لترحل دولة العواجيز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لترحل دولة العواجيز

وائل عبد الفتاح

نعم هى شيخوخة تريد الوقوف فى وجه الشباب، ليس بالعمر ولا بالسنوات، لكن بالروح والعقل. هى جولة جديدة بين الشباب والشيخوخة.. بين عواجيز يلتهمون روح الشباب التهاما مرة بالعنف والقتل، ومرات بالتشويه والاتهامات، وغالبا باللف والدوران والخبث الذى يدفعك من متاهة إلى متاهة. شيخوخة قاتلة كانت تتملك مبارك ونظامها.. وحلت محلها جماعة تعانى شيخوختها، ومندوبها فى الرئاسة لا يفكر إلا بعقل قديم مستهلك ليمرر فى دقائق ما يستحق أياما وأسابيع ويتأخر أياما فى ما يحتاج تدخلات سريعة. الشيخوخة تسرق الحياة، وتسعى إلى تدمير حلم الشباب بالسعادة. هذا ما رأيته فى ملامح وجه كل من وقف خلف منصة تحمل اسم الرئاسة بعد الإعلان الملعون… أرواحهم اليابسة وقلوبهم الجافة لم تتذكر أن هناك شبابا دفعوا حياتهم ثمنا للحظة حرية. لحظة يتخلصون فيها من الفرعون، كل فرعون، ومن الكهنة كل الكهنة. لم تكن الثورة من أجل تغيير ساكن القصر، لكنها من أجل تغيير العقل والروح، وفتح أبواب للخيال والتفكير والعقل، هكذا ليست المشكلة فى إعلان يلغى إعلانًا أو فى فخ يوقف البلد كلها من أجل نزوة الجماعة الفاشلة فى إعلان دولتها الخائبة. الجماعة فى أزمة، وهذا ما جعل الكهنة يضطرون إلى إخراج كبيرهم أمس، كاشفا ليرمم ما اقترفت أياديهم، ويبرر جريمتهم فى الدفع بشباب مخدوع، عقولهم مغسولة يرون أن تحطيمهم خيم المعتصمين والاعتداء عليهم وتفتيش متعلقاتهم الشخصية، وقتلهم، وتعذيبهم دفاعا عن الإسلام وتلبية لنداء الإيمان بالله، هذه الخدعة التى لم تعد فاعلة كما كانت أيام «مظلومية» الإخوان الكبرى، أصبحت عارية الآن، ومكشوفة لكل مَن يمتلك عينا ترى أو عقلا يفكر أو مشاعر لم تحذفها تربية السمع والطاعة فى الجماعة. الأستاذ بديع عندما ظهر لم يستطع إخفاء نظرته إلى الدولة، وطلب من النيابة العامة إعادة القبض على من أطلقت سراحهم، هذه نظرته إلى القانون، وهذه حدود عقله فى تلفيق رواية كاذبة يتحول فيها ضحايا ميليشيات تتحرك بالأمر المباشر، ليكونوا هم المتهمين بدلًا منهم، ولتكتمل هذه الرواية لا بد من شراء شهداء أو خطفهم لتكتمل الخدعة. الأستاذ بديع كشف عن جانب تخفيه الجماعة العجوز من «فقه الدولة المستبدة»، حيث الدولة أداة قمع للمعارضين والمختلفين والخارجين عن السمع والطاعة. الجانب الآخر كشفه الأب الروحى، المهندس خيرت، شاطر الشطار، الذى لم يهتز وهو يعلن طائفيته بكل وضوح ويقول إن ٨٠٪ من المظاهرات ضد الجماعة من المسيحيين، هكذا يخرج الخطاب السرى الذى تُغسل به عقول أعضاء الجماعة.. وتشحن به نفوسهم وعواطفهم لتبدو الجماعة فوق المجتمع… والإسلام هو ما يقوله ويفعله المرشد ومندوبه فى القصر أو فى أى محل من محلات سوبر ماركت يغرم الأب الروحى فى افتتاحها. الشيخوخة رغم كل شراستها وخبثها، تخسر مواقعها أمام شباب تنتصر أفكاره الجديدة، ويحرر بها مساحات تحولت بفعل ماكينات الترويض إلى «بلاستيك» بلا روح و«أسفلت» بلا حياة. نعم عندما ظهر فريق الإعلان الدستورى الجديد لمحت تحت ابتساماتهم الباهتة أنيابا يتصورون أنها ستعمل اليوم فى التهام ما حققه الشباب من حرية فى الأيام السابقة… الشيخوخة هزمت فى موقعة بناء الديكتاتورية الإخوانية، وتريد الآن بتحالفها مع أقبح ما فى البلد، أن تسلب أحلى وأجمل ما اكتشفته الثورة فى مصر. إعلان العوا وشركاه، يكشف عن أن الإعلان الديكتاتورى الذى أصدره مرسى لم يكن سوى غيمة ثقيلة، لتمرير دستور الإخوان الطائفى والمؤسس لدولة الفرعون باسم الدين، وبعد الإرهاب والترويع والقتل فإن ابتسامات فرقة الأشقياء بعد منتصف الليل لم تكن سوى الفقرة الأخيرة فى بروجرام تمرير الدستور المفخخ… الإعلان كان معدًّا قبلها بأيام والمخرج كان جاهزًا بعقلية محامين متخصصين فى حل المنازعات بين الشركات، فيبدو أن الإعلان الجديد ليس من إنتاج مطابخ الرئاسة. تحولت هذه الفرقة إلى عرابى الدستور الطائفى، وقاتلى الروح الشابة التى رسمت على جدران القصر صور «جيكا»، بينما أتت الميليشيات خصيصًا لتمحو الصور…متصورة أن السور سيعود مصمتا كما كان فى عصر انتصار الشيخوخة أيام مبارك…لكن الميليشيات المخدوعة.. لا تعرف أن هذه لحظة انتصار الشباب.. لحظة تغيير مصر لا تغيير عنوان ساكن القصر…. ويا دولة العواجيز لترحلى..

GMT 03:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إيران ـ أوروبا ودفتر الشروط الأميركية

GMT 00:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بلاش سوسو وشوف «الحاجة»

GMT 00:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كركوك تفرض واقعا جديدا !

GMT 00:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المعلومات وأضرارها

GMT 00:50 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية الأسبوع

GMT 00:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

المصالحة مع حماس ليست مع الإخوان

GMT 00:47 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قراءة فى معركة خسرناها

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معنى الإرهاب الحالى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لترحل دولة العواجيز   مصر اليوم - لترحل دولة العواجيز



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon