات واسعة من المجتمع تدافع عن حريتها فى مواجهة تسلط وصاية المشايخ والجماعات التى تصورت أنها تحتكر الإسلام. الثورة اكتشفت قوة فى ما كانت تتصور أنه ضعف وعدم دفاع عن الحرية أو المساواة أو المجتمع الحديث الذى يحترم الفرد وحريته وحقوقه ولا يضعها تحت سمع وطاعة مرشد أو شيخ أو حاكم يتصور أن الشعب قطعان مهمته ترويضها. الثورة أعلنت أننا لسنا قطعانا يمكن تخديرها أو تخويفها باسم الدين أو مصلحة الدولة العليا أو حتى باسم لقمة العيش وزجاجة الزيت والسكر.. الثورة قالت لشركة الحكم الجديدة، لسنا عبيد إحسانكم.. وإن فى مصر قوة حيّة ستزيد كل يوم من إرباككم.

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

GMT 02:35 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اختراعات الشباب

GMT 02:32 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

نهاية الأسبوع

GMT 02:28 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

إستراتيجية عربية تجاه إيران!

GMT 02:23 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

لن يغادرها أحد

GMT 02:12 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الدور المصرى فى أزمة الحريرى

GMT 02:10 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

استقالة الحريري المؤجلة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عندما ترتبك الديناصورات عندما ترتبك الديناصورات



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon