المونولوجست الكامن في الأعماق

  مصر اليوم -

المونولوجست الكامن في الأعماق

وائل عبد الفتاح

كم «مونولوجست» فقدتهم مصر وتحولوا إلى سياسيين ورموز بالنسبة إلى الرأى العام؟ المونولوجست ينتقم عادة من جمهور لم يقبل به كمونولوجست، لكنه قَبِل به كداعية أو مذيع أو مسؤول يتكلم كما لو كان يقدم اسكتشات ثقيلة الظل. هتلر انتقم بعد مروره بمرحلة الرسام. كان رسامًا وفشل فى الحصول على جائزة. الفشل لم يجعله ينتقم، لكن رغبته فى الحرق كانت أقوى من أن يتحمله وحده فأشرك الناس كلها.. لم يقبل بنتيجة المسابقة فأراد أن يكوّن وحده لجنة تحكيم تختار من يعيش ومن يموت فى سبيل بشرية قوية.. كاملة الأوصاف. أراد هتلر إلغاء المنافسة. أراد أن يكون وحده.. فى هذا العالم. عندما يظهر هتلر الآن.. تضحك الناس. كوميديان.. يثير الضحك بعد أن أحرق العالم كله وتسبب فى قتل 80 مليون إنسان بسبب هلاوسه فى انتقاء البشر وتقسيم العالم. يثير الضحك لأنه أصبح خارج الزمن. كم سياسيًّا أو مذيعًا أو من يحمل تراخيص بالتصريح أو صاحب سلطة نكتشف فيه المونولوجست الكامن فى أعماقه؟ كم شيخًا يمكن أن يحرق بلدًا كاملة بسبب كلمتين ينسبهما إلى الله.. والقرآن.. وسنضحك عليه بعد سنوات لكن بعد أن تكون جريمته اكتملت؟ كم سياسيًّا يروضنا اليوم بكلام يستخدم فيه الدين ليعيدنا إلى الأقفاص التى خرجنا منها يوم 25 يناير.. وسنضحك عندما نفيق من غيبوبته لكن بعد أن يكون قد كرّهنا فى حياتنا؟ كم صاحب مصلحة قذرة لا يزوره الخجل فى المنام حتى شن هجومًا من أجل سريان مصلحته وباسم هيبة الدولة والوطن والعجلة التى لا بد أن تسير.. وسنكتشف كم كانت وصلاته من فن الانحطاط الصريح.. لكن بعد أن يكون قد جعلنا نشعر بأننا فى شبكة عنكبوت سام لا فكاك منها؟ نضحك الآن على مبارك والمافيا المحيطة به.. لكن بعد أن ردموا قيما وأفكارا كان يمكن أن نكون فيها كائنات أجمل وأرواحنا أخف. وسنضحك بعد سنوات على وصلات ردح شوبير.. وجوقة البغبغانات فى شاشات الرياضة.. جوقة صوتها كريه لكنها تجد من يسمعها.. تجد الجزء الذى فسد فى الـ30 سنة جاهزًا للاستقبال. سنضحك.. بعد سنوات وبعد أن تكون الركاكة قد أكلت جزءًا من القدرة على السعادة والاستمتاع بالرياضة واللعب. وربما سنضحك على الشيخ الذى يسمى هلاوسه الجنسية فتاوى ويعتدى بها على الشهيرات.. لأنه ليس إلا محترف شتائم يطيل لحيته ويبدأ الشتيمة وينهيها باسم الله ورسوله.. لكن اكتشاف ما يضحكنا سيستهلك زمنا نتخلص فيه من إرهاب الفتوات باسم الدين. كم زمنا سنعيش فى دورة حكم المعقدين نفسيا والفخورين بتخلفهم وجهلهم بعد سنوات من حكم المافيا واللصوص؟ إلى متى سنتحمل السلطة كما هى.. تشعر بالقلق وكلما ازداد قلقها زادت رغبتها فى البحث عن أدوات التسلط السريع.. وليس أمامها إلا دولاب مبارك؟ كم مرة سنتحمل صدمات مثل التى تحدث، كلما قال المستشار أحمد مكى وزير العدل تصريحا فى الصحف؟ هل يمكن أن نصدق أن رجلا دافع عن استقلال القضاء ودعمته الصحافة أن يشتمها فى أول لقاء وبشكل عمومى؟ هل يمكن أن نتعلم من رجل قيم، الاستقلال عن الحاكم ثم نجده يريد أن يقنعنا أن الطوارئ مذكورة فى القرآن؟ هل كانت المشكلة مع حاكم بعينه أم أن هناك حاكما سلطاته مذكورة فى القرآن وحاكما تحاربه بالقرآن؟ كم صدمة ستحتملها قدراتنا؟ كم دقيقة ستضيع مع الدهشة من حنين حسن البرنس إلى الفرقعات الدرامية فى السياسة؟ كم سنحتمل من استعراضات وزير الإعلام الذى تربى فى مزارع التوجيه المعنوى للإخوان.. استعراضات لم يحدد دوره فيها هل هو الوحش القادم لإخافة الإعلام أم أنه المعد الذى يختار الضيوف فى البرامج والكتاب فى الصحف الحكومية؟ استعراضات وزير التوجيه المعنوى.. لم تصل إلى مستوى استعراضات مستشار الشؤون القانونية الذى يريد ملء فراغ مشاهير التفصيل القانونى ليكون مقصدار العهد الجديد.. سنضحك على هذه الاستعراضات ربما أقل من أباطرة المهنة، مثل فتحى سرور ومفيد شهاب.. لكن بعد أن نكون قد ضيعنا فترة فى فقدان الثقة فى القانون ما زال بعبة فى يد السلطة. يا هيبة الدولة كم ستضحكنا أيامك السوداء التى نعيشها الآن.. لكن كم مأساة سنعيشها لنصل إلى اكتشاف المونولوجست الكامن فى أعماق ما يحدث كله؟ نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 09:12 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

هل مقاطعة شيخ الأزهر لنائب الرئيس الأمريكى «صح»

GMT 09:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يشعل جذوة الإرهاب

GMT 08:58 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

من رسائل القراء

GMT 08:54 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة الكويت… فرصة لمجلس التعاون

GMT 08:51 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

بعيداً عن كوارث السياسة العربية

GMT 08:50 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى صنعاء

GMT 08:50 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

مصر تحافظ على كرامة مواطنيها

GMT 08:48 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المونولوجست الكامن في الأعماق المونولوجست الكامن في الأعماق



تميّز بطبقات عدة من التول باللون الأسود والأحمر

المغنية زيندايا تبرز في فستان بدون حمالات

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت المغنية الأميركية زيندايا، أنظار الحضور والمصورين، بإطلالتها المميزة على السجادة الحمراء أثناء العرض الأول لفيلمها الأخير "The Greatest Showman" في نيويورك يوم الجمعة، ويعدّ هذا الفيلم خطوة هامة في مشوار زيندايا الفني، حيث انتقلت أعمالها الفنية من التليفزيون إلى الشاشة الكبيرة، ما يعد ازدهارا لها بين نجوم السينما. ارتدت النجمة البالغة من العمر 21 عاما، فستانا أنيقًا بدون حمالة، تميز فستانها بثلاثة طبقات من التول  باللون الأسود والأحمر، أبرز خصرها النحيل، واختارت زيندايا لبشرتها النقية، مكياجا خفيفا وأضافت لمسة من أحمر الشفاه بلون التوت مع تصفيفة شعرها القصير المنسدل بطبيعته، وتعتبر زيندايا، واحدة من أهم النجمات التي تميزت بمواهب عديدة مثل الغناء والتمثيل والرقص، وقد أصبحت معروفة بذوقها المميز في اختيار أزيائها. فيلم ""The Greatest Showman" أو "أفضل رجل استعراضات على الأرض"، هو فيلم سيرة موسيقي درامي من إخراج مايكل غراسي، وتأليف جيني بيكس وبيل كوندون، يشارك

GMT 07:56 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017
  مصر اليوم - أبرز التغيرات التي شهدته الموضة في عام 2017

GMT 08:42 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

مدينة "لاباز" تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف
  مصر اليوم - مدينة لاباز تجمع عشاق الثقافة لزيارة أهم المتاحف

GMT 07:00 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليس تعلن عن أفكار مثيرة لتزيين شجرة عيد الميلاد

GMT 06:04 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

دعم المرشّح روي مور أبرز خطوات ترامب هذا الأسبوع
  مصر اليوم - دعم المرشّح روي مور أبرز خطوات ترامب هذا الأسبوع

GMT 07:25 2017 الأحد ,10 كانون الأول / ديسمبر

"ديزني" تخطط للسيطر على "فوكس" أم هناك خطوة لـ"مردوخ"
  مصر اليوم - ديزني تخطط للسيطر على فوكس أم هناك خطوة لـمردوخ

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon