ثورة العشوائيات اقتربت!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت

عماد الدين أديب

الثورة أو الانتفاضة المقبلة لن تكون من شباب «الفيس بوك»، ولكن من سكان أحزمة الفقر المحيطة بالمدن المسماة بالعشوائيات. الاعتراضات لن تكون سلمية، والاحتجاجات لن تكون صوتية، ولكن «بالسيوف» و«السنج»، والهتافات لن تكون «الشعب يريد إسقاط النظام»، لكن ستكون «الشعب يريد تحطيم النظام». لن ينظفوا الميادين عقب انتهاء التظاهرات، ولن يعودوا إلى منازلهم بشكل سلمى، ولن يحافظوا على الممتلكات العامة والخاصة. هؤلاء لن يجمعهم الفيس بوك، ولكن العوز والحاجة واليأس من اليوم، وانعدام الأمل فى أى غد مشرق. هؤلاء، لا يجدون ماء لغسل الوجه عند الصباح، ولا يجدون بديلاً عن السير فى طفح الصرف الصحى فى الشارع، ولا بضعة قروش لسائق التوك توك، ولا وظيفة ولا عملاً، ولا حتى «جوز جنيهات» من أجل «الاصطباحة» على مقهى الحى بشاى «بربرى» بالحليب وكرسى معسل. إنهم حزب اللا شىء الذى لم يعط أى شىء، فلا يوجد لديه شىء يحافظ عليه، ولا يوجد لديه إنسان أو هيئة أو جماعة يشعر بأنه مدين لهم. هنا تغيب فكرة الوطن والدولة والنظام والشعب والأمن والاستقرار. فى 25 يناير 2011 كانت فكرة «حالة الوطن» هى الفكرة النبيلة المسيطرة تماماً على جموع المتظاهرين السلميين، أما «الثورة» أو الفوضى المقبلة فهى لا تعرف إلا شعار «نفسى نفسى» وليذهب الجميع بعد ذلك إلى الطوفان وإلى الجحيم. والأرقام الأخيرة المتداولة عن أوضاع العشوائيات هى التى دفعتنى إلى كتابة هذا المقال المتشائم! تقول الإحصائيات إن حجم العشوائيات فى مصر بلغ 1200 عشوائية، تم تصنيف 682 عشوائية منها على أنها «خطرة». وجاء أيضاً فى التقارير أن حجم الإسكان البديل الذى تم تخصيصه لأهل العشوائيات يبلغ 5٪ فقط من العدد المطلوب. وجاء أيضاً فى التقرير أن الإسكان البديل رغم قلته العددية، فإن معظمه غير مزود بالمرافق اللازمة. إذن نحن حالة قابلة للانفجار، نقدم حلولاً محدودة للغاية لها، ومن هذه الحلول ما تحمل بداخلها مشاكل أصعب من المشكلة الحقيقية. هذا هو الفشل بامتياز، وهذا هو المناخ المثالى لتحول من يعيش على هامش المجتمع، فى صمت مطبق طوال سنوات، إلى غاضب إلى حد الهستيريا، ورافض للأوضاع إلى حد إعلان الفوضى، وفوضوى إلى حد حمل السلاح، أى سلاح، ضد مجتمع يراه «ظالماً»! نقلاً عن جريدة " الوطن "

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت   مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon