خارطة جديدة للعالم العربي؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خارطة جديدة للعالم العربي

عماد الدين أديب

قال القائد العظيم شارل ديغول: «إن السياسة ابنة التاريخ، والتاريخ ابن الجغرافيا، والجغرافيا ابنة قواعد ثابتة لا تتغير». أطلق ديغول هذه العبارة عام 1958 ولم تكن هناك بعض المتغيرات الأساسية قد برزت وأدت إلى تغيير بعض مبادئ هذا القائد الفرنسي حول ثوابت الجغرافيا، أهمها: 1) إن الحدود المرسومة التي نتجت عن الحرب العالمية الثانية والتي ظن البعض أنها مستقرة ودائمة بشكل مطلق قد تغيرت. سقطت الكتلة الشرقية في أوروبا بسقوط «الشيوعية»، وأصبح الاتحاد السوفياتي الموحد دويلات متناثرة. وأصبحت فيتنام موحدة، وسقط سور برلين وعادت ألمانيا الموحدة قوية وعظيمة من خلال اقتصاد يقود أوروبا كلها. 2) لم يعد استقرار الخريطة السياسية عند حافة بحر أو حدود جبال أو شواطئ محيط يعني أن الجغرافيا الطبيعية حكمت على صاحبها بحدود دائمة مستقرة غير قابلة للتغيير. وبظهور الجيل الجديد من الصواريخ العابرة للقارات والطويلة والمتوسطة المدى ودخول عصر البرمجيات الحديثة لتحول الصاروخ من حالة قوة الدفع إلى حالة «العقل الذكي» القادر على تحديد وإصابة الهدف بدقة، تغيرت نظرية الحدود الآمنة الدائمة. 3) قبول المجتمع الدولي الدائم والمستمر لظهور كيانات سياسية جديدة أو منقسمة على ذاتها طالما تم تغليفه بـ«حق تقرير المصير» من قبل الشعوب. هذه المقدمة الطويلة هدفها أن نحذر من أن شكل الخارطة السياسية للعالم العربي بدوله وكياناته وحدوده الدولية من بعد الحرب العالمية الثانية أو ما قبلها على مر التاريخ ليس ضمانا كافيا لاستمرار هذه الدول. وأستطيع أن أؤكد أنه في خلال فترة من 20 إلى 30 عاما سوف نشهد خارطة جديدة لدول العالم العربي. هذه الخارطة ليست ثابتة ودائمة وليست حسب الحدود والكيانات التي نعرفها الآن. هذه الخارطة قد تجعل عدد أعضاء دول جامعة الدول العربية مضاعفا. هذه الخارطة سوف تؤدي إلى تقسيم عرقي وطائفي وقبلي للكيانات التي فشلت في الاندماج في مشروع الدولة الموحدة من العراق إلى اليمن ومن الجزائر إلى ليبيا. سوف نرى دولا لأقليات مذهبية أو قبلية مثل البربر والأمازيغ والنوبة والأقباط والشيعة والعلويين والدروز ومسيحيي الشرق والأكراد. وقد نرى شرق الأردن دولة لحالها، وغزة بعيدة عن الضفة، وجنوب لبنان بعيدا عن شماله. إنه السيناريو الذي نرفض تصديقه! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خارطة جديدة للعالم العربي   مصر اليوم - خارطة جديدة للعالم العربي



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon