ثورة 25 يناير

  مصر اليوم -

ثورة 25 يناير

أسامة غريب

القوة تجلب لصاحبها الاحترام بصرف النظر عن اعتبارات الحق والباطل، أما الضعف فهو يشكل أكبر إغراء بالاستباحة والعدوان مهما كان صاحبه على حق. عقب اندلاع ثورة 25 يناير فى مصر مع ما صاحبها من زخم فى الشارع العربى وامتلاء العروق بالدماء الثورية والأدرينالين الضاغط وجدنا الثورة تفرض احترامها على الجميع.. على من أحبوها وأيدوها وكذلك على من سحقتهم وأضرت بمصالحهم. فى الشهور الأولى من عام 2011 لم يكن هناك صوت يستطيع الطعن فيما حدث خلال الثمانية عشر يوماً التى سبقت الإطاحة بمبارك، ولم تكن هناك وسيلة إعلامية تستطيع التشكيك فى الزلزال الكبير..لا فى دوافعه ولا فى منطلقاته أو أهدافه.. بالعكس اندفع الجميع فى مغازلة الثورة وشبابها الذى وُصف حينئذ بالطاهر النقى، وكان على رأس المغازلين نفس الإعلاميين الذين اعتمد عليهم مبارك الأب فى تثبيت أركان ملكه، وكذلك الذين لعبوا فى فريق مبارك الابن وعملوا على تهيئة الأرض لتوريثه حكم مصر. وصلت الأمور فى ذلك الوقت إلى مستويات بذيئة فى منافقة ثورة يناير والتطبيل لها، حتى إن السياسيين والإعلاميين الذين تم طردهم وضربهم عندما وطئوا ميدان التحرير تحدثوا فى التليفزيونات، واصفين أحداث يناير 2011 بأنها «ثورتنا»، ليس هذا فقط وإنما تحت ضغط الشارع وغليانه تم تحويل أركان العصابة للقضاء وتقديم مبارك نفسه للمحاكمة، وقام بالتضحية به بعضٌ من أخلص أبنائه وتلامذته!. والملاحظ أن هذه الحالة تجاوزت مصر ورأينا الدول العربية، التى لم يسعدها ما حدث فى يناير، تخفى امتعاضها وتفسح صفحاتها للتشهير بالنظام الذى سقط. وكان يمكن للأمور أن تمضى إلى أبعد من هذا لو أن الضغط الثورى استمر على نفس صخبه وعنفوانه. لكن تمر الأيام ويتم احتواء الثورة بالتدريج، وينجح مخطط تفرقة القوى التى اتحدت فى لحظة تاريخية وأحدثت الانفجار.. ويمضى المسار السياسى باعتلاء جماعة الإخوان الحكم مع ما صاحب حكمها من فشل ومؤامرات.. ثم يهبط المنحنى الثورى شيئاً فشيئاً ويصل لأدنى درجاته وتبلغ ثورة يناير أقصى مراحل الضعف بعد أن تشرذم أصحابها وأصبح دعاتها بين مسجون ومنفى ومتلون. نستطيع أن نلمس هذا بوضوح من خلال الهجوم الساحق الذى أخذت تشنه الدولة، ممثلة فى مؤسساتها ومسؤوليها وإعلامها على ثورة 25 يناير وعدم التحرج من وصفها بأنها نكسة يناير، وأنها السبب فى وصول الإخوان للحكم والسبب فيما وصلت إليه مصر من خراب! ما أود قوله إن الزخم الثورى العاتى فى 2011 أرغم أعداء الثورة على الانحناء لها والتظاهر بتأييدها، لكن عندما ضعفت أسفر الجميع عن مواقفهم الحقيقية، بعد أن برزت حقائق جديدة على الأرض سارع بالركض نحوها الأفراد والمؤسسات والدول التى تظاهرت فى السابق بحب يناير وثورة يناير.. وعجبى! نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 13:15 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

آخر نكتة: قطر تكافح الإرهاب!

GMT 12:17 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عام القدس

GMT 11:33 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عزيزى البروفيسور ديسالين!

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مصر فى المصلحة

GMT 11:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

هل تقف الدولة على الحياد؟

GMT 10:41 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

لماذا لا يتعظ الفاسدون؟!

GMT 10:36 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

انتصارات اكتسبتها النساء وحجبها الواقع

GMT 09:43 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نهاية الحقبة النفطية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثورة 25 يناير ثورة 25 يناير



بفستان أحمر من الستان عارٍ عند ذراعها الأيمن

كاتي بيري بإطلالة مثيرة في حفلة "مكارتني"

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
جذبت المغنية الأميركية كاتي بيري، أنظار الحضور والمصورين لإطلالتها المميزة والمثيرة على السجادة الحمراء في حفل إطلاق مجموعة خريف/ شتاء 2018 لدار الأزياء البريطانية ستيلا مكارتني في لوس أنجلوس، يوم الثلاثاء، وذلك على الرغم من انتشار الإشاعات بشأن إجرائها عملية تجميل ما جعلها ترد بشراسة لتنفيها، وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. وظهرت كاتي، التي تبلغ من العمر 33 عامًا، بإطلالة مثيرة، حيث ارتدت فستانًا أحمرا طويلا من الستان مزركش نحو كتفيها الأيسر، وعارياً لذراعها الأيمن، ونظارة شمسية ضخمة.  وكشف الفستان عن كاحليها مما سمح  بإلقاء نظرة على حذائها، الذي جاء باللون الوردي، ولفتت كاتي الجميع بإطلالتها المختلفة، كما اختارت مكياجا صاخبا مع أحمر الشفاة اللامع. مع شعرها الأشقر ذو القصة الذكورية، اختارت بيري زوج من الأقراط الطولية باللون الأحمر، وامتازت أثناء حضورها بابتسامتها العريضة. في حين أنها في هذا الحدث، حصلت على بعض الصور مع ستيلا

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 09:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في "اليورو"
  مصر اليوم - جان كلود جونكر يُطالب ببقاء بريطانيا في اليورو

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon