مذبحة بورسعيد «2»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مذبحة بورسعيد «2»

وائل عبد الفتاح

اختاروها لتكون موقع المذبحة الأولى. وكان من الطبيعى أن تكون موقع الثانية. المذبحة الثانية فى بورسعيد هدفها طمس أدلة الأولى والانتقام من مدينة كاملة.. سكانها ليسوا شياطين ولا ملائكة. بورسعيد التى تعيش تراجيديا جديدة فى تاريخها المشحون بالتراجيديات، تدفع ثمن إصرار السلطة على عدم محاسبة نفسها، حماية كل من يحمل شارتها من المشير إلى أصغر ضابط.. لم يُحاكَم أحد من المسؤولين عن المذبحة، سواء بالتقصير فى الحماية (المتعمد والمعتاد) أو بالتدبير (حيث الروايات عن قرار عقاب أولتراس الأهلى ككتلة جماعية تثير قلق السلطة قبل وبعد الثورة). التحقيق من البداية بُنى على خطيئة تعتبرها السلطة أمرا طبيعيا، لا محاسبة لمن تحميه السلطة، ولهذا فإنه لا عدالة ولا احترام للقضاء ولا شعور بسيادة القانون، حتى لو فرح أهالى الشهداء ورقص الأولتراس فى استاد مختار التتش بعد تخيلهم حفلة إعدام جماعى لمن قررت المحكمة أنهم القتلة لا غيرهم. العدالة لم تتحقق هنا، وهذا ما يجعل المذبحة مستمرة بكل غموضها وشراستها. من يقتل الأهالى فى شوارع بورسعيد؟ ومن قتل أولتراس الأهلى فى استاد بورسعيد؟ هذا القاتل الغامض الشرس، لا أحد يقترب منه، وتحميه كل مؤسسات الدولة بكل شيخوختها الوقحة. الدولة الآن تخوض حربا ضد مدينة، كما خاضتها ضد الأولتراس والأقباط والثوار لتحافظ على سيطرتها على شعب يرفض استمرارها، كما كانت قبل 25 يناير. الدولة وصلت مع المرسى إلى حالة الجنون الكامل، شهوة للدم والقمع تجاوزت كل ما لدى المومياء مبارك. وزير الداخلية الجديد، ليس إلا جديدا فى إثبات الولاء للحاكم، لا يهمه إعادة العلاقة بين الشرطة والمجتمع، هدفه الوحيد إرضاء من أتى به إلى الحكم، ولا يهم هنا أن تزداد كراهية الشرطة، ولا أن تقتل الشرطة الثوار أو يُقتل ضباط وجنود فى مواجهة الناس، لا يهمه إلا رضا المرسى وجماعته، وقد حقق ذلك بغارات الغاز التى تغطى سحبها كل شبر يقف عليه ثوار فى القاهرة والإسكندرية والمحلة ودمنهور والسويس، ووصلت الوقاحة إلى ضرب الغاز على الجنازات فى بورسعيد وقتل عائلات تدفن أولادها. الجنون وحده يفسر هذه الشهية المفتوحة للدم، جنون السلطة وجنون الدفاع عن الفشل وعن امتلاك قدرة الاعتذار أو التراجع لحماية ما تبقى وما يمكن أن يبقى لجماعة تريد الحكم ولا تقدر إلا على الاستبداد. الجنون وحده يحول بورسعيد إلى مدينة مآتم، يفتح سجلات شهداء جدد على أرضها.. هذه المرة من محتل جديد، من استعمار إخوانى، أراد أن يغطى على جريمة العسكر فى بورسعيد بجريمة أخرى أكثر شراسة. الجنون وحده يجعل رئاسة مصر تنام فى قوقعتها تنتظر تعليمات كهنة الجماعة للدفاع عن «فرصتها الأخيرة» بينما تتصاعد ألسنة النيران وتنتشر رائحة الموت والغضب فى كل مكان فى مصر. وهنا لا بد من تذكير بكورس لوم الضحية أولا. إنه عندما قتل شباب الأولتراس فى بورسعيد خرجت أبواق الإعلام المنتمى إلى السلطة تنعق باللوم وإدانة الضحايا، نفس النعيق الذى نسمعه اليوم فى لوم ضحايا بورسعيد. يومها أذكركم أن بورسعيد كانت فخا للأولتراس. وأذكركم أيضا بأن المجزرة وقعت بعد أيام من إلغاء حالة الطوارئ، وفى سلسلة مدهشة من جرائم كلها كانت تنتظر إشارة بداية، وكلها جرائم تمثل صدمة من السطو المسلح على بنك أو شركة صرافة إلى ذبح شباب مثل الورد فى الملعب. إنها رسالة إلى كل مصرى: الثورة أصبحت خطرا عليك، الأمان فى مقابل التوقف عن الثورة، إنه لعب على أسطورة مصر أمن والأمان، وصنع نوستالجيا لا واعية لعصر الاستبداد. كأنه لا أمان بدون استبداد.. ولا استقرار بدون دولة أمنية. لعبة خطر حولت المتعة إلى طريق للموت، والقتل فى المظاهرات إلى مطاردة فى ملعب محاصر.. هكذا دفع الأولتراس ثمن صدامهم مع السلطة ووقوفهم فى صف الثوار. وهكذا توضع الجدران الشفافة بين المجتمع والحقيقة. جريمة تلو جريمة. ولجان لا تصل إلى شىء. مجرم مجهول لم تصل إليه أجهزة التحقيق. لتبقى التهمة معلقة على الجميع. من ماسبيرو إلى بورسعيد، وقبلهما جمعة الغضب قبل إزاحة مبارك. وبعدها جرائم جاهزة فى جِراب المستبد لعقاب الشعب على الثورة، كما يقول كل من هرب من خطابات الإعلام المتوازية مع عمل فِرق القتل فى جرائم تتم على جسر العبور إلى زمن ما بعد الاستبداد. نقلاً عن جريدة "التحرير"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مذبحة بورسعيد «2»   مصر اليوم - مذبحة بورسعيد «2»



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon